عبد القادر الأسود

شُعراء البوابة
#1
سحر الأهداب<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>

<o:p></o:p>

<o:p></o:p>

<o:p></o:p>

<o:p></o:p>
<o:p></o:p>






يا نظرة ملكتْ زمام فؤادي<o:p></o:p>

من أعينٍ براقةٍ بسواد<o:p></o:p>


يا ظبية لاح الصباحُ بوجهها<o:p></o:p>

رفقا فقد هز الهوى أعوادي<o:p></o:p>


للقوس سهم واحد وللحظها<o:p></o:p>

في السهم ما استعصى على التعداد<o:p></o:p>


أهدابُ طرف الغيد أمضى إنما<o:p></o:p>

للقلب منها غايةُ الإسعاد<o:p></o:p>


***

ما بين أهداب المها ولحاظها<o:p></o:p>

والناهدين وناحلٍ مياد<o:p></o:p>


سرُ الحياة وسحرُها وجمالُها<o:p></o:p>

فالغيدُ أقصى مُنيتي ومُرادي<o:p></o:p>


***

أنتن رباتُ الدلال بواسل<o:p></o:p>

لما تُروى من دم الآساد<o:p></o:p>


عجبا لكن بنات حوى نُفرا<o:p></o:p>

تُعرضْن مهما رق صوت الشادي<o:p></o:p>


ولنا قلوب إنْ حدا الحادي لها<o:p></o:p>

ذابت على نغمات صوت الحادي<o:p></o:p>


لله درُ الغانيات فإننا <o:p></o:p>

نهفو لهن وما لهن مناد <o:p></o:p>

 

أعلى