AboMo3aZ

VIP
التسجيل
4/2/09
المشاركات
6,041
الإعجابات
3,426
الإقامة
مصر
الجنس
Male
#1
'',​

الاخوة والاخوات​


*******************************​

(حسين).. عاد للحياة بعد ثلاثة أيام من الموت والصدمة تقتل والدته و(الحانوتي)!!!​


"حسين".. مأساة مواطن فقير بالكاد يحيا، لفظته الحياة فهرب منها على غير رغبة منه إلى
غيبوبة، ورأى الأطباء خطئاً أو رأفة بظروفه أن يسدل الستار على معاناته ويستخرجوا له
تصريح دفن، لكن الموت لم يكن به أرحم من الحياة، ولم يحتمله أكثر من
ثلاثة ليال ثم ضاق به فقذفه لحياة أقسى من الموت.​

الواقعة هي قصة حقيقية وليست إبداع خيال كاتب أو شاعر أو أديب، فالمأساة هي لمواطن مات
أو "هكذا اعتبروه" لمدة ثلاثة أيام قضاها داخل القبر، ثم عاد بعدها للحياة مرة أخرى كشاهد
حي وتجسيد لأمراض المجتمع من إهمال وفوضى وعشوائية وتلخيص لعلل السواد
الأعظم للمصريين من فقر ومرض وجهل.​

القصة كما يرويها حسين "الميت الحي" إذا جاز التعبير، لبرنامج "صبايا" على قناة المحور ؛
تبدأ مع عودته من عمله ذات ليلة، حيث يعمل خراطا، وتناوله عشائه المعتاد وذهابه في نوم عميق
لم يفق منه إلا بعدها بخمسة أيام، حيث أصيب بغيبوبة صباح اليوم التالي، قرر الأطباء على إثرها
أنه مات مسموما وتم نقله إلى مستشفى أحمد ماهر حيث استخرجت له شهادة الوفاة وتصريح الدفن.

وكالمعتاد في مثل هذه المناسبات غُسل الفقيد وصُلي عليه صلاة الجنازة ووري جثمانه الثرى
بجوار جثمان والده، وأقام أهله سرادق لتلقي العزاء وسط حالة من الحزن الشديد ومراسم الحداد
القاسية، خاصة وأن الفقيد "الحي" كان حينها في ريعان شبابه ولم يمر على زواجه سوى شهرين فقط.​

المفاجأة أو المعجزة كما يرويها صاحبها أنه وبعد ثلاثة أيام من دفنه وتواجده بالقبر استيقظ
حسين من "موته" أو غيبوبته ليجد نفسه محاطا بالظلام مرتديا زيا من قطعة واحدة مدعمة
بكمية من القطن، وهنا يقول حسين" قمت مش شايف أي حاجه وقعدت أحسس لقيت قطن في
كل جسمي وحسست لقيت الأخوه الميتين حواليا جثث ومكتتش شايف، الدنيا كانت ضلمه
،صّوت.. شعري وقف ووداني وجسمي قشعر وقعدت أرتعش".​

وتابع حسين سرد قصة خمسة أيام قضاها في عالم الأموات انه بهد استيقاظه في اليوم الثالث
على تلك المفاجأة ظل يصرخ وحاول الخروج من القبر باتجاه السلالم المؤدية لباب المدافن
إلا أن شيئا ما أو شخص ما أمسك بقدمه مما أصابها بالتيبس إلى الآن وبجرح غائر، ثم يقول حسين"
قعدت ازحف وقعدت يومين على السلم أصرخ وأنادي على حد ينقذني وفي اليوم الخامس التربي
جاب تصريح وأول ما دخل وشافني جاتله أزمه قلبيه ومات".​


وواصل حسين العائد للحياة بعد ثلاثة أيام من الموت أنه بعد ما حدث له ومشاهدته لحادث موت
"التربي" تم نقله لمستشفى أحمد ماهر وفور علم والدته بالواقعة جاءت لزيارته وبمجرد أن رأته
ابتسمت ثم سقطت مفارقة الحياة، بعدها يقول حسين إنه ظل بالمستشفى فاقدا للقدرة على الكلام
لمدة ثلاثة شهور قبل أن يغادرها عائدا لحجرته مرة أخرى.​

وحول موقفه من الطبيب الذي استخرج له شهادة الوفاة خطئا يقول حسين إنه عندما عاد حيا لمتشفى
أحمد ماهر بعد خمسة أيام من خروجه منها ميتا، هرب مدير المستشفي والطبيب بعد أن شطبوا
اسمه من سجلات ودفاتر المستشفى، ما أعاق إثبات أنه خرج منها ميتا.​

ولم تقتصر توابع رحلة حسين من الحياة إلى القبر ثم العودة للحياة مرة أخرى على هذا بل قامت
زوجته بطلب الطلاق متعللة بأنه ليس بشر وأنه "عفريت حسين" وبهذا تكون عودة حسين
للحياة مرة أخرى كلفت " والدته والحانوتي" حياتهما.​

ثم يتابع البرنامج عرض مأساة حسين الذي عاد للحياة مرة أخرى، ولكنها حياة أقسى وأصعب
من الموت، حيث عاد حسين بجسد ضعيف وصحة معتلة، ووساوس قهرية تطارده، وأشباح من عالم
آخر يدعي أنها تسكن معه وتقوم على قضاء حاجاته، فدخله لا يتعدى 200 جنيه يجمعهم من معاش
والدته بالإضافة إلى بعض المساعدات، وعالمه ينحصر في غرفة ضيقة، وسط مجموعة من المساكن
العشوائية، وفيها ينام ويصحو وحتى انه فيها يقضي حاجته، ما أصعبها حياة وما أقساها تجربة ومأساة.​


المصدر : قناة المحور , اخبار مصراوي​
 

mostafaali120

mostafaali120

عضو مميز
التسجيل
25/2/08
المشاركات
237
الإعجابات
3
الإقامة
محافظة الدقهلية
الجنس
Male
#2
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
 

جهاد ع

عضوية الشرف
التسجيل
11/2/10
المشاركات
13,400
الإعجابات
794
الإقامة
الاردن
الجنس
Male
#3
جزاك الله خيرا . الا يعتبر هذا دليلا ان عمر الانسان ورزقه مكتوب من رب العالمين . فمما نخاف ونحن المستخلفين في الارض لعبادة رب العباد . لا جرذمه حقيرة تملي علينا ما يجب عمله وتفرض علينا القوانين الوضعية . هي العبرة اخواني . ولن يموت من له بقية عمر اورزق الا بإذن الله تعالى
 

MR ROPY

الوسـام الذهبي
التسجيل
1/6/10
المشاركات
2,129
الإعجابات
714
العمر
42
الإقامة
مصر
#4
سبحان الله
 

danboose

عضو جديد
التسجيل
23/12/09
المشاركات
16
الإعجابات
1
#5
رد: (حسين).. عاد للحياة بعد ثلاثة أيام من الموت والصدمة تقتل والدته و(الحانوتي) !!!

'',

سبحان الله ولا أله ألا الله
أن عظمة الله وقدرته لايقف في وجهها شيء ولكن لايمكن أن تكون القصة حقيقية ، للأسباب التالية :
أولا . يظهر من أسم المتوفي ( حسين ) أنه مسلم والمسلمين يدفنون أمواتهم تحت التراب بما لايقل عن متر ونصف عمقاً وبداخل لحد لايزيد عن نصف متر عمقاً في أسفل القبر الى ألأمام بأتجاه القبلة ، وثم يغلق اللحد بالطوب الطيني والطين ، وبعد ذلك يملأ بالتراب ، فكيف أستطاع هذا ان يبقى على قيد الحياة لثلاثة أيام داخل القبر الفارغ من الهواء ، وكيف أستطاع أن يخرج من القبر وكل هذا التراب فوقه والذي يحتاج الى ساعتين من الحفر تقريباً من عمال أثنين مع أدوات حفر وفي أرض لينة ، ولوحده من دون مساعدة.
ثانياً . كيف أستطاع رؤية باقي المدفونين وجثثهم وهم مدفونين بنفس الطريقة كل في قبر خاص به ، وخاصة في تلك الظلمة الحالكة التي يقول عنها .
ثالثا . كيف أستطاع أن يميز عدد ألأيام التي قضاها في القبر وهو فاقد للوعي ، وفي ظلمة ، وفي الظلمة لايمكن تمييز الليل من النهار وبالتالي لايمكن تحديد عدد الأيام .
رابعا . لم يتفاجأ التربي ويسقط ميتاً ؟ ألم يسمع صوته يصرخ ؟ أكيد سأل عن مصدر الصوت وتكلم معه وعرف من يكون ، و ألا لم ذهب ليجلب ألتصريح حسب قوله ، فأذا كان يعرف التفاصيل فلم يتفاجأ ويسقط ميتاً ؟
أعتقد أن القصة ملفقة ولغاية في نفس أبليس . والله أعلم
 

