ما الجديد
الحالة
موضوع مغلق

Khalid4Ever

عضوية الشرف
التسجيل
16/7/07
المشاركات
3,113
الإعجابات
1,625
الإقامة
H3LL
#1
و رحمة الله

إن التأمل الكوني مفيد. والسياق التاريخي يسعف في فهم المرحلة التاريخية التي يمر بها مجتمع ما كي نخرج من قبضة (التشاؤم والتفاؤل) كما انتبه إلى ذلك ابن خلدون حينما رأى التشيخ والانحطاط الكوني يلف بقبضته سماوات العالم الإسلامي، وكما انتبه لينين إلى جموع الفقراء الفوضوية في شوارع بطرسبرج فأدرك بحدس لم يخيب أنها لحظة انفجار الثورة.
ولا أحد يعلم ماذا تخبئ الليالي للشارع العربي المحتقن؟
ولكن قانون الثورة أنها لا تنفجر بالظلم أو الفقر، فلقد عاشت أمم لا حصر لها أحقابا متطاولة وهي تزدرد الذل يوميا وتساق بالسوط، وحكمتها أسر فاسدة مفسدة، فحكم آل رومانوف ثلاثة قرون، ودام حكم المماليك خمسة قرون.
وحكم شعوبا عظيمة صعاليك أو مجانين مثل الحاكم بأمر الله الفاطمي الذي أصدر أمره بإعدام كلاب القاهرة، فقتل في يوم واحد ثلاثين ألف كلب في مذبحة عارمة، أو قراقوش الذي وصف حكمه الكتاب الكوميدي «الفافوش في أحكام قراقوش»، مما يذكر بمؤلفات السيوطي في «منهج اللطائف في الكنافة والقطائف» حتى جاء من أعطى الجماهير «وعي الثورة»، فـ(وعي) الفقر أهم من (الفقر).
إن السياق التاريخي يفتح أعيننا على حقائق مبشرة، فالذين فروا من ضيق أوربا وتعصبها إلى سعة أمريكا وحريتها هم الذين محوا أوربا من الخريطة السياسية كقوة أولى. واليوم تستوعب أوربا الدرس وتبني نفسها بحرية وبدون تعصب على النموذج الأمريكي.
ويخبرنا التاريخ أن بوذا هرب من نيبال إلى الصين فانتشرت دعوته بشكل أفضل وأوسع. وفر محمد (ص) من مكة ثاني اثنين إذ هما في الغار، ولكنه عاد و(أرغم) قريشا ووحد الجزيرة العربية وبنى للعرب مجدا.
إنها لحظات تاريخية ومصيرية تغير مصير الأفراد قطعا. ولكن رحلة ماوتسي تونغ غيرت مصير الصين. وهجرة حواريي المسيح قلبت مصير روما. وهربُ علماء القسطنطينية من العثمانيين وضعَ بذور النهضة الأوربية. ونزوح (الهوجنوت) البروتستانت الفرنسيين من الاضطهاد الديني إلى ألمانيا دفع الرأسمالية الحديثة إلى الظهور كما قرر ذلك عالم الاجتماع الألماني (ماكس فيبر) في كتابه (روح الرأسمالية والأخلاق البروتستانتية)، فحيث تواجد البروتستانت ظهرت المصانع ونشط العمل وقوي الكسب وتحررت روح المبادرة. واليوم تمسك أمريكا بالعالم، ومن يمسك أمريكا هم البروتستانت البيض (الواسب wasp).
وكانت هجرة لينين إلى أوربا وعودته بقطار ألماني مغلق إلى روسيا سببا في إطلاق ديناصور الشيوعية إلى الغابة الرأسمالية، مثل فيلم «جوراسيك بارك». واليوم تلقى تماثيل لينين في مستودعات البلى. والقرآن يذكر أن الهجرة تفضي إلى (السعة) وإلى شيء آخر اختلف حول معناه المفسرون (مراغما كثيرا) وهو مذكور قبل (السعة)، فما هو المراغم؟
إن الناس تهاجر عندما تصبح الحياة لا تطاق. والبدو يرتحلون عندما تضن الأرض بخيراتها. ويطير الطير إلى حيث الرزق الوفير بدون خوف من الصيادين. ويفر البشر إلى مواطن الحرية. ويطير المال إلى حيث الأمان والاستقرار السياسي. وتطير العقول إلى حيث تجد الإمكانيات والتشجيع.
ولم يكن لأحمد زويل أن يأخذ جائزة نوبل لو بقي يقوم بتجاربه في صعيد مصر أو مخابر القاهرة، ولو فعل وبقي في مصر لكان، في أحسن أحواله، محاضرا جامعيا ينام الطلبة في درسه شاخرين.
فهذه قوانين مثل الانحلال والتفاعل في الكيمياء، وتوازن الحموضة والقلوية في الفيزيولوجيا.
وعندما أسمع في محطة فضائية من مفكر أنه يتعجب كيف أن الرئيس الأمريكي يأخذ أوامره من اللوبي الصهيوني وأن هذا عيب لا يليق برئيس دولة كبيرة، فأنا أتعجب من تعجبه لأنه أمي في القوانين الاجتماعية، ولأن بوش لا يتلقى الأوامر بل يعطيها، ولأن مفكرنا العربي مازال يعيش عصر الفقيه الحصفكي.
يبدو أن الشعوب العربية فقدت قدرة تقرير المصير.
ولما تحدث أوسفالد شبنجلر في كتابه «أفول الغرب» عن الألوية الرومانية التي استولت على مقدرات العالم القديم، على الرغم من سوء تسليحها وتدريبها، قال: «إنها كانت غنائم وأسلاب جاهزة لأي مغامر».
وأمريكا تفعل اليوم ما فعلته روما من قبل، أي أن مشكلة الانحطاط الداخلية هي التي تؤهب لقدوم اليانكي وسطوة إسرائيل.
وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون.
والآن تولد دولة فلسطينية بمقاييس الاستخبارات الأمريكية ليولد جنين مشوه كما ولدت دول عربية من قبل بأخطاء ولادية فاحشة من صغر الدماغ والهبل والمنغولية وخلع الكتف والاختناق بنقص الأكسجين على أيدي قابلات من الأطلنطي بأسماء مثل سايكس وبيكو وتنيت.
هل هناك أمل في بحر الظلمات هذا؟
في تقديري نعم ومن ثلاث جهات غير متوقعة.
(الأولى) أن قانون التاريخ يقضي بأن الزبد يذهب جفاء وما ينفع الناس يمكث في الأرض. هكذا هلكت النازية وتدمرت الفاشية وفنيت البعثية العبثية وماتت الشيوعية بين أهلها وهم يلطمون الخدود ويشقون الجيوب من الشيوعيين الصارمين.
وما هي من الظالمين ببعيد.
وأوضاع العالم العربي هي مثل جثة سليمان الميتة وما تحتاجه هو دابة الأرض التي تأكل منسأته كي يخر فيتبين لجماهير الشعب العربي أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين.
(الثانية) أن قانون (الصلاح والفساد) ينص على أن الصالحين يرثون الأرض، «ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون»، والصالحون ليسوا المنتسبين إلى الثقافة الإسلامية فحسب، بل هم من صلح لتولي المهمة.
واليابانيون اليوم (أصلح) من العرب. ولم يكن للألمان أن يحققوا فوزا خرافيا ضد الفريق السعودي بثمانية أهداف مقابل لا شيء، لولا طبيعة التراص الداخلي في الفريق الرياضي الألماني الذي يعمل بروح الفريق. إنها الحرب الصاعقة التي شنتها مدرعات غودريان في الجبهة الفرنسية، وهي هنا على أرض الملعب ليست بدبابة بل كرة تتقاذفها الأقدام.
وما يفرق الماس عن الكربون هو طبيعة تراص ذرات الكربون الداخلية وهندستها الخاصة. وشركة (دايو) في كوريا الجنوبية تنتج اليوم تلفزيونات وسيارات تبيعها برخص وإتقان للعالم أجمع.
أما القانون (الثالث) فهو مشتق من كلمة (المراغم)، فالجالية العربية الإسلامية المهاجرة ما زال خطيبها في مسجد مونتريال يخطب الخطب العدوانية العنصرية ويستدعي ربا يثير الحروب في الأرض، ويثير حربا بلاغية حول جسد المرأة، في حديث أقرب إلى حديث السحرة، مذكرا بخطيب العصر العباسي أيام المقتدر بالله.
ولكن بقية الأجيال تنتقل تدريجيا إلى المعاصرة على الرغم من عويل وبكاء الآباء بأن أخلاق الأولاد خربت. وهي ليست كذلك بل (الأولاد) كسروا شرنقة التقليد إلى فضاء العصر. ومن صلب الحاليين سيخرج جيل (مرغما) وكاسرا لإرادة الجبارين في الشرق بشكل وآخر من الضغوط ومن خلال ثورة الاتصالات والإعلام والمعلومات التي كسرت الجغرافيا، ومعها نسفت الرقابة نسفا، على الرغم من حسرة رجال الأمن وهم يقلبون أيديهم على ما أنفقوا من أحكام إغلاق عقل المواطن.
وبهذه الحركة، سوف يخرج المجتمع من ليل التاريخ وتعود الحياة إلى مواطن ودع الحياة منذ أيام كافور الإخشيدي.
وينهض المجتمع من حضن فقهاء العصر العباسي الذين حولوا الدين إلى مسألة تطويل اللحية ولباس المرأة.
قانون (العودة) هذا يطبقه سمك السلمون فيرجع بعد قطعه مسافة عشرة آلاف كيلومتر من المحيط إلى النهر وعكس التيار محاطا بالدببة المفترسة الكندية على طول الشطآن حتى يصل إلى موطنه الأول.
ويعود النبي بعد اعتزاله بطاقة روحية لقلب المجتمع.
وإذا جنّ فيلسوف مثل نيشته فقد تموت أفكاره في أيامه لتبعث بعد أكثر من مائة سنة على يد فوكوياما وهو يصدر كتابه الجديد عن الإنسان الجديد بعد ثورة التقنية البيولوجية.


بقلم :
خالص جلبي << جريدة المساء المغربية >>
 

khaled helal

khaled helal

عضوية الشرف
التسجيل
8/11/06
المشاركات
9,204
الإعجابات
3,214
الإقامة
alex
#2
رد: قانون الهجرة والعودة


نحن أمة جريحة . ولكـن لنـ تموتـ . لابد من طلوع النهـار مهما طـال الليلـ

مقال ممتاز , تسلمـ أخى الحبيب خالد . وكــلـ عامـ وأنتـ بخير ,
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#3
رد: قانون الهجرة والعودة


أستاذنا الفاضل ؛؛

يبقي بين التاريخ فواصل بعضها أندثر فبقي أثر وبعضها كالجراح لا تندمل بل تفيض وجع

ولعلنا محاسبين عن ركود التاريخ على صفحات العرب بسبب تخاذلنا

ووطأة أحتمالنا على ما لا نصبر وخمول أفعالنا بقدر أحوالنا

يبقى أن نؤمن بحقيقة واحده الأستمرارية تعي كيان الشيء لا مظهره الخارجي

وكما قال أحدهم



"هذه الأمة ولود.. فما يضعف قوي إلا ويقوى ضعيف،
وما يزلّ عالم إلا ويرسخ آخر،
وما يتساهل داعية إلا ويثبت غيره "


فتأمل أثابك الله أننا وأن ضعفت قوالبنا تبقى قوائمنا ثابتة ما بقي في الشدة لين وفي اللين شدة


فهذه قوانين مثل الانحلال والتفاعل في الكيمياء، وتوازن الحموضة والقلوية في الفيزيولوجيا.
وعندما أسمع في محطة فضائية من مفكر أنه يتعجب كيف أن الرئيس الأمريكي يأخذ أوامره من اللوبي الصهيوني وأن هذا عيب لا يليق برئيس دولة كبيرة، فأنا أتعجب من تعجبه لأنه أمي في القوانين الاجتماعية، ولأن بوش لا يتلقى الأوامر بل يعطيها، ولأن مفكرنا العربي مازال يعيش عصر الفقيه الحصفكي.
غير هذه المقولة لي تحفظ على بعض نقاط فيها أن سمحت لي فأن كان المفكر

العربي ما زال يعيش عصر الفقيه فأعتدال الأمر مناهجية وسطية بين الدين والعلم خير

فمن يخلقون فجوة ساسية يعمدون بها لفصل كلاً على حده وذلك من شأنه أن يخلق

أزمة فكرية تعمد إلى كل شق على طرف يحارب أحدهما الآخر

وأن كان بوش يطبق منهجية الولاء والبراء للوبي

الصهيوني فهو لا دين ولا منهجية تلزمه بأتباع غيره

شكراً لك على هذا المقال الرائع بحق

أثابك الله وأكرمك
 

AboMo3aZ

VIP
التسجيل
4/2/09
المشاركات
6,041
الإعجابات
3,426
الإقامة
مصر
الجنس
Male
#4
رد: قانون الهجرة والعودة

بارك الله فيك اخي الحبيب خالد

و لي تحفظين علي هذا المقال

اولاً

وفر محمد (ص) من مكة
حرف ( ص ) هذا غير جائز لماذا لم يكتب( صلي الله عليه وسلم)؟

وقال العلماء عن ذلك

: إما أن يكتب صلى الله عليه وسلم، وإما أن يدعها، ولا يكتب شيئاً

ويجعل الصلاة من القارئ أو من السامع،


ثانياً

ذكره لنبي الله سليمان بهذه الطريقة

هي مثل جثة سليمان الميتة
وهذا غير لائق في الحديث عن نبي من انبياء الله عليه وعلي جميع الانبياء وعلي نبينا

اتم الصلاة واذكي التسليم
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى