الحالة
موضوع مغلق

jabour

مشرف سابق
التسجيل
10/9/04
المشاركات
4,907
الإعجابات
43
#1
تطوير جهاز يساعد على تيسير عمليات الولادة المتعسرة



خمسة بالمئة من حالات الولادة تنحشر فيها أكتاف الجنين في قناة الرحم​


قال علماء أمريكيون إنهم نجحوا في صنع جهاز يمكن أن يساعد الأطباء على التصرف أثناء عمليات الولادة المتعسرة.

ويساعد الجهاز الأطباء على تحديد القوة اللازمة لتغيير وضع الطفل داخل الرحم خلال عملية الولادة وذلك بهدف تجنب حدوث آلام واصابات سواء للأم أوالجنين.

وقام فريق العلماء من جامعة جونز هوبكينز الأمريكية باختبار هذا الجهاز في خمسة عشر حالة ولادة حقيقية.

ووجد البحث الذي موله المركز الأمريكي للتحكم في الأمراض ومنعها، أنه في خمسة بالمئة من الحالات تنحشر أكتاف الجنين في قناة الرحم، ويمكن في هذه الحالة أن يحرك الطبيب الجنين ليولده بدون حدوث أية أضرار.

إلا أنه وفي ربع حالات الولادة يصاب الجنين بأضرار في أثناء الولادة نتيجة لاستخدام القوة المفرطة في التوليد.

وقد قام أساتذة وطلبة جامعة جونز هوبكينز بتصميم الجهاز الذي يقيس مدى القوة التي يستخدمها الطبيب في التوليد ويحذره إذا استخدم قوة مفرطة وهو يعد بذلك صمام أمان للطبيب.

ويتكون الجهاز أساسا من ثلاثة أقطاب يتم تثبيتهم على مقدمة ذراع الطبيب الذي يجري العملية لكي يقيس قوة الذراع المستخدمة.

ولادات صعبة
وترسل الأقطاب بيانات عبر جهاز معدني صغير مستقر في جيب الطبيب، إلى جهاز حاسب يخزن ويستخلص المعلومات.

ويعطي الجهاز مقياسا دقيقا إلى حد كبير للقوة التي تستخدم خلال عملية التوليد وذلك بعد مقارنتها بالقوة العادية التي يبذلها الشخص نفسه.

وقال الباحثون إنهم أجروا ثلاثين تجربة معملية ووجدوا أن إدارة الجنين بحيث يواجه عموده الفقري بطن الأم هو الأسلوب الأسلم للتقدم في حالة انحشار أكتاف الجنين في قناة الرحم.

ولا يحتاج القيام بهذه الحركة إلى قوة كبيرة على رأس الجنين، بينما يحتاج اخراج الجنين وهو في وضعه الآخر في مواجهة العمود الفقري إلى بذل المزيد من الجهد وإحداث آلام في الحوض للأم
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى