اسحااق

عضو مشارك
التسجيل
30/1/10
المشاركات
46
الإعجابات
22
#1
'',
حرقُ المصحفِ.. " قدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ "
على مرأى ومسمعٍ مِنَ القادةِ السياسيينَ في أمريكا وغيرِها من دولِ الغربِ، تَمَّ حرقُ نُسَخٍ من المصحفِ الشريفِ، في الوقتِ الذي تشُنُّ هذه الدولُ الحربَ العشواءَ على بلادِ المُسلمينَ في العراقِ وأفغانستانَ وغيرِها، وها هي ليبيا أيضاً بدأت تكتوي بنارِ الغربِ بقيادةِ حلفِ الناتو، وفي نفسِ الوقتِ الحزبُ الحاكمُ في فرنسا بقيادةِ ساركوزي يعملُ جاهداً لمُناقشةِ الإسلامِ، وقد خرجت مُظاهراتٌ تُندّدُ بهذا النقاشِ، فرنسا ساركوزي أولُ من بدأ بضربِ كتائبِ القذافي بحُجةِ إنقاذِ المدنيينَ المُسلمينَ من جرائمِ القذافي. ضرباتٌ مُتتاليةٌ، هجومٌ من نوعٍ آخرَ على الإسلامِ، على حرقِ المصحفِ الشريفِ، والرسوماتُ المُسيئةُ لرسولِ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلم على عقيدةِ المُسلمينَ،ومنعُ الآذانِ ومنعُ بناءِ مآذنَ، وغيرُها الكثيرُ من المواقفِ التي اتخذها الغربُ حرباً على الإسلامِ والمُسلمينَ، نقفُ على نقطتينِ في هذا الموضوعِ:

الأولى: حقدٌ دفينٌ يتخلَلُهُ غباءٌ على درجةٍ عاليةٍ، هذا الحقدُ قد ظهرَ على أرضِ الواقعِ ولا يحتاجُ إلى تفسيرٍ آخرَ، فحرقُ المصحفِ لا يعني إلا أمراً واحداً وهو العداءُ المُتمكّنُ في قلوبِ هؤلاءِ الكفارِ، هذا الحقدُ لا يقبلُ أن يبقى حبيساً في صدورِهِم لا بُدَّ أن يظهرَ على أقوالِهِم وأفعالِهِم، واللهُ عزَّ وجلَ يقولُ في حقِهِم "يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ" [آل عمران : 118]

أمَّا الغباءُ وهو على درجةٍ عاليةٍ عندَ السياسيينَ وغيرِهِم ممّن هُم على شاكِلَتِهِم، بحيثُ إنّ طريقةَ تفكيرِهِم لم تتبدّلْ ولن تتغيرَ، إذ ينظرونَ إلى المُسلمينَ النظرةَ السابقةَ نفسَها ما بعد سايس بيكو، ولن يحسبوا أيَّ حسابٍ رَغمَ التحذيراتِ من كثيرٍ من خبرائِهِم وعلمائِهِم عن الصحوةِ الإسلاميةِ، ووجودُ حزبِ التحريرِ يدعو إلى توحيدِ الأمةِ الإسلاميةِ في دولةٍ واحدةٍ، رَغمَ إيجادِ العراقيلِ في وجهِ هذا الحزبِ، وهؤلاءِ الخبراءُ الذينَ خرجوا بعد دراساتِهم للأمةِ الإسلاميةِ ولأحزابِها السياسيةِ خرجوا بنتائجَ منها: خلافةٌ إسلاميةٌ في عامِ 2015 (ألفينِ وخمسةَ عشَرَ) ومنهم من قالَ 2020 (ألفينِ وعشرينَ)، وغيرُها من الدراساتِ التي توحيْ للغرب بالتعاملِ مع الإسلامِ كأنه قائمٌ، له دولةٌ تُوحّدُ المُسلمينَ.

الثانيةُ: التناقضاتُ التي تظهرُ من الغربِ حيثُ إنّ فرنسا هي أولُ من بدأ من الغربِ فيضربُ ليبيا بحجةِ إنقاذِ المدنيين، في الوقتِ الذي ستناقشُ فيه فرنسا موضوعَ الإسلامِ، باعتبارِ أنَّ الإسلامَ شيطانٌ، وأميركا التي خرجَ القسُ جونز عن صمتِهِ ليحرقَ المصحفَ، وفد سبقَ وأن هدّدَ بحرقِ المصحفِ، ولكنَّ الوقتَ لم يكنْ مناسباً لظروفٍ سياسيةٍ، وها هو القسُ جونز قد حرقَ المصحفَ، لولا أن أخذَ الضوءَ الأخضرَ لِحَرْقِ المصحفِ الشريفِ من قيادتهِ، ما فعلَ ذلك، في الوقت الذي دعا ساركوزي لمناقشةِ الإسلامِ، في الوقتِ الذي تقومُ قواتُهم بضربِ المُسلمينَ في عِدّةِ مناطقَ في العالمِ، لهذا نقولُ إنهم مُتظاهرون في الكفرِ والدعوةِ للكفرِ، والحربِ على الإسلامِ والمُسلمينَ ، فقد قالَ اللهُ تعالى فيهم (أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللّهُ وَمَن يَلْعَنِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ نَصِيراً [النساء : 52]

وهُنا لا بُدّ لنا أن نأخذَ العبرَ والدروسَ من هؤلاءِ الذينَ أعلنوا الحربَ على اللهِ ورسولِهِ وعلى الإسلامِ والمُسلمينَ ولا بُدَّ أن نتخذَ المواقفَ الشرعيةَ أمامَ هؤلاءِ الذينَ يقتلونَ ويشردون ويدمرون. ألا يكفيهِمُ استعمارُهم لبلادِ المُسلمينَ عشراتِ العُقودِ يَعيثُونَ في الأرضِ فساداً وأنَّ آثارَهم لا زالت قابعةً على الأرضِ شاهدةً على جرائِمِهِم وهم يتظاهرون بدعوى حقوقِ الإنسانِ والحريةِ وغيرِها فقد قالَ اللهُ تعالى "وَتَرَى كَثِيراً مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ" [المائدة : 62]

إنَّ أقلَ ما يُمكنُ فعلُهُ أولاً وبدونِ تردُّدٍ تُجَاهَهُمْ قطعُ العلاقاتِ بجميعِ أشكالِهِا وطردُ دبلوماسيهم وإغلاقُ سفاراتِهِم ومنعُ رعاياهُم من دخولِ هذه البلادِ أمَّا بالنسبةِ للأخوةِ ثوارِ ليبيا ها هي أخطاءُ الغربِ قد ظهرت على السطح من قصفٍ للثوارِ عن طريقِ الخطأ وستبدأُ لجانُ التحقيقِ تِلْوَ اللجانِ للتحقيقِ في أخطائِهِم وقد سبقَ ذلكَ الخطأُ في أفغانستانَ والعراقِ ومن قبلُ فلسطينَ لهذا عليكم بأخذِ الحِيْطَةِ والحذرِ من أمريكا وأوربا وها هي الأخبارُ بدأت تُتَناقَلُ عن تحركاتٍ أمريكيةٍ وأوربيةٍ سريةٍ نحو الثوارِ وكما ذكرت صحيفةُ النيويوركْ تايمزْ الأمريكيةُ الأربعاءَ أنَّ عناصرَ من وِكالةِ المخابراتِ المركزيةِ الأمريكيةِ منتشرون في ليبيا للاتصالِ مع الثوارِ وإرشادِ ضَرَباتِ الائتلافِ كما أكدت محطةُ التلفزيون "إي بي سي" أَنَّ أوباما أعطى موافقتَه على تقديمِ مساعدةٍ سريةٍ للثوارِ الليبيين.وقد سبقَ اعتقالُ بعضِ الدبلوماسيين البريطانيين في ليبيا بحجةِ لقائِهِم مع قادةِ الثوارِ والمخفيُّ أعظمُ.

وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ [التوبة : 30]

نسألُ اللهَ تعالى أن يُخلِّصَ الأمةَ الإسلاميةَ من الظلمِ والطغاةِ الذينَ أعلنوها حرباً على الإسلامِ والمسلمينَ، ونسألُهُ تعالى أن يُعجلَ بالفرجِ والنصرِ والتمكينِ في الأرضِ بالخلافةِ الراشدةِ على منهاجِ النبوةِ . وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

كتبَه لإذاعةِ المكتبِ الإعلاميِّ لحزبِ التحريرِ أبو جلاء
 

أعلى