الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#1

القصيدة التي أبكت الجميع

القاها شاب سوري في الحفلة الختامية للدراسة في

جامعة دمشق فأبكت الجميع


قالت وفي عينها من رمشها كحلُ
:
قف وانتظرني فقد أودى بي الحولُ

أنا الغريبة يا عمري وكم نــظرت

إليك عيــــني بقلب ملؤه الوجل


والولهى على مضـــض أنا المحبة

فكن رحيمـــــا وقف يا أيها الرجل


لاتتركني فإني بتُ مغرمــــة

بحسن وجهـــــك لما اختاره الخجل


صددت عني فكاد الصد يقتلـــني

وغبت عني فكـــــاد العقل يختبل


فكرت أنساك لكني كواهــــمة

ظنـــت بأن قلوب الغيد تنتقل


فرحت أرسل طرفي في الوجوه فما

علـــمت قلبي إلا فيك يشتغل


ينام كل الورى حولي ولا أحــد

يدري بأن فؤادي منك يشتعل


فكن شفوقا وجد لي بالوصال فمـا

أريـد غيرك أنت الحب والأمل


جد لي ولا تك مـــغرورا فما أحد

رأى جــــمالي إلا إغتاله الغزل


ألا ترى قدي المياس لو نظـــرت

إليه أجمل مـن في الأرض تختجل


ووجهي الشمس هل للشمس بارقة

إذا شخــصت إليها فهي ترتحل


فقلت والحزن مرسوم على شـــفتي

وفي فــــؤادي من أقوالها دخل


أختاه لا تهتكي ستر الــــحياء ولا

تضيعي الدين بالدنيا كمن جهلوا


والله لو كنت من حور الجــنان لما

نظرت نحوك مهما غرني الهدل


أختاه إني أخاف الله فاســـــتتري

ولتعلــــمي أنني بالدين مشتمل


تمسكي بكتاب الله واعتصـــــمي

ولا تكوني كمن أغراهم الأجل


أختاه كوني كأسماء التي صـــبرت

وأم ياســــــر لما ضامها الجهل


كوني كفاطمة الزهراء مؤمنــــة

ولتعلمي أنــــها الدنيا لها بدل


كوني كزوجات خير الخلق كلهم

ومن علم الـناس أن الآفة الزلل

من صانت العرض تحيا وهي شامخة

ومن أضاعـته ماتت وهي تنتعل


كل الجراحات تشفى وهي نافـــذة

ونافذ العرض لا تجدي له الحيل


من أحصـنت فرجها كانت مجاهدة

كمريم ابنت عمران التي سألوا


ومن أضاعته عاشت مثل جاهلة

تريـد تسير من قد عاقه الشلل
أختاه من كانت العلياء غــــــايته

فـــــليس ينظر إلا حيث تحتمل
أختاه من همه الدنيا سيخسرها


ومن إلى الله يسعى سوف يتصل

أختاه إنا إلى الرحمان مرجعنــــا

وســــوف نسأل عما خانة المقل
أختاه عودي إلى الرحمان واحتشمي

ولا يـــــغرنك الإطراء والدجل
توبي إلى الله من ذنب
وقعت به

وراجعي النفس إن الجرح يندمل
 

ابوخطار

ابوخطار

مشرف سابق
التسجيل
24/4/10
المشاركات
726
الإعجابات
107
الإقامة
سوريا \ ادلب
#2
رد: القصيدة التي أبكت الجميع

كم أمتعني قراءة هذه الكلمات
وكم أسعدني أن أكون أول المعلقين عليها
لكِ الشكر على هذا النقل الرائع لهذه القصيدة المميزة التي تزيح الغشاوة عن عيون من غرتهم في الدنيا الغرور
واعلمي أن مرض العصر المنتشر بين شبابنا في هذه الأيام هو// مرض الحب // فليس الفكر منشغلٌ إلا بالحبيب وليس الحزن مشتعلٌ إلا لفراق الحبيبة
يا حسرتاه متى يستفيقوا
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#3
رد: القصيدة التي أبكت الجميع

يالها من كلمات رائعة ليتها تصل الى مسامع الفتيات وليتها تصل الى مسامع الفتية
حتى يتم تقوى الله بحق تقاته
جزاك الله خيرا اختنا الكريمة الجازية
 

khaled99

عضوية الشرف
التسجيل
6/8/10
المشاركات
16,470
الإعجابات
1,768
العمر
34
الإقامة
مصر- المنيا - منشأة بدينى
#4
رد: القصيدة التي أبكت الجميع

ان شاء الله تعيها كل بناتنا وفتياتنا
 

Abdulrhman

عضوية الشرف
التسجيل
8/3/07
المشاركات
3,618
الإعجابات
1,222
الإقامة
الـمـديـنـة المنورة
#5
رد: القصيدة التي أبكت الجميع

تسسلم ايدك يالجازي
قصيده رائعه
 

المطبعجى

الوسـام الماسـي
التسجيل
1/1/09
المشاركات
6,238
الإعجابات
2,369
الإقامة
مصر
#6
رد: القصيدة التي أبكت الجميع

أحسن الله إليكم
أبيات رائعة ومعاني نافعة

خالص تحياتي
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#7
رد: القصيدة التي أبكت الجميع

كم أمتعني قراءة هذه الكلمات
وكم أسعدني أن أكون أول المعلقين عليها
لك الشكر على هذا النقل الرائع لهذه القصيدة المميزة التي تزيح الغشاوة عن عيون من غرتهم في الدنيا الغرور
واعلمي أن مرض العصر المنتشر بين شبابنا في هذه الأيام هو// مرض الحب // فليس الفكر منشغل إلا بالحبيب وليس الحزن مشتعل إلا لفراق الحبيبة
يا حسرتاه متى يستفيقوا

جزاك الله خيراً أخينا وأصلح الله حال شبابنا وبناتنا

وشكراً لأنك أول من علق
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#8
رد: القصيدة التي أبكت الجميع

يالها من كلمات رائعة ليتها تصل الى مسامع الفتيات وليتها تصل الى مسامع الفتية
حتى يتم تقوى الله بحق تقاته
جزاك الله خيرا اختنا الكريمة الجازية
وجزاك الله خيراً أخي جهاد وبحق هي رائعة
 

أعلى