Dreams

Dreams

مؤسس وإداري
التسجيل
22/5/07
المشاركات
7,458
الإعجابات
7,539
الإقامة
بلاد الله
الجنس
Male
#1
'',
ورحمه الله

إنها قصة من أروع القصص الواقعية المؤثرة ،

حصلت لطفلة صغيرة تقية صالحة رغم صغر سنها ،

وهي قصة من أعجب القصص سيرويها لكم أبوها وهو لبناني اشتغل في

السعودية فترة من الزمن .

قال: عشت في الدمام عشر سنين ورزقت فيها بابنة واحدة أسميتها ياسمين،

وكان قد ولد لي من قبلها ابن واحد وأسميته احمد وكان يكبرها بثمان سنين

وكنت اعمل هنا في مهنة هندسية.. أنا مهندس وحائز على درجة الدكتوراة..

كانت ياسمين آية من الجمال لها وجه نوراني زاهر..... مع بلوغها التسع سنوات

رأيتها من تلقاء نفسها تلبس الحجاب وتصلي وتواظب على قراءة القرآن بصورة ملفتة للنظر..

فكانت ما إن تنتهي من أداء واجباتها المدرسية حتى تقوم على الفور وتفترش سجادة صلاتها

الصغيرة وتأخذ بقرآنها وهي ترتله ترتيلا طفوليا ساحرا..كنت أقول لها قومي العبي مع صديقاتك

فكانت تقول: صديقي هو قرآني وصديقي هو ربي ونعم الصديق..ثم تواصل قراءة القرآن..

وذات يوم أشتكت من ألم في بطنها عند النوم..فأخذتها إلى المستوصف القريب فأعطاها بعض

المسكنات فنهدأ آلامها يومين..ثم تعاودها.. وهكذا تكررت الحالة..ولم أعط الأمر حينها أي

جدية..وشاء الله أن تفتح الشركة التي أعمل بها فرعا في الولايات المتحدة الأمريكية..

وعرضوا علي منصب المدير العام هناك فوافقت..ولم ينقض شهر واحد حتى كنا في أحضان

أمريكا مع زوجتي واحمد وياسمين..ولا أستطيع وصف سعادتنا بتلك الفرصة الذهبية والسفر

للعيش في أمريكا هذا البلد العملاق الذي يحلم بالسفر إليه كل إنسان..

بعد مضي قرابة الشهرين على وصولنا إلى أمريكا عاودت الآلام ياسمين فأخذتها إلى

دكتور باطني متخصص.. فقام بفحصها

وقال: ستظهر النتائج بعد أسبوع ولا داعي للقلق

أدخل كلام الطبيب الاطمئنان إلى قلبي..وسرعان ما حجزت لنا مقاعد على أقرب رحلة إلى

مدينة الألعاب (أورلاندو) وقضينا وقتا ممتعا مع ياسمين.. بين الألعاب والتنزه هنا وهناك ..

وبينما نحن في متعة المرح.. رن صوت هاتفي النقال..فوقع قلبي..لا أحد في أمريكا يعرف

رقمي.. عجبا أكيد الرقم خطأ .فترددت في الإجابة..وأخيرا ضغطت على زر الإجابة..

- الو...من المتحدث ؟؟

- أهلا يا حضرة المهندس...معذرة على الإزعاج فأنا الدكتور ستيفن...طبيب ياسمين

هل يمكنني لقاؤك في عيادتي غدا ؟

- وهل هناك ما يقلق في النتائج ؟!

- في الواقع نعم...لذا أود رؤية ياسمين...وطرح عدد من الأسئلة قبل التشخيص النهائي...

- حسنا سنكون عصر غد عند الخامسة في عيادتك إلى اللقاء...

أختلطت المخاوف والأفكار في رأسي... ولم أدري كيف أتصرف فقد بقي

في برنامج الرحلة يومان وياسمين في قمة السعادة لأنها المرة الأولى التي تخرج فيها للتنزه

منذ وصولنا إلى أمريكا... وأخيرا أخبرتهم بأن الشركة تريد حضوري غدا إلى العمل لطارئ ما..

وهي فرصة جيدة لمتابعة تحاليل ياسمين فوافقوا جميعا على العودة بشرط أن نرجع إلى

أور لاند في العطلة الصيفية..

وفي العيادة استهل الدكتور ستيفن حديثه لياسمين بقوله: -

مرحبا ياسمين كيف حالك ؟

جيدة ولله الحمد..ولكني أحس بآلام وضعف، لا أدري مما ؟

وبدأ الدكتور يطرح الأسئلة الكثيرة..وأخيرا طأطأ رأسه وقال لي: -

تفضل في الغرفة الأخرى..

وفي الحجرة انزل الدكتور على رأسي صاعقة..تمنيت عندها لو أن الأرض انشقت وبلعتني..

قال الدكتور: - منذ متى وياسمين تعاني من المرض ؟

قلت: منذ سنة تقريبا وكنا نستعمل المهدئات وتتعافى ..

فقال الطبيب: ولكن مرضها لا يتعافى بالمهدئات.. أنها مصابة بسرطان الدم في مراحله الأخيرة

جدا.. ولم يبق لها من العمر إلا ستة اشهر.. وقبل مجيئكم تم عرض التحاليل على أعضاء لجنة

مرضى السرطان في المنطقة وقد أقروا جميعا بذلك من واقع التحاليل ..

فلم أتمالك نفسي وانخرطت في البكاء وقلت: مسكينة..والله مسكينة ياسمين هذه الوردة

الجميلة.. كيف ستموت وترحل عن الدنيا..وسمعت زوجتي صوت بكائي فدخلت ولما علمت

أغمى عليها.. وهنا دخلت ياسمين وأبني أحمد وعندما علم أحمد بالخبر احتضن أخته

وقال: مستحيل أن تموت ياسمين

فقالت ياسمين ببراءتها المعهودة: أموت..يعني ماذا أموت ؟

فتلعثم الجميع من هذا السؤال..

فقال الطبيب: يعني سترحلين إلى الله..

فقالت ياسمين: حقا سأرحل إلى الله ؟!..

وهل هو سيئ الرحيل إلى الله ألم تعلماني يا والدي بان الله أفضل من الوالدين والناس

وكل الدنيا..وهل رحيلي إلى الله يجعلك تبكي يا أبي ويجعل أمي يغمى عليها..

فوقع كلامها البريء الشفاف مثل صاعقة أخرى فياسمين ترى في الموت رحلة شيقة

فيها لقاء مع الحبيب

فقلت: عليك الآن أن تبدأ العلاج..

فقالت: إذا كان لابد لي من الموت فلماذا العلاج والدواء والمصاريف..

نعم يا ياسمين..

نحن الأصحاء أيضا سنموت فهل يعني ذلك بان نمتنع عن الأكل والعلاج والسفر والنوم وبناء

مستقبل.. فلو فعلنا ذلك لتهدمت الحياة ولم يبق على وجه الأرض كائن حي..

الطبيب: تعلمين يا ياسمين بأن في جسد كل إنسان أجهزة وآلات كثيرة هي كلها أمانات من الله

أعطانا إياها لنعتني بها..فأنت مثلا..إذا أعطتك صديقتك لعبة.. هل ستقومين بتكسيرها

أم ستعتنين بها ؟

ياسمين - بل سأعتني بها وأحافظ عليها..

الطبيب : وكذلك هو الحال لجهازك الهضمي والعصبي والقلب والمعدة والعينين والأذنين ،

كلها أجهزة ينبغي عليك الاهتمام بها وصيانتها من التلف.. والأدوية والمواد الكيميائية التي

سنقوم بإعطائك إياها إنما لها هدفان.. الأول تخفيف آلام المرض والثاني المحافظة قدر الإمكان

على أجهزتك الداخلية من التلف حتى عندما

تلتقين بربك وخالقك تقولين له لقد حافظت على الأمانات التي جعلتني مسئولة عنها..

هأنذه أعيدها لك إلا ما تلف من غير قصد مني..

ياسمين : إذا كان الأمر كذلك.. فأنا مستعدة لأخذ العلاج حتى لا أقف أمام الله كوقوفي

أمام صديقتي إذا كسرت لعبها وحاجياتها..

مضت الستة اشهر ثقيلة وحزينة بالنسبة كأسرة ستفقد ابنتها المدللة والمحبوبة..

وعكس ذلك كان بالنسبة لابنتي ياسمين فكان كل يوم يمر يزيدها إشراقا وجمالا وقربا من الله

تعالى.. قامت بحفظ سور من القرآن..وسألناها لماذا تحفظين القرآن ؟

قالت: علمت بان الله يحب القرآن.. فأردت أن أقول له يا رب حفظت بعض سور القرآن لأنك تحب

من يحفظه..

وكانت كثيرة الصلاة وقوفا..وأحيانا كثيرة تصلي على سريرها..

فسألتها عن ذلك فقالت: سمعت إن رسول الله (صلى الله عليه وسلم)

يقول: ( جعلت قرة عيني في الصلاة) فأحببت أن تكون لي الصلاة قرة عين..

وحان يوم رحيلها..وأشرق بالأنوار وجهها..وامتلأت شفتاها بابتسامة واسعة..

وأخذت تقرأ سورة (يس) التي حفظتها وكانت تجد مشقة في قراءتها إلى أن ختمت السورة

ثم قرأت سورة الفاتحة وسورة الاخلاص ثم آية الكرسي..

ثم قالت: الحمد لله العظيم الذي علمني القرآن وحفظنيه وقوى جسمي للصلاة وساعدني

وأنار حياتي بوالدين مؤمنين مسلمين صابرين ، حمدا كثيرا أبدا..

واشكره بأنه لم يجعلني كافرة أو عاصية أو تاركة للصلاة..

ثم قالت: تنح يا والدي قليلا ، فإن سقف الحجرة قد انشق وأرى أناسا مبتسمين لابسين

البياض وهم قادمون نحوي ويدعونني لمشاركتهم في التحليق معهم إلى الله تعالى..

وما لبثت أن أغمضت عينيها وهي مبتسمة ورحلت إلى الله رب العالمين

اللهم ارحم هذه الطفلة الصالحة وارحمنا برحمتك وأحسن خاتمتنا
امين

منقول من البريد
 

هاني الكيالي

هاني الكيالي

مجموعة الإدارة
التسجيل
27/4/08
المشاركات
8,251
الإعجابات
2,078
#2
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

الله يرحمها قصة تدمع العين الله يصبر والديها
 

AboMo3aZ

VIP
التسجيل
4/2/09
المشاركات
6,041
الإعجابات
3,426
الإقامة
مصر
الجنس
Male
#3
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

بارك الله فيك ابو محمد ... والله انها لصقة تدمع لها العين ويقشعر لها البدن
 

hbybsa

عضو محترف
التسجيل
6/5/08
المشاركات
435
الإعجابات
40
العمر
29
#4
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

مشاء الله تبارك الله اللهم لا حسد اللهم زد وبارك من هائولاء الصالحين وأرحمنا برحمتك يارب العالمين
 

dlshad

عضو ذهبي
التسجيل
28/12/09
المشاركات
934
الإعجابات
90
#5
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

الله يرزق اهلها الصبر والسلوان ويعوضهم خيرا منها... احيانا تجد الاجوابة عند الصغار حقا ايها الصحبة انظروا الى رد هذه البريئة والجواب البرئ : "وهل هو سيئ الرحيل إلى الله ألم تعلماني يا والدي بان الله أفضل من الوالدين والناس

وكل الدنيا..وهل رحيلي إلى الله يجعلك تبكي يا أبي ويجعل أمي يغمى عليها..

فوقع كلامها البريء الشفاف مثل صاعقة أخرى فياسمين ترى في الموت رحلة شيقة

فيها لقاء مع الحبيب "

اللهم ارزقنا ان نفهم الموت والحياة على حقيقتهما ونسالك عيشة السعداء السعادة الحقيقية. اللهم ارزقنا من اليقين والايمان ما يهون علينا الدنيا وما حملت لنا من الالام والاحزان والمتاعب. اللهم ارزقنا ان نكون خير راع لرعيته اللهم ارزقنا ان نقودهم الى الفردوس الاعلى يارب يا كريم والحمد لله والصلاة والسلاه على رسول الله محمد بن عبد الله عليه وعلى اله وصحبه واخوانه اجمعين. اوله واخره . شكرا لهذا النقل الطيب.. جزاك الله خيرا.
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#6
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

جزاك الله خيرا اخي .عندما ذهبت لدفن ابن قريب لي لم يبلغ السنه من عمره بعد عمليه قلب مفتوح وانا اتأمل القبر وهذا الوجه البريءممدد مبتسم وهو حتى لا يعرف معنى الابتسام وهم يفكون الكفن عن وجهه يا الهي ما اجمل ذاك الوجه . تمنيت حينه انني لو مت في سنه ولم اعرف ما الحياة وما الناس وما السياسه وما الذل والخنوع .عندها تذكرت حديث الحبيب صلى الله عليه وسلم عن اخر الزمان اناس يمرون على القبور يتمنون انهم مكانهم .الى رحمه الله ايتها الطفله البريئه ان شاء الله انك فزت بالنعيم المقيم
 

ربيعة 3927

عضو جديد
التسجيل
8/8/10
المشاركات
3
الإعجابات
0
#7
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

و رحمة الله و بركاته
انها قصة مؤثرة جدا
أسأل الله عز وجل أن يرحم هذه الطفلة الجميلة و يسكنها فسيح جنانه و أن يحسن خواتمنا مثل هذه الطفلة
 

ربيعة 3927

عضو جديد
التسجيل
8/8/10
المشاركات
3
الإعجابات
0
#8
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

مشكوووووووووووووووووور على هذا الموضوع
 
Dreams

Dreams

مؤسس وإداري
التسجيل
22/5/07
المشاركات
7,458
الإعجابات
7,539
الإقامة
بلاد الله
الجنس
Male
#9
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

اعزكم الله جميعا
اللهم احسن خاتمتنا ولا تمتنا الا وانت راض عنا امين يا رب العالمين
اللهم لا تمتنا الا علي قول لا اله الا الله
بارك الله لكم
 

ربيعة 3927

عضو جديد
التسجيل
8/8/10
المشاركات
3
الإعجابات
0
#10
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

كان الرسول محمد صلي الله عليه وآله وسلم يجلس وسط أصحابه عندما دخل شاب يتيم
> إلى الرسول
>
> يشكو إليه
> قال الشاب " يا رسول الله ، كنت أقوم بعمل سور حول بستاني فقطع طريق البناء
> نخله هي لجاري طلبت منه ان يتركها لي لكي يستقيم السور ، فرفض ، طلبت منه إن
> يبيعني إياها فرفض "
>
> فطلب الرسول ان يأتوه بالجار
>
> أتى الجار الي الرسول وقص عليه الرسول شكوى
> الشاب اليتيم
>
> فصدق الرجل على كلام الرسول
>
> فسأله الرسول ان يترك له النخله او يبيعها له فرفض
> الرجل
>
> فأعاد الرسول قوله " بع له النخله ولك نخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه
> عام "
>
> فذهل اصحاب رسول الله من العرض المغري جدا جدا فمن يدخل النار وله نخله كهذه في
> الجنه
>
> وما الذي تساويه نخله في الدنيا مقابل نخله في الجنه
>
> لكن الرجل رفض مرة اخرى طمعا في متاع الدنيا
>
> فتدخل احد اصحاب الرسول ويدعي ابا الدحداح
>
> فقال للرسول الكريم
>
> إن اشتريتُ تلك النخله وتركتها للشاب ألي نخله في الجنه يا رسول الله ؟
>
> فأجاب الرسول نعم
>
> فقال ابا الدحداح للرجل
>
> أتعرف بستاني يا هذا ؟
>
> فقال الرجل ، نعم ، فمن في المدينه
> لا يعرف بستان ابا الدحداح ذو الستمائة نخله والقصر المنيف والبئر العذب
> والسور الشاهق حوله
>
> فكل تجار المدينه يطمعون في تمر ابا الدحداح من شده جودته
>
> فقال ابا الدحداح ، بعني نخلتك مقابل بستاني وقصري وبئري وحائطي
>
> فنظر الرجل الي الرسول غير مصدق ما يسمعه
>
> أيعقل ان يقايض ستمائة نخله من نخيل ابا الدحداح مقابل نخله واحده فيا لها من
> صفقه ناجحه بكل المقاييس
>
> فوافق الرجل وأشهد الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم والصحابة على البيع
>
> وتمت البيعه
>
> فنظر ابا الدحداح الي رسول الله سعيدا سائلاً " ألي نخله في الجنه يا
> رسول الله ؟ "
>
> فقال الرسول " لا " فبهت أبا الدحداح من رد رسول الله
>
> فأستكمل الرسول قائلا ما معناه " الله عرض نخله مقابل نخله في الجنه وأنت زايدت
> على كرم الله ببستانك كله ، ورد الله على كرمك وهو الكريم ذو الجود بأن جعل لك
> في الجنه بساتين من نخيل اعجز على عدها من كثرتها
>
> وقال الرسول الكريم " كم من مداح الى ابا الدحداح"
>
> " والمداح هنا – هي النخيل المثقله من كثرة التمر عليها "
>
> وظل الرسول يكرر جملته اكثر من مرة لدرجه ان الصحابه تعجبوا من كثرة النخيل
> التي يصفها الرسول لابا الدحداح
>
> وتمنى كل منهم لو كان ابا الدحداح
>
>
> وعندما عاد ابا الدحداح الى امرأته ، دعاها الي خارج المنزل وقال لها
>
> " لقد بعت البستان والقصر والبئر والحائط "
>
> فتهللت الزوجه من الخبر فهي تعرف خبرة زوجها في التجاره وشطارته وسألت عن الثمن
>
> فقال لها " لقد بعتها بنخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام "
>
فردت عليه متهلله " ربح البيع ابا الدحداح – ربح البيع "

فمن منا يقايض دنياه بالاخره ومن منا مستعد للتفريط في ثروته او منزله او
سيارته مقابل الجنه

ارجو ان تكون القصه عبرة لكل من يقرأها و الا يتركها في جهازه بدون ان يرسلها
للجميع

فالدنيا لا تساوي ان تحزن
او تقنط من مشاكلها او يرتفع ضغط دمك من همومها

فما عندك زائل وما عند الله باق

ارجو ان تفكر كثيرا في مسار حياتك
 

MR ROPY

الوسـام الذهبي
التسجيل
1/6/10
المشاركات
2,129
الإعجابات
714
العمر
42
الإقامة
مصر
#11
رد: لا تحزن يا ابي اني ذاهبة الى الله*‎ قصه مؤثره

بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء
 

أعلى