الحالة
موضوع مغلق

jabour

مشرف سابق
#1
جائزة نوبل لاكتشاف أسرار الشم





حصل عالمان أمريكيان على جائزة نوبل في الطب لاكتشافهما أسرار حاسة الشم لدى الإنسان.

وشكلت الطريقة التي يدرك ويتذكر بها المخ الآلاف من الروائح لغزا طالما حير العلماء في الماضي.

وفك كل من البروفيسور ريتشارد آكسل من جامعة كولومبيا والبروفيسور السيدة ليندا بك من معهد فريد هتشينسون لأبحاث السرطان، أسرار تلك الشفرة المعقدة مما أهلهما للفوز بجائزة نوبل في الطب التي بلغت قيمتها 1.3 مليون دولار.

فقد اكتشف العالمان عائلة كبيرة من الجينات مكونة من ألف جين مختلف تتحكم سويا في إفراز بروتين خاص مهمته استقبال المعلومات.

ويوجد ذلك البروتين في الخلايا التي تبطن الجزء الأعلى من الأنف المسؤول عن إدراك جزيئات الرائحة التي تدخل الأنف.

وتتخصص كل خلية في التعرف على عدد محدود من الروائح.

وترسل تلك الخلايا معلوماتها عن طريق الأعصاب إلى منطقة في المخ معروفة باسم "التدوير الشمي".

وترسل تلك المنطقة المعلومات بدورها إلى مناطق أخرى بالمخ مسؤولة عن إدراك مجموعات معينة من الروائح تشكل في مجملها حلا لشفرة الرائحة أو "النسق الشمي" كما تم تعريفه.

وكان العالمان قد نشرا بحثهما لأول مرة سنة 1991.

وطفقا يطوران ذلك البحث ويعكفان على المزيد من الدراسات والتجارب المعملية حتى نشرا أبحاثا أخرى في "تنظيم النسق الشمي وآلياته".

وقالت البروفيسور بك في خطابها أمام لجنة الترشيح لجائزة نوبل إن الإنسان يمكنه التمييز بين عشرة آلاف نوع من الروائح.

وأضافت "إن قوة التمييز للنسق الشمي مهولة، فهو يمكن إدراك الفروق حتى بين تلك الروائح التي تتماثل في نواح عدة.

وقال البروفيسور ستين جريلنر، أحد أعضاء لجنة التحكيم لجائزة نوبل في الطب، "كانت حاسة الشم لغزا لحين نشر آكسل وبك أبحاثهما".

وانهمر الثناء على ذلك الاكتشاف المثير من العديد من العلماء، فوصف خبير الشم والسلوك البروفيسور بيتر برينان، ذلك بالـ"ثورة حقيقية" في فهم حاسة الشم
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى