abdulla'

عضو جديد
#1
تشهد المرحلة الرابعة عشرة من الدوري القطري لكرة القدم مواجهات صعبة وثارية ابرزها المواجهة النارية بين العربي الثاني والغرافة الثالث وحامل اللقب بعد غد الجمعة. ويتوقع ان تكون المباراة قوية ومثيرة بين الفريقين كون العربي يسعي الى الفوز للاقتراب من لخويا المتصدر وهو يعيش ظروفا افضل من منافسه لا سيما على مستوى اللاعبين حيث تعتبر صفوفه مكتملة اضافة الى عودة لاعبه الخطير الارجنتيني ليوناردو بيسكوليتشي بعد انتهاء عقوبة ايقافه مباراة واحدة.


من جهته، يامل الغرافة الجريح والذي يعاني من مشاكل عدة تسببت فيها خسارته المرحلة الماضية امام لخويا والتي اسفرت عن تراجعه الى المركز الثالث وخسارة جهود حارسه قاسم برهان ومدافعه جورج كواسي للطرد، في تحقيق الفوز لتعويض الخسارة الاخيرة وايضا الثأر من خسارته الكبيرة امام العربي في المرحلة الاولى 1-3.


ويتطلع لخويا المتصدر الى مواصلة انتصاراته خاصة وان الفرصة متاحة امامه خلال مواجته الخريطيات السابع غدا الخميس في افتتاح المرحلة.


ويخوض لخويا المباراة بمعنويات مرتفعة بعد نجاحه في الثار من الغرافة وفي تثبيت موقعه في الصدارة. لكن ورغم فارق المراكز الا ان الخريطيات ليس بالفريق السهل وهو يحاول ايضا العودة الى الانتصارات المتوقفة منذ بداية المرحلة الثانية.


ويعاني الفريقان من غياب لاعبين بارزين في صفوفهما لطردهما في المرحلة الماضية هما البرازيلي سيرا لاعب لخويا وسلمان طرار لاعب الخريطيات.


ولا تقل مباراة ام صلال مع قطر بعد غد الجمعة صعوبة وقوة حيث لا بديل عن الفوز امام الفريقين. فأم صلال تازم موقفه بالخسارة الثانية على التوالي في المرحلة الماضية امام الوكرة وتراجع الى المراكز الاخيرة وهو الذي كان يحلم بالصعود الى المربع الذهبي. اما قطر فقد ارتفعت معنوياته بفوزه على الخور 3-1 في المرحلة الماضية وتعزيز موقعه في المركز الرابع.


وتنتظر الريان مهمة صعبة امام الوكرة السبت المقبل بسبب التغييرات الجذرية الجيدة والايجابية التي طرات على الوكرة والتي قادته الى تحقيق انتصارين متتاليين للمرة الاولى هذا الموسم.


وتعاقد الوكرة مع المغربي انور ديبا والعراقي نشات اكرم فتحسن اداء الفريق كثيرا ونجح في الهروب من مؤخرة الترتيب وبدأ الرحلة الى منطقة الامان.


ويحتاج الريان الى جهد كبير من اجل الفوز الذي لا بديل عنه اذا اراد الوصول الى المربع الذهبي والتمسك بالامال القليلة في المنافسة على اللقب.


ويحلم الاهلي والسيلية عندما يلتقيان غدا بالانتصارات التي لا تزال غائبة عن الاهلي، اقدم الاندية القطرية، منذ بداية الموسم، فيما توقفت انتصارات السيلية منذ بداية المرحلة الثانية. ولا يزال الاهلي صاحب المركز الاخير يمني النفس بالهروب من الهبوط الى الدرجة الثانية، فيما يكافح السيلية من اجل البقاء في منطقة الامان وربما الوصول الى المربع الذهبي.


وتختتم المرحلة الثلاثاء المقبل بلقاء السد مع الخور. وتقام المباراة الثلاثاء بسبب مواجهة السد لديمبو الهندي السبت في الدور التمهيدي لمسابقة دوري ابطال اسيا.


ويسعى السد الى استغلال المعنويات المهزوزة للخور الذي يواصل الخسائر ونزيف النقاط وبات اقرب الفرق لمرافقة الاهلي الى دوري الدرجة الثانية.


...............
ترتيب الفرق بعد نهاية الجوله الثالثه عشر (القسم الثاني)
















المصدر استاد الدوحة​
 

أعلى