@طلال@

الوسـام الذهبي
#1
وبركاتة

فلم هندي حزين جدا


كان كومار يمشي بين الأزقة والحارات في شوارع دلهي بالهند وفجأة...


أطلق عليه مجرم رصاصة اخترقت صدره وتمركزت في القلب


وفرّالمجرم هارباً بينما كان كومار المسكين يصارع الموت وحيداً



وفكر كومار...



ماذا عساه أن يفعل في اللحظات الأخيرة من حياته؟



لا مجال للتفكير فلا بد أن يتوجه إلى المشفى ...

ولكن يبدو أن لا فائدة فالموت قادم لا محالة

والأفضل له أن يعود إلى بيته ليموت بين أهله



كانت الدماء الغزيرة تسيل من قلبه

وهو يصارع الموت....


فقرر أن يتوجه إلى أقرب إنترنت كافيه ليحدث خطيبتة كوماري ويودعها الوداع الأخير

فذهب إلى هناك والطلقة تمزق أحشاءه

وهو يصارع الموت....



فودع خطيبتة لكنها أصرت على لقائه وتوديعه

والتقيا في مطعم قريب متحملاً آلامه والرصاصة التي تمزق قلبه


وهو يصارع الموت....







كان الألم يعتصر كومار ليس بسبب الرصاصة بل لبكاء خطيبتة كوماري



فنظر إليها مودعاً



لكنها أخبرته أنها مستعدة للزواج منه حتى لو لم يبق من عمره سوى لحظة واحدة

فتزوجها والدماء تسيل من قلبه إلى الركب

وهو يصارع الموت



وبعد 9 شهور



أنجبا ولداً أسمياه راج...


وبينما كان كومار يصارع الموت



تحامل على نفسه وذهب إلى المستشفى ليرى ولده آخر حلم في حياته







كبر راج وأصبح في الخامسة من عمره

فعلمه كومار لعب كرة القدم



وهو يصارع الموت




ونشأ راج في كنف والديه الذين ربياه تربية صالحة وأنفقا عليه حتى تعلم أحسن تعليم





ثم حصل على البكالوريوس




فذهب الأب كومار إلى حفلة تخرج ابنه راج والدماء تسيل من قلبه


وهو يصارع الموت




وبعد عشر سنوات من العمل الناجح

تعرف الابن راج على فتاة

وقرر أن يتزوجها



فذهب كومار لحفل الزواج لاستقبال المهنئين والدماء تسيل من قلبه وألم الرصاصة يمزق أحشاءه
وهو يصارع الموت




والحمد لله



أصبح للابن راج طفل صغير

سموه سرندر



وأصبح كومار جداً



والألم الذي سببته الرصاصة لازال يمزق قلبه


وهو يصارع الموت


ومرت السنين



وكبر كومار



وأصيب بمرض السكري !!



ولم يستطع مغادرة فراش المرض

إذ فتك المرض بعظامه



ولكن ولأجل عائلته



كان يتحمل ألم الرصاصة التي أصابته منذ 50 سنة

والسكري الذي أصابه منذ 15 سنة




كانت أضلاعه تتمزق من الألم



وهو يصارع الموت








انتهى الفلم
.........
وفي امان الله





 

جهاد ع

عضوية الشرف
#2
رد: فلم هندي حزين جدا >>>>>

لا بد ان كومار هذا يستخدم انابيب من الخزان المركزي لبنك الدم لتصل الى قلبه
حتى عاش الى هذه اللحظة
واعتقد انه من غير المناسب ان يموت على فراش الموت فلو ان سيارة صدمته لكان افضل

هههههههههههه

مشكور اخي الكريم طلال
 

moseba

الوسـام الماسـي
#3
رد: فلم هندي حزين جدا >>>>>

لا بد ان كومار هذا يستخدم انابيب من الخزان المركزي لبنك الدم لتصل الى قلبه
حتى عاش الى هذه اللحظة
واعتقد انه من غير المناسب ان يموت على فراش الموت فلو ان سيارة صدمته لكان افضل

هههههههههههه

مشكور اخي الكريم طلال
:1002: :1002: :1002: :1002: :1002: :1002: :1002:
فيلم مؤثر جداً أخى طلال
وين المناديل أبغى أمسح الدموع
هههههههههههههههه
 

منى

الوسـام الماسـي
#4
رد: فلم هندي حزين جدا >>>>>

فيلم هندي ونهاية كومارية غير متوقعة ^_^

شكراً لك اخي الكريم
 

@طلال@

الوسـام الذهبي
#5
رد: فلم هندي حزين جدا >>>>>

لا بد ان كومار هذا يستخدم انابيب من الخزان المركزي لبنك الدم لتصل الى قلبه
حتى عاش الى هذه اللحظة
واعتقد انه من غير المناسب ان يموت على فراش الموت فلو ان سيارة صدمته لكان افضل

هههههههههههه

مشكور اخي الكريم طلال
منور اخي جهاد
لاتستعجل الفلم كذا شكلة له جزء ثاني:wink:
تحياتي لك

:1002: :1002: :1002: :1002: :1002: :1002: :1002:
فيلم مؤثر جداً أخى طلال
وين المناديل أبغى أمسح الدموع
هههههههههههههههه
منور ياميدو
لاتحزن اخي ميدو
تفظل المناديل


وخلي شويه من الدموع للجزى الثاني:wink:
تحياتي
 

محمد السفير

الوسـام الذهبي
#6
ههههه مشكور
 

أبو الدحداح

الوسـام الماسـي
#7
كويس إنه ما مات
 

أعلى