ALAA

عضوية الشرف
#1
ما بين نهائي 2009 و 2011 - استقرار الدفاع والوسط وتغييرات هجومية







رؤية قائمة برشلونة ومانشستر يونايتد المشاركة في نهائي دوري أبطال أوروبا 2009 والمنتظر ظهورها في نسخة 2011 توحي ببعض الملامح أبرزها الاستقرار الذي يمر به الفريقين في حراسة المرمى والدفاع والوسط والتغييرات الهجومية.

وينقل FilGoal.com لزواره الاختلافات التي مرت على الفريقين بين نهائي 2009 والنهائي المنتظر في ويمبلي يوم السبت المقبل.

وبالرغم من التغييرات التي مرت على الفريقين إلا أن قوتهما لم تتأثر بل على العكس ازدادت، ودعم الثنائي هجومهما تحديدا بحثا عن الفاعلية التي افتقدوها برحيل نجميهما.

إيتو ورونالدو

بنهاية مباراة 2009 وبطريقة غريبة قرر برشلونة التخلي عن نجمه الكاميروني صامويل إيتو في صفقة تبادلية مع إنتر ميلان وحصل على خدمات السويدي زلاتان إبراهيموفيتش أملا من جوسيب جوارديولا المدير الفني الكتالوني في أن يقدم الأفضل.

وبمرور الوقت لم يحدث هذا ولم يستطع إبراهيموفيتش تقديم المستوى المطلوب فلجأ البلوجرانا إلى الاستغناء عن اللاعب والتفكير في البديل ليجدوا ضالتهم في نجم فالنسيا ديفيد بيا.

واندمج بيا مع طريقة لعب برشلونة تماما وأصبح يتم توظسفه في أكثر من مركز في قوة الفريق الهجومية إلى جانب ليونيل ميسي وبيدرو.

على الجانب الآخر، فقد مانشستر أيضا عقب نهائي 2009 مباشرة نجمه الأبرز البرتغالي كرستيانو رونالدو لصالح ريال مدريد الذي عرض مبلغ مالي لم يستطع الشياطين الحمر مقاومته.

وبدأ مانشستر في البحث من وقتها عن البديل المناسب لرونالدو سواء من داخل الفريق أو خارجه ولكن لم يظهر من يسد نفس الفراغ ولكن قرر اليكس فيرجسون المدير الفني لمانشستر الاعتماد على جماعية الفريق لتعويض هذا الغياب.

استقرار الدفاع

في الجانب الدفاعي للفريقين، كان الاستقرار الصفة الرئيسية إذ أن كارليس بويول وجيرارد بيكي يسيطران على الخط الكتالوني، فيما لازال فيرجسون يؤمن بإمكانيات ريو فرديناند ونيمانيا فيديتش وباتريس إيفرا وجون أوشيه.

كما يواصل العملاق الهولندي ادوين فان دير سار وفيكتور فالديز حراسة عرين الطرفين، فيما كان وسط الملعب في الجانبين أيضا مستقرا.

فباستثناء سيلفينيو ويايا توريه في دفاع ووسط برشلونة لم تشهد قائمة الفريقين أي تغييرات في الخطوط الخلفية.
 

ALAA

عضوية الشرف
#2
رد: أخبار نهائى أوروبا: برشلونة ومانشستر يونايتد

ميسي: لا أعلم الكثير عن مانشستر يونايتد







كشف ليونيل ميسي لاعب برشلونة عن جهله بالكثير من التفاصيل التي تخص مانشستر يونايتد منافسه على لقب دوري أبطال أوروبا مرجعا ذلك لعدم متابعته للكرة الإنجليزية.

وقال ميسي لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" يوم الخميس: "حتى أكون صريحا، لا أعلم الكثير عن يونايتد فأنا لا اشاهد مباريات كرة القدم بشكل متواصل".

وتابع أفضل لاعب في العالم "أعلم فقط أنهم فريق قوي ويستحق التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الصعب".

ويصطدم الفريقان يوم السبت المقبل على ملعب ويمبلي في تكرار لنهائي نسخة عام 2009 التي حسمها العملاق الكتالوني بهدفين نظيفين بقدم صامويل إيتو ورأس ميسي.

وأضاف صاحب الـ23 عاما "أنا من نوعية اللاعبين التي لا تهتم بالمنافس بقدر اهتمامي بالمطلوب مني فعله للفوز".

ويثق ميسي في قدرة برشلونة على حسم اللقب موضحا "المستوى الذي نقدمه طيلة الموسم يجعلنا واثقين في قدرتنا على الفوز، لا نستطيع انتظار المباراة حتى نثبت قدرتنا على الفوز باللقب مجددا".

وحافظ برشلونة على لقب الدوري الإسباني للمرة الثالثة على التوالي منهيا البطولة برصيد 96 نقطة بفارق أربع نقاط عن ريال مدريد الوصيف.

وتحدث ميسي عن واين روني الفتى الذهبي الإنجليزي ومهاجم يونايتد قائلا عنه "روني لاعب كبير مهاري جدا وسريع جدا، أحرز العديد من الأهداف الرائعة ويستطيع صناعة الخطورة على دفاعات منافسيه في أي وقت".

وخاض روني مع الشياطين الحمر 320 مباراة منذ انضمامه لقلعة أولد ترافورد قادما من إيفرتون صيف 2004 أحزر خلالهم 146 هدفا.

وأتم ميسي "وصلنا للنهائي ونحن في أفضل حال، ونعلم جيدا أننا على بعد خطوة من صناعة التاريخ مجددا".
 

ALAA

عضوية الشرف
#3
رد: أخبار نهائى أوروبا: برشلونة ومانشستر يونايتد

أوين يحلم بالتهديف في "النهائي المثالي"







يحلم مايكل أوين مهاجم مانشستر يونايتد المخضرم بالتهديف في "نهائي دوري أبطال أوروبا المثالي" بين فريقه وبرشلونة يوم السبت المقبل.

وقال أوين لموقع ناديه الرسمي يوم الخميس: "اتمنى أن اشارك أولا ومن ثم السعي للتهديف في مرمى البرسا".

وينتهي عقد صاحب الـ31 عاما مع الشياطين الحمر بنهاية هذا الموسم، ومن المستبعد أن يستمر لاعب ليفربول الأسبق مع الفريق رغم أنه يأمل في البقاء داخل أولد ترافورد.

وتابع أوين "الجميع يتفق على أن برشلونة ومانشستر يونايتد هما أفضل فريقين في العالم , إنه النهائي المثالي لدوري الأبطال".

وأحرز أوين هدفا أمام بلاكبول في المباراة التي انتهت بفوز يونايتد 4-2 ضمن منافسات الجولة الأخيرة من الدوري الإنجليزي.

وأضاف أوين "نحاول دائما أن لا نتحدث عن نهائي روما حتى لا تسيطر الأفكار السلبية علينا وتؤثر على مستوانا أمام فريق قوي مثل برشلونة".

وتقابل الفريقان في نهائي عام 2009 وخسر أبناء أليكس فيرجسون أمام البلوجرانا بهدفي صامويل أيتو وليونيل ميسي.
 

أعلى