عبد القادر الأسود

شُعراء البوابة
#1
بُنودُ الشـَّام<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>


<o:p></o:p>​


<o:p></o:p>​


<o:p></o:p>​


بمناسبة تأسيس جامعة حلب<o:p></o:p>


<o:p></o:p>​


<o:p></o:p>​


<o:p></o:p>​


<o:p></o:p>​


<o:p></o:p>​


<o:p></o:p>​


<o:p></o:p>​


<o:p></o:p>


تُلـَوِّحُ بالوصــــــــــالِ ولا تَجودُ<o:p></o:p>


وتُنعِمُ بالوُعودِ فأستَزيــــــــــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


ولو رشَفتْ جُمانُ حَبابَ كأسـي<o:p></o:p>


لأَلْفَتْ في شَرابيَ مـا تُريــــــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


أنا مَنْ عَطَّرَ الأَنســـــــامَ حَرْفي<o:p></o:p>


فغــــارتْ مِنْ تَـضَوُّعـــــــهِ الوُرودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


أنا مَنْ أَسكرَ الأَطْيارَ شَــــــدْوي<o:p></o:p>


فــرَدَّدتِ الـنَـشـــــيدَ كمَا أُريـــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


أَنا روحٌ تَـضُمُّ الكَونَ حُبّـــــــــــــاً<o:p></o:p>


وتُطْلِقُهُ فَيـــزْدَهِــــرُ الوُجـــــــودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وإنْ خــــــــــانَ الرفاقُ أَنا الوَدودُ<o:p></o:p>


وذِكـري في الأَنامِ هُو الحَمِيــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


أَنا الباقي إذا صــــــــــــاروا رُفاتاً<o:p></o:p>


وفتَّتَ عَظْمَهم واللَّحْــــــــمَ دودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


غَرَسْتُ الحَرْفَ في رَوضي أَصيــلاً<o:p></o:p>


فأَثْمَرَ في مَغانيَّ الجديـــــــــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فَخــارُ النـاسِ أَنْســــــابٌ ومَجْدٌ<o:p></o:p>


وفَخْرُ الشِعْرِ سالـفُهُ المَجيـــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فقَصْرٌ لا أُســــــــــاسَ له مَتينٌ<o:p></o:p>


تُقَوِّضُـــــهُ العَواصِفُ والرُعــــــودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


و دَوْحٌ لا جُــــــذورَ لهُ سَيَمْضي<o:p></o:p>


بـــــكفِّ الريحِ ما يوماً تَميـــــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


ومَنْ يَـفْخَرْ بقـــومٍ ليسَ مـنـهم<o:p></o:p>


لَقيطٌ ما لِنِسْبَتِــــــــــهِ شُهـــودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فتِلْكَ الـضـــادُ فاسقِ بها الحَنايا<o:p></o:p>


وكم يَحلـــو بأَحْرُ فِها النَشيـــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وقُـــــرآني بهــــــا ولَـها انْتِمَائي<o:p></o:p>


بِروحي ــ يا دُنا ــ عنْهـــــــا أَذودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وللـشَهبـــــــاءِ في جَنْبَـيَّ حُبٌ<o:p></o:p>


عـــــلـى سَعَةِ الوُجودِ وقد يَزيـدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


ففيها للوَغى والحَرْبِ صِيــــــــدُ<o:p></o:p>


وفيهــا للهَوى والحُبِّ غِيـــــــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فلِلحَـــرْبِ السيوفُ مُهَـنَّـــــداتٍ<o:p></o:p>


وللحُبِّ اللّواحِـــــــــــظُ والنُهــودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وفيها للعُـــــلا صَرْحٌ مَشيـــــــدُ<o:p></o:p>


وأَجْيــالٌ تَرودُ وتَسْتَزيـــــــــــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


لها أَشْــــدو بِها يحلو نشيدي<o:p></o:p>


فيَغْبِطُـني بها الطَيْرُ الـغَــــرودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


تُطارِحُني الهوى فأنا السعَيـدُ<o:p></o:p>


وتمنحني الرِضا فهي السُعودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


لأمِّ الجامعاتِ وَقَفْتُ شَـــدْوي<o:p></o:p>


وهِمْتُ بحبِّهـــــا فأنا العَمِيـــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


هي العِزُّ الأَتَمُّ بها نَســــــــودُ<o:p></o:p>


هي المَجْـــــدُ الأَشَمُّ ولا أَزيدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وجامعَــــــةٌ يَشِعُّ النورُ منهـــا<o:p></o:p>


على خَطَرِ الخلودِ هي الخلودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


*****<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


بُنود الـشــام قلبي والوريــــدُ<o:p></o:p>


فــدى عينيكِ ما قصفتْ رُعودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


ومـا هَبت نُسَيْمَات سـُـحيْـراً<o:p></o:p>


بِجَنّـاتِ الخُلود ، فثَمَّ عيــــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


ومـــا رَقصَتْ على صدْرِ الروابي<o:p></o:p>


غِـــلالُ الوَرْدِ أَوْ صَدَحَتْ غَرودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وما أُمُّ الشَهيدِ نَعَتْ فتاهــــا<o:p></o:p>


مُزَغْردةً فهَلَّلتِ الخُلُــــــــــودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


ومــا خفقتْ بنود الشـام عزّاً<o:p></o:p>


وما نَذَرَ الدِمــــاءَ لها شَهيــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فَطــاولْ قاسيونُ النَجْمَ تيهــاً<o:p></o:p>


فَفوق ذُراكَ قد درج {الوَليــدُ}<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


*****<o:p></o:p>


برغمِ زمانِنا ، رغـــمِ المآسي<o:p></o:p>


برغمِ ذوي المَخازي نحن صِيدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


أَمــــا احْتَشدَتْ قُوى الدنيا علينا<o:p></o:p>


لِتَسْحَقَنا فقُهْقِرَتِ الحُشــود؟<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وكــم من أُمَّــــةٍ بادتْ بخَطْبٍ<o:p></o:p>


أَمــــا انْقرضَت بأمريكا الهُنود؟<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


أَما انْدَثَرتْ برغم البأس عـــادٌ<o:p></o:p>


أَمـا هَلَكَتْ ـ لمَوْعِدِها ـ ثَمود؟<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وإنّا ـ أُمَّــــــةَ القُرآنِ ـ أَقْــــوى<o:p></o:p>


ولو جَمَعَ الشَياطينَ الـيهــــودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


نُسورُ الشامِ نحنُ لنا الأَعالي<o:p></o:p>


وتَعْرِفُ مِخْلَبِ النَسْرِ الـقُــرودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


مُــتـــون السِنْـــدِيانِ لنا قِلاعٌ<o:p></o:p>


وحِجْرُ الياسَمين لنا لُحــــــودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فـيــــــا نَتِنَ اليهـودِ أَبِحْ ودَمِّرْ<o:p></o:p>


وشَرّدْ ما استَطعتَ ومَن تُريدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وجَمِّعْ شُــــــذَّذَ الآفاقِ حتّى<o:p></o:p>


إذا ضــــاقتْ بِجَمْعِكُمُ الحُدودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


أَتَيناكم ـ على قَدَرٍ ـ سِباعــاً<o:p></o:p>


تُمَزِّقُ لَحْمَكم فهو الوَعيـــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


ومَا نَفْعُ الحَديدِ إذا الْتَحَمْنــــــا<o:p></o:p>


أَظافِرُنا المَقـامِــــــعُ والحديدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


*****<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فقـــــل للراكعين وقـــد تَعَرَّوْا<o:p></o:p>


لِذي اللَّذاتِ سَعْيُكُمُ حَمِيــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


رَبِحتــــم ذِلَّةَ الدَاريـْن فاهْـنَوا<o:p></o:p>


ببيعِكُمُ فعيشُكُمُ سعيـــــــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وأَيّةُ صِبْغَــــــــةٍ للعيش أهْنـا<o:p></o:p>


مــن الراضي القَنوع بما تجودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فإنّ الحرَّ أَشقى مَن عليهـــا<o:p></o:p>


وأَسْعَدُهم بِنِعْمَتِها العبيـــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


*****<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


إذا الأقوى أَرادَ فكُنْ مُطيعــــاً<o:p></o:p>


فلن يَجْني سوى القهرِ العَنيدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وإمّـــــا شئتَ أنْ تَحْيا سَعيداً<o:p></o:p>


فلا تثريبَ يَكفيــــــــكَ القُعودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


*****<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


خَسِئْتم يا رؤوسَ الذُلِّ شاهت<o:p></o:p>


وُجوهُكُمُ وغَشَّاها الصَــديـــــدُ<o:p></o:p>


خُـــــــذوهُ سَلامَكم هذا فإنّـي<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


أنا وعدُ السمـَــــــاء أنا الوَعيدُ<o:p></o:p>


أنا العَربيُّ مـهمَــا شُــدُّ قيْدي<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


ومهمَــــا اشتدتِ الدنيا شديدُ<o:p></o:p>


غَدِي كالأمسِ مَـــأثَرتي فإنّي<o:p></o:p>


أنا المجدُ القديمُ أنا الجديــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


*****<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وأَهْـونُ مــــــا رأَتْ عَيناي باكٍ<o:p></o:p>


كَرامَتَهُ وقد دِيسَـــــــتْ عُهودُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فــــــلا ما باع مَرْدودٌ إليْـــــــهِ<o:p></o:p>


وما أُوتِيـهِ مِن ثَمَنٍ زَهيـــــــدُ<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


*****<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


صِلي يا شامَنا يومي بأَمْسي<o:p></o:p>


ففي يُمْناكِ يا شــــامُ الخُلـود<o:p> </o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>
 

ابوخطار

ابوخطار

مشرف سابق
#2
رد: بنود الشام (الشاعر عبد القادر الأسود)

الله 000 الله 00 شعر يستحق الوقوف باستعداد أمامه
وخصوصاً هذا البيت :
ومَنْ يَـفْخَرْ بقـــومٍ ليسَ مـنـهم<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>


لَقيطٌ ما لِنِسْبَتِــــــــــهِ شُهـــودُ<o:p></o:p>

القصيدة رائعة بدون مجاملة وأتمنى أن أسمعها بإلقاءئك يوما ً وأمام الجمهور
<o:p></o:p>
 

عبد القادر الأسود

شُعراء البوابة
#3
رد: بنود الشام (الشاعر عبد القادر الأسود)

مرحباً بك وبذائقتك الأدبية الراقية شكراً لحضورك أخي أبو خطار
 

أعلى