الحالة
موضوع مغلق

K_A_R_E_E_M

عضـو
التسجيل
17/1/10
المشاركات
15
الإعجابات
11
#1


'',

أداة الموت.. بين قاتل ومقتول ...!!


---- روتين في مكان ما ----


الشمس مشرقة .. السحاب بعيد .. الهدوء يعم المكان.. والطمأنينة ..
الأغنام ترعي على الهضاب والمنحدرات ... والبقر تنحني لأكل الأعشاب برضاها
وأخريات يكلن (القصب) غصباً في كل يوم بدون انحناء وبدون أي رضي ...!!
الطيور تتبادل الحديث بنغم لا مثيل له .. يرن في مسامعنا فنشعر بالسعادة ..
نبتسم ... حتى وأن كانت بعض تلك النغمات شتائم متبادلة فيما بينهن ..!!
الأطفال يلعبون كرة وغيرها ويركضون في مرح ويعصرون المكان بحركات سريعة
تنتج ضحكات طفوليه رائعة وكأنها صوت يأتي من بعيد مصدرة ناي ....!
!!
خيوط الشمس تتوارى خلف الغيوم ... تتلبد السماء .. يُسمع صوت عظيم
يزمجر في كل حادث مقصود كان أو غير مقصود لغيوم ممطرة مختلفة...
الطيور تعود أعشاشها .. البقر .. الأغنام .. كل شيء يهرب .. ويرجع .. ويعود
ولم يتبقى غير هؤلاء الأطفال.. يلهون بمرح شديد .. رغم الجو الكئيب..!!
وفي الأخير وبدون شك يأوون إلى بيتكم .....(!!)

أخبرني صديقي ذات ليله شديدة السواد .. أنه يتذمر دوماً من أفعاله وأفعال غيره
فهو لا يمكنه أن يستمر على سعادة يريدها .. على حد تعبيره ...
حاولت أقناعة أن الحياة لا تعطي أحد السعادة ..دون مقابل .. لابد من وجود شخص آخر حزين
وهذه نظرية قد لا يعلمها كثيرون .. ولكنها صحيحة .. وموجودة ... حفاظاً على توازن الحياة
فأن رأيت أحدهم يبكي .. أعلم أن آخر في مكان ما يضحك حتى الثمالة ...!!
وأن رأيت أحد في بلدك قتله الجوع والفقر المدقع ...عليك أن تعلم أن آخر في زاوية أخرى من بلدك
قد أضحى قتيل بواسطة الشبع ..!! مثلما الفقر قاتل .. الشبع هو كذلك قاتل ... وكليهما متساويان في الإجرام
إلا أن الفقر يصفونه بالكافر ... ولا أدري لماذا هذه الصفة ..وبالحقيقة لا أريد أن أعرف لماذا ..
لأني أقنعت نفسي أن الفقر الذي يقتل .. لا يقارب غير الأناس الذين لا يرتكبون الحرام ..
لذلك فق تلفق بصفات قبيحة .. مثله مثل الذين يطالبون بأرضهم ويصفونهم بالإرهابيين (!!)

حاولت أن أعطي صديقي بعض الدروس .. ولكنه لا يقبل مني أي دروس خصوصية
فهو يعلم أن الذى امامه لايملك مثقال ذرة من تفكير .. ولذلك أطلق عليَّ كثيرون من معشر البشرية
أنني مغرور .. وصاحب تفكير متدني .. وغيرها من الصفات التي لا تسر الخاطر ..
ولكنها بالواقع صنعت على ما تبقى مني درع وقاية فولاذي .. كما أني أصبحت بقدر لا باس به
مخلوق يحاول بزق عالم الخمول بضربات قوية وسريعة... وهذه الضربات التي أستخدمها سلاح لي
ليست سوى كبوات حصانية وهفواتي الإنسانية واللا أنسانيه !!!

وبمجرد أن علم -اقصد صديقي- أني أستخدم أخطائي كقلم وورقة لمساعده غيري ..
تدارك الموقف وبدأ بالإنصات وهو يفترس السيجارة وكأنها تمنحه الأكسجين في عالم ممتلئ بالاختناقات ...
شهق سرطان لذيذ .. وزفر صرخات دخانيه .. ووددت أن أنصحه بالإقلاع عن التدخين ..
ولكن للأسف نفسي لم تنتهي من هذا الخطأ .. فهي ماتزال تتجرع الضرر وهي ذليلة في ذل ما بعده ذل ...!!

نظرت إليه ... وبنفس الوقت أنظر إلى نفسي .. همست له بصوت لا يسمعه أحد غيرنا
وكان مفاد الصوت أن يقترب مني .. وهو يعلم أن بعد هذه الهمسة لا يأتي الخير ..
نظر إليَّ وقال : ماذا ليدك بعد يا سيدى .. ؟!
قلت : هل تعلم أن أمك كانت تتألم فرحاً عندما دخلت عالم الدناءة ...؟
وهل تعلم أن ذاك اليوم كان يوم الفرح السرور .. في بيتكم العامر ..؟
هل تعلم أن الجميع في تلك اللحظة كانوا سعداء بوجودك وأنت الوحيد من بينهم تبكي وتصرخ !!؟
قال : نعم لقد علمت فيما بعد ...
قاطعته قائلاً : الآن عليك أن أن تتقبل دوران الحياة .. فكل من فرح فيك في السابق
سيبكي عليك حتى ينساك .. وأمك التي تألمت فرحاً ..سوف تتألم حزناً عليك ...!!
كل شيء سينقلب .. رأس على عقب .. ولكن المصيبة أنت ولدت تبكي
وستبقى على هذا الحال .. تبكي .. ولن يقتلب عالمك ..طالما كل الذين من حوليك
يصنعون السعادة .. من صلب مستقبلك بمساعدتك دون غيرك ...!!
نظرنا للسماء .. فبصقت علينا .. وأطفأت سيجارتي وسيجارته ..
وعلمنا أن الحياة بين قاتل ومقتول ..
والخير هو آخر المجرمين (!!)
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#2
رد: حوار بين قاتل ومقتول

جزاك الله خيرا
الا ان الخير لم يكن ولن يكون عبر الازمان احد المجرمين
فالخير بي وبامتي الى يوم الدين هذا قول سيد المرسلين .
 

YaZeeD

عضو محترف
التسجيل
3/10/09
المشاركات
556
الإعجابات
93
#3
رد: حوار بين قاتل ومقتول

مشكور اخوي على الموضوع الجميل

تحياتي لك
YaZeeD
 

aalyhabib

عضو ذهبي
التسجيل
19/8/10
المشاركات
797
الإعجابات
12
#4
رد: حوار بين قاتل ومقتول

مشكور على الموضوع ......تحياتي لك
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى