الحالة
موضوع مغلق

Eng_Ahmed

عضوية الشرف
التسجيل
2/6/10
المشاركات
1,833
الإعجابات
604
الإقامة
مصر
#1


أيهما أرحم .. جنة الغربه أم جحيم الوطن ؟!

الغربة
عندما يكون العاشق غريبا والمعشوق وطنا يصبح للحب طعما آخر
و للغربة مذاق مر لا يدركه إلا من تجرع من كأسه وذاق لوعاته وغص بآهاته.
للغربة نصل يتغلغل إلى أن يصل إلى العمق فيصبح الجرح في الأعماق وعندها لا نستطيع إيقاف النزيف .
للغربة سياط تترك آثارها على أجسادنا وأرواحنا و نظراتنا و أنفسنا فلا نستطيع الخلاص منها أبد الدهر لتكون وصمة على الجبين تعلن للجميع إننا لسنا سعداء .
للغربة آلام كآلام المخاض تبدأ بسيطة ثم
لا تلبث أن تصل إلى قمة عدم الاحتمال - يبدو أن الفرق بينهما أن آلام المخاض تتبعها حياة روح وآلام الغربة يتبعها موت روح .
قد تكون الغربة حلا أمثل عندما ينبذنا الوطن ...

وتلفظنا أرضه ..
وتحملنا ريحه إلى البعيد ..
لتتركنا في الإقامة الجبريةخارج حدوده ..

ولا يرق قلبه لدموعنا وتوسلاتنا ..
ولا تجدي معه قصائد استعطافنا واستجدائنا ولا يطربه شدونا ولا يحرك فؤاده حبنا له وعشقنا لثراه .
عندها نضطر لحزم حقائبنا وذكرياتنا وما بقى من كرامتنا ..
ونبدأ في البحث عن وطن جديد ..
وطن يقبل بنا ويأوينا ..
وحنيننا يشدنا إلى الوطن الأول ..
وكرامتنا تدفعنا في المضي قدما للبحث عن وطن يتبنانا ...
ولكن الحنين يعذبنا ..
والبعد عن أرضنا يذبحنا من الوريد إلى الوريد .. ونكون على يقين تام بأننا سنعود يوما إلى الوطن .. سنعود إلى أحضان الأم الحقيقية التي أنجبتنا..
في الغربة تقتل الأحلام ..
و تنتحر الامانى ..
و يذبل القلب ..
ويتجمد الإحساس ..
ارايت الزهرة ان قطفت واجتثت من أصلها ..
فإما أن تذبل وتموت أو أن تجف وتبقى جسدا بلا روح
ولكن يبقى السؤال حائرا ..
أيهما أرحم .. جنة الغربه أم جحيم الوطن ؟ !



منقول​
 

الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#2
رد: أيهما أرحم جنة الغربه ..... أم جحيم الوطن

أن تكون في وطنك تُنفى ويضيع صوتك وسط الزحام هي غربة مريرة تُسكن عاطفتك وتقتل منابع الأنتماء لك

ولكنها تُشعرك بقليل من الدفء كونه المكان التي نشأت فيه وترعرت على جنبيه

فتركت وتأثرت بالكثير الذي ما يزال عالقاً في ذاكراتك بين هنا وهناك

حتى وان مضى عليك الكثير من النعيم الذي تجده في غربتك

تظل تلك الاوطان قلوب تحمل لنا الدفء وأن كان قاسياً

ففي القسوة بعض رحمـــة
 

Eng_Ahmed

عضوية الشرف
التسجيل
2/6/10
المشاركات
1,833
الإعجابات
604
الإقامة
مصر
#3
رد: أيهما أرحم جنة الغربه ..... أم جحيم الوطن


أيهما أرحم .. جنة الغربه أم جحيم الوطن ؟


الإخوه والأخوات
هذا موضوع رائع يستحق منا النقاش والكلام بصراحة متناهيه وإلاّ فقدنا
صدق الكلمه وسرنا في طريق له أول وليس له آخر. لنكن واضحين في كلامنا ولا نحاول أن نكون مثاليين لحد عدم التصديق، وبتعبير آخر لنكن واقعيين في حديثنا حتى على الأقل نقنع أنفسنا أننا صدقنا قولا وعملا
وجعلنا القاريء يصل بسهولة لمعرفة وفهم ما بدا لنا، ولا ندعه حائرا
لا يفهم هل نحن مع جنة الغربه أم مع جحيم الوطن؟؟.
ما من شك أن الوطن عزيز وحبه ما بعده حب ودليل أن كثيرا من المغتربين يوصون قبل مماتهم أن يدفنوا بوطنهم وطبعا هذا لا يحتاج إلى تفسير ورحم الله الشاعر حين قال :

بلادي وإن جارت علي عزيزة ***** وأهلي وإن ضنّوا عليّ كرام

أوافق الرأي بأنّ الوطن قد لا يشعر الإنسان بقيمته إلا عندما يبتعد عنه ويغترب ، وصدق من قال " ألصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلاّ المرضى ". هذه حقائق لا جدال فيها أبدا، وبدليل أنك عندما تذهب لقضاء إجازتك في أي بلد أوروبي أو غيره تبقى ذاكرتك تؤرقك بالأهل والأصدقاء والأحباب وتنتظر لحظة العوده لتراب وطنك الذي لا تقوى على السير فوق رماله من شدة حرارته ولهيبه.
إذن اتفقنا على هذه الناحيه المهمه وهي أن حب الوطن لا يعلوه حب حتى وإن جار، والأهل هم أعز من في الوجود حتى لو تنكروا لنا.

الآن أحب أن أوضح ناحية مهمه جدا فالزمن تغير وتعقدت الحياة وساد الظلم في معظم أوطاننا وفقد الأمن والأمان وأصبح المواطن في سكرة لا
يعرف ماذا يجري، يشعر بغربته عن وطنه وهو داخل بيته، يخشى من كل شيء حوله وكما سبق وقيل في يعجبني ولا يعجبني حتى همس الكلام يخشاه تحت شعار انتبه للحيطان أذان...خوف وقلق في البيت والشارع وفي كل مكان على نفسك وعلى أبنائك وعلى رزقك ومعيشتك، شغلوك بأن تكدح ليل نهار من أجل
إطعام أولادك وعائلتك، وإن صدف ومرضت أو انتقلت لجوار ربك ضاع بيتك
وضاع أطفالك لأن المعيل قضى، ولم يكن هناك من بديل لهذه العائله المنكوبه بفقد عائلها إلاّ الضياع والتشرد وتصبح الشوارع والطرقات هي المأوى والمسكن، وكذلك الأمر بالنسبه للشيخوخه إذا لم يكن لك ولد بار يرعى شيخوختك ما هو مصيرك؟؟ ليس لك بهذه الدنيا بديل إلا ولدك أو أولادك إن كانوا بارين بك، وإن فقدت هذه الميزه - وما أكثر من فقدوها - فالمصير هو المرض والعذاب والشارع، تستجدي الآخرين ببعض الدراهم لسد رمق جوعك. أيها الإخوة والأخوات الكرام قد تكون أنت وغيرك تعيش في وطن أنعم الله عليه بالخير الوفير وحاكم
عادل ورحيم، ولكن هناك الكثيرون من لا يملكون ثمن دواء لأطفالهم، هناك
الكثيرون لا يملكون قوت يومهم، أنت وأنا لا نشعر بهم أو نحس معاناتهم، أين
الضمان الإجتماعي الذي يحفظ لك كرامتك وشيخوختك يا أخي
؟؟ إنه معدوم
جدا، أنت وفي كثير من الأحيان تشعر بغربة الوطن وأنت فيه، ما شعورك
عندما تشارك ابنك أو ابنتك مشوارهم العلمى حتى الشهاده الثانويه ثم تجد فجأة أن ابنك أو ابنتك لا مكان لهما في جامعات وطنك بحجة أن ابنك
لم يحصل على علامه أو علامتين لتؤهله للفرع الذي أمضى حياته يكافح من أجل الوصول إليه؟؟ بينما قد تجد غيره من المحظوظين (....) يدخلون للفروع التي
ليسوا أهلا لها على الإطلاق بغض النظر عن معدلاتهم...!!! أخي الفاضل المواطن في معظم بلادنا دائما متهم حتى تثبت براءته، ما هذا؟؟ أهل هذا منطق العقلاء؟؟ هل كل هذه الأمور تجعل من المواطن إنسانا صالحا في وطنه؟؟ لهذه الأسباب وغيرها يضطر المواطن العربي
إلى المجازفه والهروب - إذا استطاع لذلك سبيلا - لا تلومه لأنه فقد كل شيء
ولم يعد يخشى أي شيء. أحب أن أضيف أن الأغلبية الساحقه من الذين هاجروا وتركوا بلادهم لم يفعلوا ذلك من ملء إرادتهم بل أجبروا على ذلك وبتعبير أدق هُجّروا ودفع بهم إلى المجهول، أنظر إلى أولئك الذين يركبون البحار ويغادروا أوطانهم خلسة، أنظر إلى المخاطر والمهالك التي يتعرضون لها في عرض البحار فقط كي يصلوا إلى أي أرض أو بقعة تؤويهم وليجدوا الطعام؟؟ الكتابه شيء سهل والإنتقاد سهل أيضا عندما تكون بطوننا متخمة والملايين جائعه، ملايين من الذين هاجروا وجدوا فروقا كبيره بين
حياتهم السابقه وحياتهم في دار الإغتراب، فأذا لم يكن عندك ولد بار يرعى شيخوختك فالدوله هناك هي البديل، تؤمن لك الدواء، نعم الدواء الذي لا تستطيع الحصول عليه في كثير من الأوطان، إضافة إلى راتبا شهريا يصلك في نهاية كل شهر لكي يؤمنوا لك معيشة تحفظ لك كرامتك وتحميك من نوائب الدهر.
أنا أعرف أني نسيت نفسى وأطلت الكلام ولكن لا زال في جعبتي الكثير الكثير لا يتسع الوقت لقوله، لكن المهم أننى حاولت أن أوصل رؤوس أقلام عن الوطن ودار الإغتراب.


بعض هذا الكلام الذي جاء في الموضوع أجد فيه من الحقيقة الشيء الكثير، وبالوقت نفسه أجد فيه مفردات إنشائيه ديكوريه ( زخرفة القول) أكثر منها واقعيه، ورحم الله من قال:
" اليد بالماء البارد ليست كاليد في وسط النار ".
أريد أن أضرب مثلا وأقول أن المتخم عادة لا يخطر بباله الجياع، ولكن عندما يجوع يبدأ بالإحساس بهم، ومن فوائد الصيام أنه يعطي فرصة لمراجعة
النفس والإحساس بجوع الآخرين. وأحب أن أكرر أن معظم الذين هاجروا من بلادهم لو أمنت لهم ولعائلاتهم الحياة الشريفه ولقمة العيش والحرية والأمن والأمان لما وجدنا مهاجرا
يجروء أن يهاجر والدليل...؟؟؟ أنظر ألى شعوب دول الخليج العربي بلاد
أنعم الله عليها بنعمة المال والأمان الإجتماعي لكل فرد، فهل تجد من هاجر وترك الرمال الحارقه ليعيش في الأجواء والطبيعة التي يتمناها الكثيرون؟؟ أبدا الكل ملتصق بأرضه ووطنه لأن وطنه احتضنه ومنحه كل ما يريد.
أستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
 

Eng_Ahmed

عضوية الشرف
التسجيل
2/6/10
المشاركات
1,833
الإعجابات
604
الإقامة
مصر
#4
رد: أيهما أرحم جنة الغربه ..... أم جحيم الوطن

أن تكون في وطنك تُنفى ويضيع صوتك وسط الزحام هي غربة مريرة تُسكن عاطفتك وتقتل منابع الأنتماء لك

ولكنها تُشعرك بقليل من الدفء كونه المكان التي نشأت فيه وترعرت على جنبيه

فتركت وتأثرت بالكثير الذي ما يزال عالقاً في ذاكراتك بين هنا وهناك

حتى وان مضى عليك الكثير من النعيم الذي تجده في غربتك

تظل تلك الاوطان قلوب تحمل لنا الدفء وأن كان قاسياً

ففي القسوة بعض رحمـــة
مشاركة طيبة اختنا الكريمة جزاك الله خيرا
 

أسامة يوسف

عضو ذهبي
التسجيل
8/3/09
المشاركات
814
الإعجابات
81
#5
رد: أيهما أرحم جنة الغربه ..... أم جحيم الوطن

أحق الناس بتوجيه هذا السؤال لهم لا يستخدمون الإنترنت فإذا أردت الإجابة الحقيقية فتوجه الى أب يكافح من أجل أن يوفر لأولاده حاجاتهم الأساسية (ولن يستطيع) أو الى عجوز بلا مأوى و اذا تفضلت الحكومة عليها أعطتها معاشا شهريا خمسون جنيها ( ما يساوي خمسة كيلو طماطم ) أو الى شيخ هرم يتألم و لا يملك ثمن الدواء أو الى شاب قارب الأربعين و لا يملك نفقات الزواج و مع ذلك فهؤلاء جميعا في نعيم لا يدركه إلا القابعون في زنازين المعتقلات يعذبون و هؤلاء أريدك فقط أن تشعر بهم لا أن تراهم ثم ............. حدثنا بعد ذلك عن مرارة الغربة و حلاوة الوطن.
 

شيف عمار

عضوية الشرف
التسجيل
17/6/10
المشاركات
653
الإعجابات
290
#6
رد: أيهما أرحم جنة الغربه ..... أم جحيم الوطن

اخي احمد كل الشكر لك على هذا الموضوع الجميل ولكن لست مؤيدك في بعض النقاط كلنا يحن الى وطنه ويشتاق ولكن ماذا يعني لي ولك الوطن انه ذكريات الطفولة الاهل والاقارب والاصدقاء ولكن في وقتنا وحالنا اليوم يا اخي
صدق من قال مكان ما بترزق الزق
اخي الكريم ان وطني ووطنك ليس لي او لك انه لحكامنا واسرهم واقاربهم انا وانت خلقنا لنعمل ونناضل كل عمرنا لاجل قوتنا وقوت اطفالنا ماذا يعني لي ان اكون بوطني ولا اشبع لقمة الخبز
ماذا يعني لي وطني اذا كان راتبي في الشهر لايتعدى 500دولار وبنفس الوقت انا في الغربة اتقاضى اربع اضعاف اخي الكريم اوطاننا لم تعد لنا صدقني
وصدق الامام علي (رضي الله عنه)حين قال
الفقر في الوطن غربة والغنى في الغربة وطن
ولكلا رايه
والسلام
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#7
رد: أيهما أرحم جنة الغربه ..... أم جحيم الوطن

لا احد يشك ان الغربة صعبة جدا وهناك انواع للغربة
1 -ان تكون في وطنك غريبا هذه اصعب غربة لا يخفف عنك آلامها إلا الاهل والاقارب ان لم يكونوا هم ايضا سببا في غربتك

2- الغربة في وطن عربي .وما يخفف عنك فيها بعض الاصدقاء من وطنك او غيره ممن يعيشون مرارة الغربة والوحدة معك .او بعض سكان ذلك البلد ممن يعرفون الله ويخافونه ويعاملون الناس جميعا كأهل والجميع عندهم سواسية وهؤلاء قلة قليله .

3- الغربة في بلاد الكفر والإلحاد وهذه ايضا صعبة ولا تحتمل وخاصة عند اولئك الذين يتمسكون بدينهم .وما يخفف عنهم ايضا جود مسلمين عربا او غير عرب يكوّنون مجتمعات صغيرة خاصة بهم وهذه الفئه وكما رأيت تتمسك بعقيدتها اكثر ممن هم في بلاد العرب من عامة المسلمين . وهؤلاء يعيشون حياة افضل من غيرهم ان لم يتعرضوا لمشاكل التعصب والدين من سكان البلد الاصلي .

4- اما ما شذّ عن هذه الفئات الثلاث فهم من استطاعوا التأقلم في المجتمعات الاخرى متنازلين عن بعض الامور مثل الدين والاخلاق والوطنيه او القومية سمها كما تشاء. وهذه الفئة تبدي استعدادا للذوبان في المجتمعات التي تعيش بها .
وجزاك الله خيرا اخي احمد
 

albaiani

عضو مشارك
التسجيل
25/1/10
المشاركات
31
الإعجابات
1
#8
رد: أيهما أرحم جنة الغربه ..... أم جحيم الوطن

'',

جحيم الوطن أفضل إذا كان المقصود الغربة الدائمة إلى بلاد الغرب ( أوربا وأمريكا .... الخ )

 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى