حكمت نايف خولي

شُعراء البوابة
التسجيل
19/11/09
المشاركات
227
الإعجابات
120
#1
هو ضائع

هو ضائعُ

والكُلُ حولهُ في ضباب الوهْم ضائعْ

وعلى ضفاف الغيب والمجهول

تهْتزُ الشرائعْ ؛

فيغورُ في رمل الحقيقة واهما ،

مُتحجر الإدراك خانعْ

ويغيبُ مُخْتفيا وراء النُور

في الظُلُمات مُرْتجفا وقابعْ

يسْتعْطفُ الماضي ليحْبُك

من خُيوط الجهْل من سُخْف الدواثرْ

كفنا يُحنطُ في عفونته البصائرْ

هذا الضريرُ الخُلْدُ

يخْشى النُور يسْتهوي الدُجى

ويفُرُ مذْعورا أمام الشمْس

يقبعُ بين جدران المقابرْ

ويُكبلُ الفكْر الكفيف

فينْزوي ويتيهُ في عتْم الدياجرْ

هو تائه فقد الحجى

وتلبدتْ فيه المداركُ والمشاعرْ

وتقوضتْ أرْكانُ ذاته

فانطوى مُتهالكا ، مُتعفنا

بين الرُطوبة في المغاورْ .

هو ضائع فقد الحجى

والكُلُ حولهُ في ظلام الجهْل ضائعْ

فأقام معبودا من الأوهام

يرْسُفُ في تجاويف القواقعْ ؛

وتخيل الكون الفسيح

ومُبْدع الأكوان للإدراك خاضعْ

ومن الخيالات المريضة

من رؤى الفكْر المخادعْ

نسج الشباك ...أقام فيها عالما

وأقام للمعبود تمْثالا

فأضْحى الكُلُ مسْحورا ومرْعوبا

وللتمثال خاشعْ

صنم من الأضْغاث من فكرٍ مُهلْهلةٍ

ومن صُورٍ ومن شمْع المتاحف والمراجعْ ؛

فغدا يذوبُ الشمعُ والأوهامُ تجْلوها

المداركُ والبصائرْ

وتُطهرُ الشمْسُ النقيةُ كُل أشْكال الرُطوبة

والعُفونة في الخواطرْ

ويشُعُ نورُ العلْم في الظُلُمات ، نورُ الحق ،

يهْدي كُل ملاحٍ مُغامرْ

يسْتقريءُ الأزمان ، يُبْحرُ في عُباب الكون

يسْتجْلي الأداهرْ

ليعود بالصيْد الثمين ليُنْقذ الإنسان

من خطر التمزُق والفناءْ

من قبْضة الشرير في زمن البلاءْ

زمن التوحُش والتفسُخ والرياءْ

زمن النُكوص الى الوراءْ

حكمت نايف خولي
 

الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#2
رد: هو ضائع

جزاك الله خيرا

قصيدة جميلة وقوية في المعنى تدعو من يقراها لترديدها مرات عدة

شكراً لك
 

حكمت نايف خولي

شُعراء البوابة
التسجيل
19/11/09
المشاركات
227
الإعجابات
120
#3
رد: هو ضائع

الأخت الكريمة جازية
أشكر مرورك الرقيق على القصيدة . تقبلي كل احترامي وتقديري
حكمت نايف خولي
 

أعلى