الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#1

إذا جنيت من العلم فضائله ـ ـ ـ ـ ـ وتواريت خلف أبواب ذاتك

مُتبصرا بقوائم ما جمعت ... ومتجملا بروائع ما عُلمت

فما أن سالك جاهل حاجة بعلمك تكفيه المسألة

أدرت له ظهرك ساخرا أن لا علم لك يا هذا ـ ـ ـ

كما عُلمت أنا من قبلكـ

أن أمضي جاهدا في البحث فهكذا كُنت أنا ،،،

ومضيت في غرورك مُتعجبا جهلهُ مُتجاهلا ردة فعلهُ

فأساءت له مازحا ورجوته أن يكون لك مادحا

فظننت بظنك أنه لا يفهمك ونسيت أن الله من علمك

ـ ــ ـ ـ ــ لعلمك أنت خذلته وبسخريتك أساءت له

تذكر أنك لم تُخلق عالم بالفطرة ،

وكلنا في العلم يكدح من صُغرهُ

وأن علمك إلى زوال طالما أنك لا تقتسم ثمرتهُ

==


قال الوليد بن مسلم سألت الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز وابن جريج

: لمن طلبتم العلم ؟!! كلهم يقول
: لنفسي . غير أن ابن جريج فإنه قال : طلبته للناس .



كان الحسن البصري كثيرا ما يعاتب نفسه ويوبخها

فيقول : تتكلمين بكلام الصالحين القانتين العابدين ، وتفعلين فعل الفاسقين المنافقين المرائين ،

والله ما هذه صفات المخلصين
.

مناسبة النص : بعضهم يصيبه الغرور في العلم لدرجة أنه يكتنزهُ لنفسه

فلا يُحسن أحتواءهُ ولا يحسن عطاءهُ

لقول أبن الجوزي

واعلم ان الهوى يسري بصاحبه في فنون ويخرجه من دار العقل إلى
دائرة الجنون
وقد يكون الهوى في العلم فيخرج بصاحبه إلى ضد ما يأمر به العلم
وقد يكون في الزهد فيخرج إلى الرياء

==

حرر في 8 \ 3 \ 2011 ـ الساعة الرابعة صباحا
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
التسجيل
29/7/05
المشاركات
21,626
الإعجابات
4,017
#2
رد: لعِلمَكـ أنت خذلتـهُ ،،،

قال الله عزوجل في محكم تنزيله :

( إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بينّاه للناس في الكتاب
أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون )

وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم :
( من سُئل عن علم وكتمه ، ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة )
فالواجب على كل من علم من أمور دينه شيئاً
أن يعلمه لكل من سأل عنه أو أحتاج له ،
والأهم من ذلك كله ، هو أن يخلص النية لله عزوجل في طلب العلم
وأن يعمل بما تعلّمه ويجاهد نفسه لينال بذلك سُبل المولى جلّ في علاه

قال الله تعالى :
( والذين جاهدوا فينا لنهدينّهم سُبلنا )

هناك من يطلب العلم ليباهي به العلماء ،
ويماري به السفهاء لاحول ولاقوة إلا بالله
وقد رأينا هذا في مجالس عِدة
والبعض منهم نحزن على حاله والله ،
يُجادل بغير علم ويدّعي العلم ، والله المستعان
وإذا سُئل عن شيء أجابك بغيرعلم ،
ولايقول لا أعلم وهذه مصيبة عُظمى وطامة كُبرى
يفتي بالحلال والحرام على هواه وبدون علم

يقول أحد السلف :
( إن الذي يفتي الناس في كل ما يسألونه لمجنون )

وقال أحدهم :
( من سُئل عن علم يعلمه فليقل به ،
ومن لم يكن عنده علم فليقل : الله أعلم ،
فإن من العلم أن يقول لما لا يعلم : الله أعلم )

يقول أحد التابعين :

لا أدري نصف العلم ، وقال بعضهم :
إذا نسي العالم كلمة لا أدري فقد أصيبت مقاتله .

وهذا مالك بن أنس رحمه الله يقدم عليه رجل من مسافة بعيدة ،
فيعرض عليه أربعين مسألة ،
فيجيب عن أربع منها ويقول في ست وثلاثين مسألة منها : الله أعلم
فيقول له الرجل : أنت مالك بن أنس ، إليك تضرب أكباد الإبل ، وإليك الرحلة من كل بلد ،
وقد جئتك من مسافة بعيدة وتقول : الله أعلم !
ماذا أقول لأهل بلدي إذا رجعت إليهم ؟!
قال : تقول لهم : إن مالكاً يقول : الله أعلم .

ورحم الله الإمام الشعبي حينما سُئل عن مسألة فقال : لا أدري ، فقال له أصحابه :
إنا نستحي لك من كثرة ما تسأل فتقول : لا أدري ،
فقال رحمه الله : لكن ملائكة الرحمن لم يستحيوا إذ سئلوا عما لا علم لهم به فقالوا :
( سبحانك لا علم لنا إلا ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم )

وهناك كلام نفيس في جامع بيان العلم وفضله لسحنون رحمه الله , حين قال :
أجرأ الناس على الفتيا أقلهم علماً ،
يكون عند الرجل الباب الواحد من العلم يظن أن الحق كله فيه
وكان إذا سئل رحمه الله يقول :
إنما يفتي الناس مفت أو أحمق ، وأنا لست بمفت ولا أريد أن أكون الآخر .

وقال العلاَّمة ابن القيم رحمه الله :
كل من حرص على الفتيا وسابق إليها وثابر عليها ، إلا قل توفيقه واضطرب في أمره ،
وإن كان كارهاً لذلك غير مختار له وما وجد ممدوحة عنه ،
وقدر أن يحيل بالأمر فيه إلى غيره ، كانت المعونة له من الله أكثر ،
والصلاح في فتاويه وجوابه أغلب .

وكما نعلم أن العجب والغرور آفة خطيرة جداً
فقد يعجب المرء بعلمه ويغتر بكثره معارفه ،
فيحمله ذلك على عدم الإستزاده وعلى ترك الإستفاده ،
او يحمله على إحتقار أهل العلم وإستصغار سواه وكفى ذلك هلاكا له ،


وكما تفضلتي مشرفتنا الفاضلة ،

ينسى بأن الله من علّمه ذلك ، والله المستعان

يقول المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه :
( ثلاث مهلكات : شح مطاع , وهوى متبع , وإعجاب المرء بنفسه )

ومن أُعجب برأيه ظل ، نعوذ بالله من ذلك

مشرفتنا الفاضلة ,

أعجبني جداً موضوعك هذا ،

جزاك الله خير وبارك الله بك





 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#3
رد: لعلمكـ أنت خذلتـهُ ،،،

قال الله عزوجل في محكم تنزيله :

( إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب
أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون )

وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم :
( من سُئل عن علم وكتمه ، ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة )
فالواجب على كل من علم من أمور دينه شيئا
أن يعلمه لكل من سأل عنه أو أحتاج له ،

والأهم من ذلك كله ، هو أن يخلص النية لله عزوجل في طلب العلم
وأن يعمل بما تعلمه ويجاهد نفسه لينال بذلك سُبل المولى جل في علاه

قال الله تعالى :
( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سُبلنا )

هناك من يطلب العلم ليباهي به العلماء ،
ويماري به السفهاء لاحول ولاقوة إلا بالله
وقد رأينا هذا في مجالس عدة
والبعض منهم نحزن على حاله والله ،
يُجادل بغير علم ويدعي العلم ، والله المستعان
وإذا سُئل عن شيء أجابك بغيرعلم ،
ولايقول لا أعلم وهذه مصيبة عُظمى وطامة كُبرى
يفتي بالحلال والحرام على هواه وبدون علم

يقول أحد السلف :
( إن الذي يفتي الناس في كل ما يسألونه لمجنون )

وقال أحدهم :
( من سُئل عن علم يعلمه فليقل به ،
ومن لم يكن عنده علم فليقل : الله أعلم ،
فإن من العلم أن يقول لما لا يعلم : الله أعلم )

يقول أحد التابعين :

لا أدري نصف العلم ، وقال بعضهم :
إذا نسي العالم كلمة لا أدري فقد أصيبت مقاتله .

وهذا مالك بن أنس رحمه الله يقدم عليه رجل من مسافة بعيدة ،
فيعرض عليه أربعين مسألة ،
فيجيب عن أربع منها ويقول في ست وثلاثين مسألة منها : الله أعلم
فيقول له الرجل : أنت مالك بن أنس ، إليك تضرب أكباد الإبل ، وإليك الرحلة من كل بلد ،
وقد جئتك من مسافة بعيدة وتقول : الله أعلم !
ماذا أقول لأهل بلدي إذا رجعت إليهم ؟!
قال : تقول لهم : إن مالكا يقول : الله أعلم .

ورحم الله الإمام الشعبي حينما سُئل عن مسألة فقال : لا أدري ، فقال له أصحابه :
إنا نستحي لك من كثرة ما تسأل فتقول : لا أدري ،
فقال رحمه الله : لكن ملائكة الرحمن لم يستحيوا إذ سئلوا عما لا علم لهم به فقالوا :
( سبحانك لا علم لنا إلا ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم )

وهناك كلام نفيس في جامع بيان العلم وفضله لسحنون رحمه الله , حين قال :
أجرأ الناس على الفتيا أقلهم علما ،
يكون عند الرجل الباب الواحد من العلم يظن أن الحق كله فيه
وكان إذا سئل رحمه الله يقول :

إنما يفتي الناس مفت أو أحمق ، وأنا لست بمفت ولا أريد أن أكون الآخر .

وقال العلامة ابن القيم رحمه الله :

كل من حرص على الفتيا وسابق إليها وثابر عليها ، إلا قل توفيقه واضطرب في أمره ،
وإن كان كارها لذلك غير مختار له وما وجد ممدوحة عنه ،
وقدر أن يحيل بالأمر فيه إلى غيره ، كانت المعونة له من الله أكثر ،
والصلاح في فتاويه وجوابه أغلب .

وكما نعلم أن العجب والغرور آفة خطيرة جدا
فقد يعجب المرء بعلمه ويغتر بكثره معارفه ،
فيحمله ذلك على عدم الإستزاده وعلى ترك الإستفاده ،
او يحمله على إحتقار أهل العلم وإستصغار سواه وكفى ذلك هلاكا له ،

وكما تفضلتي مشرفتنا الفاضلة ،

ينسى بأن الله من علمه ذلك ، والله المستعان

يقول المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه :
( ثلاث مهلكات : شح مطاع , وهوى متبع , وإعجاب المرء بنفسه )

ومن أُعجب برأيه ظل ، نعوذ بالله من ذلك

مشرفتنا الفاضلة ,

أعجبني جدا موضوعك هذا ،

جزاك الله خير وبارك الله بك





شكر الله سعيك وجميل قولك

وشكراً على الإضافة الرائعة بحق والتي كانت أفضل بكثير من الموضوع ذاته

إنما فقط كتبتها على عُجاله لحاجة ما

بالتوفيق
 

أشرف بيبو

عضو ماسـي
التسجيل
4/11/10
المشاركات
1,093
الإعجابات
3,075
الإقامة
مصر قصاد الكومبيوتر
#4
رد: لعلمكـ أنت خذلتـهُ ،،،


فى كلمه مختصرة


احب ان ابدء بهذا الحديث

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ما نقصت صدقة من مال وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله ) رواه مسلم.

ومن افضل من حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم



يعلمنا التواضع

اللهم صلى وصلم عليه وبارك

وعلى اله واصحابه وسلم

اما بخصوص من يتعالى ويصيبه الغرور

اقول له تعلم من

من يشفع للمسلمين يوم

القيامه التواضع

وكيف يتعامل بكل تواضع مع الفقراء

واليتامى وحتى الاطفال

وانظر ان الاعلى ليس بكثرة

علمه بل بحسن اخلاقه

وبتواضعه ثم علمه

فانظر الا حبيب الله

رحمه الله للعالمين

وانهى كلامى

بهذه الايه

قال تعالى
( ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا
واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تستكبرون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون )



وجزاكى الله خيرا واثابك خير الجزاء

 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
التسجيل
29/7/05
المشاركات
21,626
الإعجابات
4,017
#5
رد: لعلمكـ أنت خذلتـهُ ،،،

وانهى كلامى

بهذه الايه

قال تعالى ( ذلكم بما كنتم تستكبرون فى الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون )
تقصد , قوله تعالى :

( ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا
واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تستكبرون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون )

هذه في سورة الأحقاف بارك الله بك , أما إذا كنت تقصد

قوله تعالى :

( ذلكم بما كنتم تفرحون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تمرحون )

فهذه في سورة غافر ، غفر الله لنا ولكم


وجزاك الله خير أخي الحبيب
 

أشرف بيبو

عضو ماسـي
التسجيل
4/11/10
المشاركات
1,093
الإعجابات
3,075
الإقامة
مصر قصاد الكومبيوتر
#6
رد: لعلمكـ أنت خذلتـهُ ،،،



تقصد , قوله تعالى :

( ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا
واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تستكبرون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون )

هذه في سورة الأحقاف بارك الله بك , أما إذا كنت تقصد

قوله تعالى :

( ذلكم بما كنتم تفرحون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تمرحون )

فهذه في سورة غافر ، غفر الله لنا ولكم


وجزاك الله خير أخي الحبيب
اقصد هعذة الايه


( ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا
واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تستكبرون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون )
بارك الله فيك
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#7
رد: لعِلمَكـ أنت خذلتـهُ ،،،

جزاكما الله خير الجزاء وبُورك بكما


 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#8
رد: لعِلمَكـ أنت خذلتـهُ ،،،

جزاكم الله خيرا جميعا اخواني الأكارم

اللهم جنبنا الرياء
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#9
رد: لعِلمَكـ أنت خذلتـهُ ،،،

وجزاك خير الجزاء أخينا جهاد وبُورك بك
 

أعلى