عبد القادر الأسود

شُعراء البوابة
التسجيل
28/8/10
المشاركات
196
الإعجابات
69
العمر
70
الإقامة
سوريا ـ إدلب ـ أرمناز
#1
عِيدُ الوُجو د<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
لمناسبة ميلاد سيد الوجود سيدنا{محمد}صلى الله عليه وسلم.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
فَجرُ السعــــادةِ مُسْفِرٌ لمّا بَـــــــــدا<o:p></o:p>
بحرُ الندى ، والجودِ ، مِصبــاحُ الهُدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يومٌ بهِ الدنيـــــــــا زَهَتْ ، أن بُشِّرتْ<o:p></o:p>
بِأبَرِّ مَولــــودٍ . . فكانَ (( مُحَمَّـــــدا ))<o:p></o:p>
قد جاءهــا غَيثاً ونُـــــــوراً هــــــــادياً<o:p></o:p>

ما أَسعدَ الدنْيــــا بِهِ .. ما أسعــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
غَيْثٌ ، و لا مــــاءُ السَّمـــا إمّا هَمَى<o:p></o:p>
نُورٌ ، ولا وَجْهُ الصَبــــــــــاحِ ، تَـــوَرَّدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
بالضَوءِ نُبْصِرُ دَرْبَـنـــــــــــــــا .. وبِنورِهِ<o:p></o:p>
تُهْــــدَى العُقــولُ لِتَسْتَنيرَ وتَرْشُـــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
والماءُ إنْ أَحْيا النَباتَ فـ (( أحمــــدٌ ))<o:p></o:p>
أَحْيا مَوَاتَ العــــــالَمينَ وسَـــــــــدَّدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
* * *<o:p></o:p>
يا يومَ مِيلادِ الرســولِ لكَ العُـــــــــلا<o:p></o:p>
جِئْتَ الوُجودَ مُوَحِّداً .. فَتَوحَّــــــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فإذا الجميعُ ؛ على اختلافِ جُلودِهم<o:p></o:p>
وجُدُودِهم ؛ أَضحَوا سَواءً مَحْتِــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فأميرُهـــــم وغَنِيُّهُـــم كَفَقيرِهِـــــم<o:p></o:p>
في الدينِ ، آخى ذو البياضِ الأَسـوَدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
والمؤمنون ؛ وإنْ نأتْ أَنْســــــــــابُهم<o:p></o:p>
هم إخوةٌ كيْمَا تَشُدَّ يَدٌ يــــــــــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
فَلْيَسْمَــــعِ المُتَشَـــــــدِّقون ، بأنَّهم<o:p></o:p>
رُسُلُ الحَضارَةِ والعَدالةِ سَرْمَــــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
ويُمَيِّزون ، فليس في مِيزانِهــــــــــم<o:p></o:p>
ما يَتْرُكُ الإنســـــانَ حُرّاً سَيِّــــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يَستَعْبِدون ويَسرِقـــــــون ، فكم بِهم<o:p></o:p>
جاع الضَعيفُ وكم قَضى مُسْتَعبَـــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
مَن لم يُطأطئ هامَـــــه قُطِعت ومَنْ<o:p></o:p>
جادوا بِها مَنّاً عليـــــــــــــــــه تَشَرَّدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
كم شَرَّدوا شَعْباً وكم هَــــدَموا على<o:p></o:p>
أَهْليـــه بيتاً ، عـــــامِداً مُتَعَمِّـــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
شَيْخٌ على الكُرسِيِّ أَدّى فَرضَــــــــهُ<o:p></o:p>
فَجْراً وجُنَّ جُنونُهـــم فاسْتُشهِـــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يا سيِّدَ الشُهَـــــــــــــداءِ ذاكَ رُقِيُّهُم<o:p></o:p>
شَمَلوا بِهِ حتى العَجوزَ المُقْعَـــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
هذي حضارتُهم وتِلك قُطُوفُهــــــــــــا<o:p></o:p>
(( أُمُّ القَنابلِ )) في تَثَنّيهــــــــا الرَدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
(( فَلّوجَـةَ )) المَجدِ المُعَمَّـــــدِ فَنِّــدي<o:p></o:p>
دَعْوى التَتارِ ، العائدين مُجَـــــــــــدَّدا<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

أنتِ العَرينُ الـ ـدونَـــــه أُسْدُ الشَرى<o:p></o:p>

حُيّيتِ مَلْهًى للأُسُـــودِ ومُنْتَــــــــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
صَبْراً على هُـــوجِ الخُطوبِ فإنّمـــــــا<o:p></o:p>
قَدَرُ الأَشاوسِ أنْ تَجوزَ الفَدْفَــــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
* * *<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يا يومَ ميـــــــــــلادِ الحبيبِ تَحيّــــــةً<o:p></o:p>
أُزْجي إليكَ ، تَحَبُّبـــــــــــاً وتَــــــوَدُّدا<o:p></o:p>
من عاشقٍ كَلِفٍ بحبِّ (( المصطفى))<o:p></o:p>
يَهفو إلى رُؤياهُ مـا نَجــــــمٌ بَـــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أَعياه بُعْـــــدُ الــــــدارِ والعُمْرُ انْقضى<o:p></o:p>
هَدْراً ولم يَغْسِلْ عن القلب الصَــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يا عيدُ عُــدْ بالوصــــــلِ ، إني والرجا<o:p></o:p>
في بابِ مَن أهواه أستجدي النَــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
* * *<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
عيدُ الوُجودِ فكلُّ عيــدٍ دونَـــــــــــــهُ<o:p></o:p>
لولاه يومُ العيـــــــدِ ضَلَّ المَوعِـــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
لولاه ما (( الفِطرُ السعيدُ )) هِــــلالُــهُ<o:p></o:p>
لولاه لا (( أضحى )) ولا حـــــــادٍ حَــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
و (( القَدْرُ )) ـ لولا أحمـــــــدٌ ـ ما زانَها<o:p></o:p>
نورٌ على نورٍ ، فحَيّوا المَولــــــــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
* * *<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
شَرُفَ الزمانُ بأَنَّ فيهِ (( محمَّــــــداً ))<o:p></o:p>
والأَرضُ تَشْرُفُ أَنَّ فيها (( أَحمـــــد ))<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
كلٌّ يُعَظِّمُ مَن يُحِبُّ ، ومــــــا لـنـــــــا<o:p></o:p>
إلاّهُ فهو المُنْتَهى والمُبْتَـــــــــــــــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
حَقٌّ علينــــا أَنْ تَطيرَ قلـوبُنـــــــــــــا<o:p></o:p>
فرحاً بَمولدِهِ وإنْ غِيظَ العِــــــــــــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
حقٌّ عليْنــــا أَنْ نَعودَ لِدينِـــــــــــــــهِ<o:p></o:p>
إنْ كان للـــذِكرى بأنْفُسِنا صَــــــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
حَقٌّ لنـــــا أنْ نَستَجيرَ بجــــاهِـــــــهِ<o:p></o:p>
فالكونُ ، كلُّ الكونِ ، بات مُهَــــــــدَّدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
ظَهَرَ الفَســـــادُ وأهـــــلُه وتَقاصَـــرَتْ<o:p></o:p>
قامــــــــاتُنا لمّــــــــا عَدا وتَوَعَّــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وإذا عَتا في الأَرضِ يومـــــاً ظــــــالمٌ<o:p></o:p>
فبِضَعْفِ مَن أَمسى الكَليــلَ المُقْعَدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>

حَقٌّ عـــلينـــــــا أن نَثوبَ لرُشــــــدِنا<o:p></o:p>

إنْ كان للذكرى بأنفسنــــا صَــــــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
ونَقومَ للذِكرى ، نَعُبَّ كؤوسَهـــــــــا<o:p></o:p>
لِنَعـــــودَ للـــدنيــــا السُراةَ الهُجَّـــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
صَدِئت بنـــا الدنْيـــا وسال صديدُهــا<o:p></o:p>
لمّا صَدِئنـــا والزمـــانُ عَـــــدا سُدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
غَشَّى السَّمَــــاءَ بِهِ البُغــــاثُ تَطاولاً<o:p></o:p>
والثَعلبُ الخمْخَامُ فيـــه اسْتَأْسَـــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أَعَلى عُلا الأقـصى رغا فَـــدْمُ الِبغـــا!<o:p></o:p>
وعلى كنيسـةِ مهدِ ((عيسى)) أِزبِدا!<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
مَسْرى رسولِ اللهِ ، صَفوَةِ خلقِــــــه<o:p></o:p>
نادى وما مِن ســــامـــــــعٍ لبّى النِدا<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>
وكنيسةُ المهدِ الجليــــلِ استَصرَخَت<o:p></o:p>

أهلَ الشهامةِ والحَمِيَّــــــةِ والفِـــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
والمسجدُ العُمَرِيُّ بَثَّ لِربِّـــــــــــــــهِ<o:p></o:p>
شَـــــكـواهُ .. يا ربّ ،الجميـــعُ تَهَـوَّدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
* * *<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
تَبّاً لِدَبّاباتِهم ،كم عَرْبَـــــــــــــــــــدَتْ<o:p></o:p>
مِن نِفْطِنـــــــا ؛ تَبّاً له كم عَرْبَــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
دِيسَتْ به الأطفـــــــالُ شُلَّتْ عُصْبَةٌ<o:p></o:p>
ما مَيَّزَتْ سَرَفَ السَفيـــهِ مِن النَدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أَموالُنـــــــــا تُكوي بهــــا أَجســــادُنا<o:p></o:p>
وبِها علينــــا اشْتَطَّ (( بوشُ )) وهَدَّدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وتَرُشُّ فوقَ رؤوسِنـــــــا راياتُــــــــــهُ<o:p></o:p>
ذُلاًّ فنَحْسَبُه العُـــــــــــــلا و السُؤْدَدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
شَمَمُ العروبـــــةِ ليس لونَ دمـــــائنا<o:p></o:p>
ونَبيُّنـــا المَتْبوعُ ليس (( مُحمّـــــدا ))<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>
يا ربُّ هـــل مِن بَـعــــــدُ ثَمَّــــــةَ ذِلَّةٌ<o:p></o:p>
أَخْزى لنــا وِرْداً وأَوْخَمَ مَـــــــــــوْرِدا ؟<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
* * *<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
يا عيـــــدُ عَـــلِّمْهـــم بأنّا إخــــــــــوةٌ<o:p></o:p>
فالكـونُ مِن أَجْلِ ابنِ آدمَ أُوجِـــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
بالنفسِ أَفدي الثــائرين على المَدى<o:p></o:p>
الساحبين إلى الفَخارِ الفَـرقَـــــــــــدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
للهِ باعــــــــــــوا في الوَغَى أَرواحَهم<o:p></o:p>
مَن قال إن دماءهم ضـــاعت سُدَى؟<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
سَلَـبــــوا مِن المُستوطنين أَمانَهم<o:p></o:p>
فَتـَــدافعـوا كلٌّ يؤمِّـــــلُ مَخْلَــــــدا<o:p></o:p>
مـــاذا يَضيرُ العُرْبَ إنْ وَثَبـــوا لِمـــــــا<o:p></o:p>
يُرضي الإباءَ ولَو بأشْباه المُـــــــــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
ماذا لَوَ نَّ العُرْبَ صَفٌ واحــــــــــــــــدٌ<o:p></o:p>
خلفَ الشــــــــــآمِ أَمَ نَّ وَقْراً أَقْعَدا ؟<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
موسى وعيسى والنبيُّ محمــــــدٌ<o:p></o:p>
مِنّـــــــــــا بَراءٌ أو نَرُدَّ مَن اعتَـــــــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
فنَعودَ للأقـصى بســــالِـفِ عهـــــدِهِ<o:p></o:p>
ويَعـــــودَ عِزُّ المهـــــدِ أوْ نُسْتَشْهَدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
* * *<o:p></o:p>
صلّى عليك اللهُ يا شمسَ الهُـــــدى<o:p></o:p>
ما غَــــرّدَ الشــــادي وحيّـــا المَولِدا<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
وعلى النجومِ الزُهْرِ ، أقْمَارِ الــــدُجا<o:p></o:p>
آلِ النبيِّ وصَحْبِهِ ومَن اهْتَـــــــــدى<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
 

أعلى