الحالة
موضوع مغلق

Q_PG_S

عضو مشارك
التسجيل
9/9/03
المشاركات
55
الإعجابات
0
#1
كنت متوقعاً أن تنشدّ لعنوان هذا المقال ؛ الذي حرّك غريزة الفضول، و أثار في عقلك تساؤلات عديدة ؛ ماذا يريد الكاتب من هذه المقالة ؟ و ماذا يعني العنوان ؟ و ما هي الثقافة الشعبيّة ؟ و ما علاقتها بالطعميّة؟ بعبارة أخرى هل كان الكاتب يعاني من أقصى درجات الجوع حين الكتابة ( وجه مبتسم ).

في حقيقة الأمر أن الدافع الأساس و راء الكتابة هو أنه ظهر في الآونة الأخيرة فئة من الناس تلبس لباس الفكر و العلم و الثقافة و هم في حقيقة الأمر ليسوا الاّ حاملي الشهادة الابتدائيّة بل قل في أحسن الأحوال من حملة الشهادة الإعداديّة ( هنالك حالات استثنائية كالعقّاد مثلاً ) ، و هؤلاء يتسمون بسمات عدّة منها : سطحيّة التفكير ، حب البروز ،وشيوع الأخطاء الإملائية و النحويّة و التي بطبيعة الأمر لا تفارقهم ويأبون أن يتخلوْنَ عنها، فئة تستهلك كل ما يتردّد من وسائل الإعلام من دون تمحيص و للأسف تفهمه بشكل مغلوط و من ثم أنعكاس ذلك الفهم على الأحكام التي يصدرونها و التي في حقيقة الأمر انعكاس للفشل و التخبّط.

و جماع ذلك الأمر أنهم لا يألون جهداً و لا يعدمون وسيلة للوصول إلى مراكز الصدارة الاجتماعيّة و الفكريّة و الثقافية و يُشار إليهم بالبنان لا يفرّقون بين الطعميّة وبين العشاء الفاخر في أحد المطاعم الراقية.

بل تجاوز الأمر حد ذلك و اقتحموا مجال السياسة و الأخبار كمحلّلين و منظّرين يسبحون في فلك نظريّة المؤامرة عن جهلٍ منهم بمفهوم هذه النظرية و ما كتب حولها مدحاً و قدحاً ، بل هجموا على كرسي الإفتاء منصّبين أنفسهم مفتين في كل شؤون الحياة يملكون الحق في الحِل و الحرمة ومفاتيح الجنّة و النار.

إن تنامي هذه الفئة في مجتمعاتنا لهو نذير خطر كنذير القنبلة النووية أو يمكن القول كنذير النمل الأبيض الذي يدمر أكواخ الخشب بشكل خفيٍّ عن الأنظار، و هنا بتطلب منا العلاج الناجع على المدى البعيد و العلاج المخفّف المسكّن على المدى المنظور ؛ و الذي يتكوّن من توعيّة الناس من مخاطر تلك الفئة و بيان ضحالة فكرهم و الأخذ على يد تلك الفئة و تبصيرهم بخطورة ما يقومون به تجاه أنفسهم و مجتمعاتهم و من ثم مجادلهم لبيان عوارهم أمام الجميع حتى يكونوا عبرة لغيرهم.

و خلاصة الأمر أن التعالم مشكلة مزمنة أنبرى أهل الحكمة و العلم لعلاجها ما بين مدٍّ و جزر.
 

ArabsMan

الوسـام الماسـي
التسجيل
3/3/04
المشاركات
2,737
الإعجابات
11
#2
و رحمة الله و بركاته،​
كنت متوقعاً أن تنشدّ لعنوان هذا المقال ؛ الذي حرّك غريزة الفضول،​
قد يدخل المشرفون على الموضوع لمعرفة جنسه !؟​
---------------------------------------------------------​
أخي " Q_PG_S "​
لم أشأ كتابة تعليق على موضوعك، لأن الموضوع هجومي أكثر مما هو خطوة لطرح تصورات في تصحيح المفاهيم الخاطئة​
-​
-​
-​
أشكرك على المشاركة​
و ننتظر المزيد منها لأن لك أسلوبا مميزا في الكتابة​
تقبل تحياتي​
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى