الحالة
موضوع مغلق

أشرف بيبو

عضو ماسـي
التسجيل
4/11/10
المشاركات
1,093
الإعجابات
3,075
الإقامة
مصر قصاد الكومبيوتر
#1







نقابل في حياتنا نماذج مختلفة ومتعددة ومتباينة لأنواع من البشر بدأ من العائلة

مرورا بالمدارس والجامعات والأقارب والجيران وإنتهاءا بمجالات العمل ولاننسى

أيضا ما نقابلهم من خلال الشبكة العنكبوتية (الإنترنت )


بعضهم يتركون أثرا جليا حتى وإن لم نقابلهم سوى مرة واحدة , ( سواء كان الأثر

بالسلب أو بالإيجاب ) , وبعضهم قد نعرفهم مدة طويلة ولكنهم كما يأتون يرحلون

بلا أي أثر يدل على إنهم كانوا موجودين بالفعل ...

نتذكر هؤلاء البشر فمنهم من يصاحب ذكراهم إبتسامة صادقة وشعور بالإفتقاد

والحنين ... ومنهم تصاحبك عند تذكرهم غصة مريرة وشعور بالحزن والآسى

لوجودهم العابر على صفحات حياتك ...



عندما كنت طفلة في التاسعة , تعلمت من أبي ( رحمه الله ) درسا لن أنساه للأبد

( كنا في العيد , وطبعا جميعنا نعلم إن الحلوى جزء هام في العيد بالنسبة للأطفال

وذهبنا إلى أحد أقاربنا لمعايدتهم وكان له ولدان ..أعطاني الصغير قطعة حلوى

لذيذة جدا ثم جاء الأخ الأكبر ليعطيني قطعة أخرى وما أن ذقتها حتى صرخت

فلقد كانت شديدة الحرارة والمرارة معا ..( مقلب ) ..وجلست يوما بكامله وأنا

لاأستطيع تذوق شيئا من الطعام أو الحلوى ..وبعد عام كامل (365 يوما )

قال لي أبي بأن قريبنا هذا سوف يأتي هو وأولاده لمعايدتنا هل تتذكرينهم ؟


فقلت له : وكيف لا أتذكرهم ...وشرعت أفكر وأفكر كيف أرد للأخ الأكبر

مافعله بي وكيف سيكون إنتقامي منه شديد ..وفجأة ..وكأن أبي قد قرأ أفكاري

فقال لي : عندي طريقة لكٍ لتنتقمي من فلان وسيكون إنتقاما شديدا ..ففرحت

فقال لي : أعطيه أجود حلوى لديك ..!! ماذا ؟؟ هو فعل بي ذلك وأنا أعطيه

أجود مالدي ؟؟؟ فقال لي بما معناه ( أشد عقاب لمن أساء إليك هو أن تحسن أنت

إليه ) وطبعا بعقلية الأطفال لم أقتنع بما قاله لي والدي ( يرحمه الله ) وصممت

برد السوء بمثله .. بل وأشد منه ..فسألني والدي سؤالا مباغتا ..هل تحبين رسول

الله ( صلى الله عليه وسلم ) ؟ بلا تفكير قلت : نعم ..فحكى لي قصة اليهودي الذي

كان يؤذي أشرف الخلق برمي المخلفات والأشواك في طريقه وعندما لم يراها يوما


سأل عن اليهودي وعلم إنه مريض فذهب لعيادته ..



الحق يُقال ... لقد نفذت كلام

والدي بدون إقتناع وكنت أشعر بالغضب لأنه أساء لي وأنا لن أرد له بالمثل ...

منذ شهور فقط قرأت بأمُ عيني مقالة لقريبنا هذا يتحدث فيه عن هذا الموقف

وكم شعر بالخجل والإحراج من موقف طفلة تصغره بالعمر وكانت أفضل منه

وكيف كان ردها عليه أقوى من أي إساءة له ...

الموقف أضحى ذكرى .. فهو يتذكره أيضا وأنا ... أتذكره أنا بأنه أساء إليً

ويتذكرني هو بأني أحسنت إليه .... وشتان بين هذه المشاعر وتلك ..!!!

وكما يترك الآخرين بصماتهم في حياتنا , نحن أيضا نترك بصماتنا في حياتهم

فلتكن بصمتنا بصمة مشرفة تترك ذكرى جميلة لمن مررنا نحن على صفحات

حياتهم ... حتى وإن أساءوا إلينا فـ لنحسن نحن إليهم ليس ضعفا ولا عدم قدرة

على الإساءة ... بل إيمانا بأن رد الإساءة بالإحسان هو أشد ردا لمن أساءوا إلينا

رحمك الله يا أبي وأسكنك الفردوس الأعلى فلقد كنت ولازلت بحياتي خيرُ مُعلَما
منقول
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#2
رد: رد السيئة بالحسنة ب (قطعة الحلوى)

نعم احسن لمن اساء اليك
وقابل الاحسان بالاحسان
وجزاك الله خيرا اخي الكريم المحترف
 

منى

الوسـام الماسـي
التسجيل
23/10/09
المشاركات
3,172
الإعجابات
456
الإقامة
الاسكندريه
#3
رد: رد السيئة بالحسنة ب (قطعة الحلوى)

جزاك الله خيراً أخى الكريم
هذه هى أخلاق الاسلام

رحمك الله يا أبي وأسكنك الفردوس الأعلى فلقد كنت ولازلت بحياتي خيرُ مُعلما
رحمك الله يا أبي
 

أشرف بيبو

عضو ماسـي
التسجيل
4/11/10
المشاركات
1,093
الإعجابات
3,075
الإقامة
مصر قصاد الكومبيوتر
#4
رد: رد السيئة بالحسنة ب (قطعة الحلوى)

نعم احسن لمن اساء اليك
وقابل الاحسان بالاحسان
وجزاك الله خيرا اخي الكريم المحترف
بارك الله فيك منور يا جهاد
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى