ابوعناد22

عضو محترف
التسجيل
27/11/10
المشاركات
621
الإعجابات
58
#1
'',

:wow:
حسم تشلسي حامل اللقب موقعته النارية مع ضيفه مانشستر سيتي وأزاحه عن المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا بالفوز عليه (2-صفر)، يوم الأحد في المرحلة الثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.



في المباراة التي أقيمت على ملعب "ستامفورد بريدج"، انتظر تشلسي حتى الدقائق الأخيرة من اللقاء ليصل إلى شباك ضيفه مانشستر سيتي ويحسم هذه المواجهة الثأرية كونه خسر مبارياته الثلاث الأخيرة أمام "السيتيزينس"، بينها على أرضه (2-4) الموسم الماضي.



ورفع الفريق اللندني رصيده إلى 54 نقطة وصعد إلى المركز الثالث على حساب ضيفه، لكنه ما زال يبتعد بفارق كبير (9 نقاط) عن مانشستر يونايتد المتصدر الذي تغلب السبت على بولتون (1-صفر) بطريقة مشابهة إذ انتظر حتى الدقيقتين الأخيرتين ليسجل هدف المباراة الوحيد.



وبدأ مدرب تشلسي الإيطالي كارلو أنشيلوتي اللقاء بإبقاء ثنائي الهجوم الفرنسي نيكولا أنيلكا والإيفواري ديدييه دروغبا على مقاعد الاحتياط، فيما لعب الإسباني فرناندو توريس وحيداً في المقدمة بمساندة من الغاني سالومون كالو والفرنسي فلوران مالودا.



أما بالنسبة لمانشستر سيتي فأبقى مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني مواطنه ماريو بالوتيلي الذي تسبب بخروج فريقه من مسابقة "يوروبا ليغ" بعد طرده الخميس أمام دينامو كييف الاوكراني في إياب الدور ثمن النهائي (1-صفر ايابا وصفر-2 ذهابا)، على مقاعد الاحتياط فيما غاب الأرجنتيني كارلوس تيفيز بسبب الإصابة فلعب البوسني إيدين دزيكو وحيداً في خط المقدمة.



ولم يقدم الطرفان شيئا يذكر في الشوط الأول الذي غابت عنه الفرص الحقيقية حتى الدقيقة 42، عندما كاد كالو أن يفتتح التسجيل بعدما فشل المدافع البلجيكي فنسان كومباني في اعتراض كرة عرضية من توريس، لكن الإيفواري سدد مباشرة على الحارس جو هارت الذي تصدى في بداية الشوط الثاني لتسديدة ضعيفة أخرى وهذه المرة من مالودا، بعد لعبة جماعية مميزة بين الفرنسي وتوريس وكالو في الدقيقة 51.

وانتظر مانشستر سيتي حتى الدقيقة 66 ليهدد مرمى الحارس التشيكي بيتر تشيك للمرة الأولى بشكل فعلي عندما ارتقى دزيكو لركلة حرة نفذها جيمس ميلنر لكن محاولته علت العارضة بقليل.

ولجأ أنشيلوتي في الدقيقة 69 إلى الثنائي دروغبا وأنيلكا بدلاً من مالودا وتوريس، سعياً للوصول إلى شباك هارت وحصل على مبتغاه في الدقيقة 79 عبر البرازيلي دافيد لويز، الذي ارتقى عالياً لركلة حرة نفذها دروغبا وحول الكرة برأسه داخل الشباك، قبل أن يضيف مواطنه راميريز الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع إثر مجهود فردي رائع، حيث تلاعب بالصربي ألكسندر كولاروف وغاريث باري قبل أن يسدد داخل الشباك.

فوز هام لليفربول على سندرلاند



وعزز ليفربول حظوظه بالمشاركة في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" التي ودعها الخميس الماضي على يد براغا البرتغالي، وذلك بعد عودته من ملعب "ستاديوم أوف لايت" الخاص بمضيفه سندرلاند بفوز ثمين (2-صفر).



وهذا الفوز الثالث عشر لليفربول الذي كان تغلب في المرحلة السابقة على غريمه مانشستر يونايتد المتصدر (3-1)، فرفع رصيده إلى 45 نقطة في المركز السادس بفارق 4 نقاط عن توتنهام الخامس الذي كان تعادل السبت مع جاره وست هام بدون أهداف.

وغابت الفرص الحقيقية عن المرميين حتى الدقيقة 33 عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لمصلحة ليفربول بعد استشارة مساعده، وذلك إثر خطأ من الغاني جون مينساه على لاعب الوسط الشاب جاي سبيرينغ، فانبرى لها الهولندي ديرك كاوت بنجاح، مسجلاً هدفه الثامن هذا الموسم.



وبعد الهدف بثلاث دقائق كاد الضيوف أن يعززوا تقدمهم بهدف ثان لكن الحارس البلجيكي سيمون مينيولي تألق وأنقذ فريقه بصده تسديدة صاروخية من الأوروغواياني لويس سواريز.

وفي الشوط الثاني اقترب ليفربول كثيراً من تسجيل هدفه الثاني وكانت الفرصة الأبرز في الدقيقة 51 لكن لي كاترمول تدخل في الوقت المناسب ليبعد رأسية أندرو كارول عن خط المرمى، قبل أن ينجح سواريز في هز شباك مينيولي في الدقيقة 77 بكرة صاروخية أطلقها من الجهة اليمنى من زاوية ضيقة جداً.

وتعقدت مهمة سندرلاند بعد طرد منساه في الدقيقة 82 لحصوله على إنذار ثان، ما سهل من مهمة فريق المدرب الاسكتلندي كيني دالغليش في الخروج من "ستاديوم أوف لايت" بالنقاط الثلاث.
:wow:
 

أعلى