الحالة
موضوع مغلق

المتربع

عضـو
#1


الازهر يوصي بمنع رواية «سقوط الامام»
بعد 20 عاما من صدورها



القبيحه نوال السعداوي

رواية نوال السعداوي تنتقد التسلط الذي يمارسه الحاكم والنفاق الذي يمارسه المسؤولون ورجال الدين لارضائه.

القاهرة - اقترح مجمع البحوث الاسلامية التابع للازهر منع تدوال رواية "سقوط الامام" للكاتبة والطبيبة المصرية نوال السعدواي في مصر مؤكدا انها "تتعارض مع ثوابت الاسلام".
وقالت صحيفة "نهضة مصر" التي نشرت الخبر استنادا الى مصادرها ان التوصية صدرت عن اجتماع عقده المجمع برئاسة شيخ الازهر الامام سيد طنطاوي.
واضافت ان "لجان الفحص بمجمع البحوث الاسلامية اعدت تقريرا عن كتب السعداوي وخصوصا عن روايتها «سقوط الامام»."
وقد نفت نوال السعداوي "علمها بهذا القرار" مشيرة الى ان "هذه الرواية صدرت قبل عشرين عاما عن دار المستقبل المصرية ولم تتعرض لاي قرار بمنعها من الازهر او من غيره".
واضافت الكاتبة المصرية ان روايتها "نشرت على صعيد عالمي في اكثر من 14 لغة من بينها الانكليزية والالمانية والفرنسية والسويدية والاندونيسية" وقد اعادت مكتبة مدبولي نشر روايتها التي تباع في السوق المصرية الى جانب اعمالها الاخرى.
ويتضمن الكتاب انتقادات حادة للتسلط الذي يمارسه الحاكم والنفاق الذي يلجأ اليه من حوله من مسؤولين وشخصيات في الدولة ومن بينهم شخصيات دينية.
واشار عضو مجمع البحوث الاسلامية استاذ الادب العربي في جامعة عين شمس مصطفى الشكعة انه "لم يحضر الاجتماع الذي اتخذت فيه التوصية لكنه سمع بان كتابا لنوال السعداوي اوصي بعدم تدواله في الاسواق المصرية وذلك لانه لا يحق للازهر منع التداول لكنه يملك حق التوصية بالمنع" اما المنع نفسه فمن صلاحيات اجهزة الدولة المعنية.
واوضح الشكعة ان "مجمع البحوث عادة يبحث في الكتب او المصنفات التي تحيلها اليه مؤسسات رسمية مثل وزارات الداخلية والثقافة والاعلام او من بعض الشخصيات الاعتبارية المهمة فيقوم بدراستها ويعلن رايه الذي غالبا ما يكون بالاجماع".
لكن الكاتبة نفت ان تكون روايتها "متعارضة مع الاسلام" مشيرة الى ان احداثها تدور "حول رئيس في بلد ما يتقمص شخصية الاله وهو مستبد ويحكم الشعب بقبضة من حديد ولكن يتم اغتياله في لحظة احتفاله بعيد نصره".
وفي الرواية كما تضيف السعداوي "تبدأ اجهزة الامن بملاحقة ابنته غير الشرعية لان شكوكا دارت تقول انها القاتلة .. الى ان يتم اعتقالها واعدامها".
وتقول السعداوي "كنت كتبت بدايات الرواية في السجن الذي وضعني فيه الرئيس انور السادات قبل اغتياله مستوحية الخط الدرامي من حادثة المنصة" حيث اغتيل السادات فيما كان يحتفل بعيد النصر.

 

fido_dido

عضو مميز
#2
دى ايه الحرمه الملخفنه ده
 

ArabsMan

الوسـام الماسـي
#3
اقتباس من: fido_dido
دى ايه الحرمه الملخفنه ده
عيب لا تقول عليها حُرمة، ترى تكتب كتاب بألف لغة عالمية
هذه لا تستاهل أن تكون من الحرمات
هذه شيخة :uu1:
--- ---
و يذل من يشاء
سبحان الله و لا حول و لا قوة إلا بالله
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى