الحالة
موضوع مغلق

ahmdatef

عضوية الشرف
#1
يواصل النادي الإفريقي التونسي استعداداته المكثفة للقاء اسكو كارا التوجولي في إياب دور الـ32 لدوري أبطال إفريقيا.

ويحتاج النادي التونسي إلي الفوز بنتيجة 3-0 او أكثر للضمان التأهل إلي دور الـ16 بعد خسارته مباراة الذهاب في توجو 0-2.

وبرمج الجهاز الفني حصصا متنوعة ويومية في كيفية التدرب على الكرات الثابتة القريبة من مرمى المنافس مثل المخالفات المباشرة وغير المباشرة والركنيات وهو يؤمن أنّ مثل هذه المباريات تكثر فيها أخطاء المنافس ومثل هذه المحاولات والفرص يجب الاستفادة منها خصوصا وأن للإفريقي العديد من اللاعبين القادرين على إرغام المنافس على ارتكاب الأخطاء داخل منطقة الجزاء أو بالقرب منها ثم أن هناك نسبة هامة في أهداف الإفريقي جاءت على اثر مخالفات مباشرة وغير مباشرة.

وليست أمام مدرب النادي الإفريقي حلول كثيرة خصوص من سيعوض «المعوض» على الجهة اليسرى للدفاع فالكل يعرف أن ظهير الإفريقي هو أنيس العمري وهذا اللاعب انتهى موسمه بعد عملية جراحية على أسفل البطن لكن معوضه حمدي الورهاني تعرض إلى إصابة في مباراة الذهاب وسيكون غيابه متأكدا عن لقاء الإياب والفكرة تتجه نحو الاعتماد إما على حلمي حمام إذا كان جاهزا كما يجب أو أن يلعب وسام يحيى ووقتها سيخسر الإفريقي لاعبا مهما جدا في وسط الميدان خصوصا وأنه أحسن هداف في الفريق.

أما هجوم الإفريقي فسيكون يكون المهاجم النيجيري جونيور أوزاغي جاهزا ليلعب منذ بداية اللقاء بعد أن انتظم اللاعب في التمارين خلال الفترة الماضية.. هذا ويذكر أن المهاجم المذكور كان قد لعب في آخر دقائق مباراة الذهاب في التوجو.

عودة النيجيري ستكون مكسبا كبيرا لخط الهجوم والفريق ككل نظرا لما يتمتع به من حلول وقدرات كبيرة خصوصا عندما يكون جاهزا من الناحية البدنية كأفضل ما يكون.

و من جهة أخري، حل النادي التوجولي مساء الأحد بمطار تونس قرطاج الدولي بوفد يتكون من (32) شخصا والإقامة ستكون لمدة سبعة أيام على الأقل.

لمباراة سوف تدور في حدود الساعة الخامسة بعد الزوال وذلك بعد أن كان مقررا أن تجرى في الرابعة لكن إدارة الإفريقي قامت بالإجراءات اللازمة وتمكنت من تأخير موعدها بساعة حتى تمكن الجماهير من الحضور بأكثر عدد ممكن خصوصا وأن يوم الجمعة هو يوم عمل وبرمجته في ساعة متأخرة نسبيا ستزيد من الحضور الجماهيري الذي سيكون له دور هام في مؤازرة الفريق.

وسيدير المقابلة طاقم تحكيم من دولة النيجر يتألف من الثالوث الحكم الرئيسي مامان ابراهيم ويساعده كل من لولي داري بواي وأسمانا فوسايني أما المراقب فهو السوداني فيصل الحكيم.

http://www.yallakora.com/arabic/news/Details.aspx?id=43182&Catid=1&region=
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى