ابوعناد22

عضو محترف
التسجيل
27/11/10
المشاركات
621
الإعجابات
58
#1

.
أعرب العراقي عدنان حمد، مدرب المنتخب الأردني لكرة القدم اليوم الخميس في المؤتمر الصحفي الذي عقده عشية لقاء فريقه مع المنتخب الأوزبكستاني على استاد خليفة ضمن ربع نهائي كأس أمم آسيا 2011 التي تستضيفها قطر عن ثقته الكبيرة بلاعبيه كاشفاً أنه يتميز عن منافسه من الناحية البدنية.

وأكّد حمد أن فريقه بلغ الدور ربع النهائي عن جدارة واستحقاق متوقعاً مباراة قوية أمام منتخب أوزبكي قوي يملك فكراً جيداً والدليل على ذلك أنه تصدر مجموعته على حد قوله.

وأضاف العراقي: "لدينا ثقة كبيرة وطموح في التأهل إلى نصف النهائي، وثقتي كبيرة في اللاعبين وقدرتهم على تجاوز هذا الدور بعون الله".

وتابع: "واجهنا أوزبكستان ودياً في الإمارات منذ 18 يوماً (لقاء انتهى بالتعادل 2-2) "، مضيفاً: "حسابات المباراة غداً ستكون مختلفة، الفريق القادر على الصمود حتى الدقيقة الأخيرة، هو الذي سيفوز".
:close:
وعن تصريح المدرب الأوزبكي الذي قال ممازحاً إن المنتخب الأردني محظوظ والأهداف تأتيه من السماء، علّق حمد بالقول ضاحكاً: "أتمنى أن تهبط علينا الأهداف من السماء، ولكن ليس بالحظ وحده يمكن أن تصل إلى أدوار متقدمة في بطولة مماثلة"، وتابع: "أتمنى أن يقف الحظ إلى جانبنا وتنهمر علينا الأهداف من السماء".

ورداً على سؤال عن الأسماء البديلة المطروحة لسد فراغ الغيابات بسبب إصابة عدي الصيفي وباسم فتحي وحول ما إذا كان سيغير في الخطة، أجاب المدرب العراقي: "منتخبنا يدخل مباراة الغد وهو يفتقد لأربعة لاعبين أساسيين ومن بينهم أيضاً حاتم عقل."وأضاف: "أنا ثابت على التشكيلة ذاتها ونملك لاعبين يستطيعون سد الفراغ، سنلعب مباراة خروج المغلوب وهي مختلفة عن دور المجموعات. أتمنى التوفيق، ثقتي كبيرة باللاعبين".

وعن عامل اللياقة الذي ساعد المنتخب الأردني في بلوغ ربع النهائي، أكّد حمد أن اللياقة سلاح مهم لتحقيق الانجازات كاشفاً أن فريقه هو الأفضل من هذه الناحية.
:333:
وعلّق قائلاً: ظهرنا بصورة ممتازة من ناحية اللياقة البدنية وكنا الأفضل تقريباً مقارنة ببقية المنتخبات المشاركة إذ قطع اللاعبون 104 كيلومترات في المباراة أمام اليابان ثم 110 كيلومترات أمام سوريا، وهي معدلات قريبة جداً من الفرق الأوروبية".وأضاف: "هذا عامل نجاحنا وإذا ذهبنا إلى الوقت الإضافي سنفوز".

وختم حمد قائلاً إن ثقته بفريقه هي أكبر من أي وقت مضى رغم الغيابات التي يعاني منها الفريق مشيراً إلى أن الدعم الجماهيري الكبير للمنتخب واهتمام ملك الأردن به ساهما بدفع اللاعبين إلى تحقيقة نتائج طيبة.



وبدوره قال بشار بني ياسين قائد الفريق الذي حضر إلى المؤتمر برفقة حمد: اللاعبون الحاليون في الفريق أثبتوا قدراتهم خلال المباريات في الدور الأول، ورغم الإصابات وحالة الإيقاف، لا يزال منتخبنا يضم لاعبين قادرين على تأدية المهمة بالصورة المطلوبة".

أبراموف: لن نفوت فرصة التأهل



من جهته رأى فاديم أبراموف مدرب منتخب أوزبكستان، أن الحظ أوصل المنتخب الأردني للدور ربع النهائي.

وقال: "المباراة ستكون صعبة للغاية، والفريق الأفضل سيتأهل في حين أن الخاسر سيودع المنافسة".

وأضاف: تعادلنا مع الأردن قبيل انطلاق البطولة (2-2)، ووجدت أنه منتخب يلعب بطريقة قوية ومنظمة ويقدم كرة قدم جميلة. لكنه كان محظوظاً للغاية في هذه البطولة حيث كان يسجل أحياناً من دون أن يكون هناك فرصة حقيقية على مرمى خصمه، وكانت الأهداف تأتيه من السماء.

واستدرك قائلاً: طبعاً أنا لا أقلل من قدرات المنتخب الأردني، فأنا أقر بأنه فريق قوي ويمتلك العديد من المزايا الفنية وتأهل باقتدار عن المجموعة الثانية القوية التي ضمت اليابان والسعودية وسورية.
...
وأضاف: المنتخب الأردني يمتلك طموحات مثل أي فريق آخر، وأرفض القول أنهم أضعف فريق في ربع النهائي.
ورداً على سؤال حول حالة لاعبي فريقه قبل خوض المباراة قال أبراموف: جميع اللاعبين بحالة جيدة، لا نعاني من أي إصابات، ولن يكون هناك غيابات بسبب الإصابة أو الإيقاف، وحتى صاحوب جوراييف قادر على المشاركة.

وتابع: التأهل إلى نصف النهائي يعتبر أمراً مهماً للغاية بالنسبة لنا، خاصة وأننا تأهلنا إلى الدور ربع النهائي مرتين من قبل، وطموحنا هذه المرة هو بلوغ نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخنا. ونحن سنحاول إسعاد جماهيرنا في المباراة أمام الأردن، فهذه المرحلة لا تحتمل ارتكاب أخطاء، وبالتالي سنلعب بجدية ونحاول تفادي ارتكاب أي خطأ.

وحول تميز المنتخب الأردني من ناحية اللياقة البدنية قال: لا نعرف طريقة اللعب التي سيعتمد عليها المنتخب الأردني أمامنا، وكلا الفريقين خاضا ثلاث مباريات قوية وبالتالي لا يمكن أن نحكم مسبقاً على مستوى لياقة أي فريق بعد نهاية الدور الأول ومدى قدرته على خوض 90 دقيقة كاملة أو أكثر.

وعن احتمال التعادل واللجوء إلى ركلات الترجيح في هذه المباراة قال: ركلات الترجيح لا يمكن التدرب عليها.

من جهته قال أوديل أحمدوف لاعب الفريق: شاهدنا مباريات المنتخب الأردني في البطولة، وجميع المنتخبات التي تأهلت للدور ربع النهائي قوية وحققت نتائج جيدة، ولا يمكن القول أننا أقوى أو أضعف منهم. ولو أتيحت لي الفرصة للتقدم نحو الهجوم في المباراة، فإنني سأفعل ذلك، ولكن هذا الأمر يعتمد على ظروف اللقاء، لكن في حال كان المنتخب الأردني يشكل خطورة على مرمانا فإنني سألتزم بالواجب الدفاعي.
:118:
 

أعلى