أبو بكر مح ـمد

عضو مشارك
التسجيل
29/12/10
المشاركات
24
الإعجابات
15
#1
كتبه الشيخ / علي قاسم

'',
فهذا بيان منا بشأن الأحداث الجارية التي تجري الآن في ميدان التحرير و بعض المناطق الأخرى التي يصطدم فيها المتظاهرون بعضهم ببعض ويقتل بعضهم بعضًا بعد الوقيعة التي أحدثها أعداء الله تعالى داخلا وخارجا
ولهذا أردنا أن نبين لجماهير الناس حكم قتل النفس المعصمومة بغير حق شرعي
فقتل النفس بغير حق من أكبر الكبائر بعد الشرك بالله، ولا يزال المؤمن فيفسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً، وهو ذنب عظيم موجب للعقاب في الدنياوالآخرة.


1- قال الله تعالى: ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً ) (النساء/93) .

2- عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( أكبرالكبائر: الإشراك بالله، وقتل النفس، وعُقوق الوالدين، وقول الزور، أو قال: وشهادة الزور )). متفق عليه.

3- عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليهوسلم: (( لا يحل دم امرئ مسلم، يشهد أن لا إله إلا الله، وأني رسُول الله،إلا بإحدى ثلاث: الثيب الزاني، والنفس بالنفس، والتارك لدينه، المفارق للجماعة )). متفق عليه.

4- وفي صحيح البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال رسول الله )) :لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يُصب دماً حراماً ))

وليس لأحد البته أن يسلب هذه الحياة إلا خالقها سبحانه وتعالى أو بأمر منه في نطاق الحدود التي شرعها لخلقه وهو سبحانه عليم بهم خبير بما يصلحهم ويفسدهم إذ يقول سبحانه : {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ } [الملك:14] والعليم اللطيف الخبير جل وعلا يحرم قتل النفس إلا بالحق فيقول سبحانه : { وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ } [ الأنعام:14]

* المؤمنون تتكافأ دماؤهم، فهم متساوون في الدية والقصاص، فليس أحد أفضل من أحد، لا في النسب ولا في اللون ولا في الجنس.

ألا فاحذروا يا أهلنا وياشبابنا هذا المخطط الماكر الخبيث لتفتيت الوحدة بيننا ولنشر الدمار والخراب في بلادنا ونوصيكم بضبط النفس والاستعانه بالله لتغيير هذا الواقع الأليم الذي ألم ببلادنا

ونسأل الله باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى أن يكشف الغمة عنا وأن ينتقم من كل المجرمين المنافقين الخبثاء الذين يتلاعبون بعواطف الناس وعقولهم

ونسأل الله أن يحفظ على مصر أمنها وأمانها وأن يديم علينا نعمه
وصلى الله على محمد والحمد لله رب العالمين

كتبه الشيخ / علي قاسم

ثغر المنصورة – 29/صفر/1432هـ - 2/فبراير/2011
 

أعلى