الموعود9

شُعراء البوابة
التسجيل
14/6/09
المشاركات
173
الإعجابات
61
#1
أبينا أم رضينا علي حياء

فقد جئنا الوجود بلا رجاء

لقد كنا تراب الأرض يحظي

بأسباب السعادة والهناء

فلما شاء ربُ الكون كنا

وفاخرنا التراب ُعلي حياء

فكم شمس ٍ تغيبُ علي سؤالٍ

وعقلٍ مبصرٍ نحو الفضاء

بأي تعلةٍ في الكون أحيا ..؟

وما ذنبي أُعذبُ بالبقاء..؟

ترن الآه في صدري صُراخا

فلا أرضي تسعها ولا سماء

وأكثرتُ التساؤل حتي أني

شقيت ُ بالتساؤل والدعاء

لئن كان الوجودُ علينا حتما

فلا أين المفر ُ من القضاء..؟

من ديوان احلام شاعر

محمد الغندور

/الزقازيق/مصر

ابن النيل
 

ابوخطار

ابوخطار

مشرف سابق
التسجيل
24/4/10
المشاركات
726
الإعجابات
107
الإقامة
سوريا \ ادلب
#2
رد: بأي تعلةٍ ...؟

تابع أخي تابع 0000
أتمنى أن أرى ديوانك مطبوعاً عن قريب
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#3
رد: بأي تعلةٍ ...؟

يقول الله عز وجل في حديثه القدسي " أنا عند حسن ظن عبدي بي فليظن بي ما يشاء "

فلا تبتئس وافرح بما لديك فبعضهم تمنى لو كان مكانك

شكر الله لك أخينا
 

أعلى