رائد.

عضو محترف
التسجيل
24/9/09
المشاركات
431
الإعجابات
68
#6
رد: (حسين).. عاد للحياة بعد ثلاثة أيام من الموت والصدمة تقتل والدته و(الحانوتي) !!!

سبحان الله
سبحان الله وبحمده
 

kikoalx

عضو جديد
التسجيل
6/1/08
المشاركات
8
الإعجابات
3
#7
رد: (حسين).. عاد للحياة بعد ثلاثة أيام من الموت والصدمة تقتل والدته و(الحانوتي) !!!

'',

سبحان الله ولا أله ألا الله
أن عظمة الله وقدرته لايقف في وجهها شيء ولكن لايمكن أن تكون القصة حقيقية ، للأسباب التالية :
أولا . يظهر من أسم المتوفي ( حسين ) أنه مسلم والمسلمين يدفنون أمواتهم تحت التراب بما لايقل عن متر ونصف عمقاً وبداخل لحد لايزيد عن نصف متر عمقاً في أسفل القبر الى ألأمام بأتجاه القبلة ، وثم يغلق اللحد بالطوب الطيني والطين ، وبعد ذلك يملأ بالتراب ، فكيف أستطاع هذا ان يبقى على قيد الحياة لثلاثة أيام داخل القبر الفارغ من الهواء ، وكيف أستطاع أن يخرج من القبر وكل هذا التراب فوقه والذي يحتاج الى ساعتين من الحفر تقريباً من عمال أثنين مع أدوات حفر وفي أرض لينة ، ولوحده من دون مساعدة.
ثانياً . كيف أستطاع رؤية باقي المدفونين وجثثهم وهم مدفونين بنفس الطريقة كل في قبر خاص به ، وخاصة في تلك الظلمة الحالكة التي يقول عنها .
ثالثا . كيف أستطاع أن يميز عدد ألأيام التي قضاها في القبر وهو فاقد للوعي ، وفي ظلمة ، وفي الظلمة لايمكن تمييز الليل من النهار وبالتالي لايمكن تحديد عدد الأيام .
رابعا . لم يتفاجأ التربي ويسقط ميتاً ؟ ألم يسمع صوته يصرخ ؟ أكيد سأل عن مصدر الصوت وتكلم معه وعرف من يكون ، و ألا لم ذهب ليجلب ألتصريح حسب قوله ، فأذا كان يعرف التفاصيل فلم يتفاجأ ويسقط ميتاً ؟
أعتقد أن القصة ملفقة ولغاية في نفس أبليس . والله أعلم

حسين مريض بالسكر وقد فقد الوعي بسبب غيبوبة سكر

وهو كان مدفون في ما يسمى بقبور الصدقة يعني بيكون فيها اكثر من جثة

وهو لم يحفر ويخرج هو ظل يصرخ انا حي ارزق
وحين سمعة سكان المنطقة لان المقابر حولها بيوت
ذهبوا للتربي واخبره انه جني فاتا ليفتح القبر
وينزل يخرجة

وهو حينما اسيقظ ووجد القطن في انفة واذنه وحول جسدة
ايقن الامر انه مكفن فبالتالي ما بجانبة وهو ايدا ملفوف ما هو إلا جثة اخرى

هذا كله كان في حوار مع حسين في برنامج على قناه المحور
 

أعلى