الحالة
موضوع مغلق

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#21
الهم آمين أخي الحبيب
=

اشكر الإخوة الأفاضل:

meto_meto

rania_r

spider_man

OSTRA

لمساهماتهم الطيبة

وننتظر رأي الباقون كما ننتظر منكم المزيد في كل المواضيع

شكري وتقديري لكم

بالتوفيق
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#22
اضافة اخيرة

التغيير يحتاج للتأني والتفكير بعمق

لا لقفزة نوعية قد تُسقط صاحبها أول اعتلاء الموج

فكر في حياتك وغير بقدر المستطاع من عاداتك السلبية

قد يكلفك ذلك بعض الوقت ولكنه بالتأكيد يعلمك الصبر ويمكنك من الوصول للهدف

اخيراً تبقى السلبية افكار مردوه للشخص ذاته يستطيع التغلب عليها

والايجابية نمطية ومناهجية سليمة لعقيدة اسلامية متكاملة

دُمتم بكل الود
 

galalrottab

عضو ماسـي
التسجيل
19/4/08
المشاركات
1,213
الإعجابات
64
الإقامة
مصر-الاسكندرية
الجنس
Male
#23
بما أن الموضوع عن الإيجابيات والسلبيات
أٌذّكر نفسى وإياكم بــ (توسونامى)
هذه القرية بـ (أندونسيا) التى مساحتها كانت (10 كيلو عرض , 200 كيلو طول)
ويحطها البحر من جميع النواحى أغرقها الله بالرغم من أن جميع أهلها مسلمين , ومعظمهم تعلم اللغة العربية
ولكن ما سبب ذلك ؟؟! .
سبب ذلك هو السلبية من هؤلاء القوم , رأو المعاصى والفجور , ولم ينهوا عنها (قالوا وأحنا مالنا)
أى بسبب سلبيتهم أضاعوا حب الله فضيعهم "إنّ بطش ربك لشديد"
 

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#24
التغيير يحتاج للتأني والتفكير بعمق

لا لقفزة نوعية قد تُسقط صاحبها أول اعتلاء الموج

فكر في حياتك وغير بقدر المستطاع من عاداتك السلبية

قد يكلفك ذلك بعض الوقت ولكنه بالتأكيد يعلمك الصبر ويمكنك من الوصول للهدف

اخيراً تبقى السلبية افكار مردوه للشخص ذاته يستطيع التغلب عليها

والايجابية نمطية ومناهجية سليمة لعقيدة اسلامية متكاملة

دُمتم بكل الود
لا نريدها ان تكون أخيرة

فنريد المزيد بإذن الله منكِ ومن الجميع
 

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#25
بما أن الموضوع عن الإيجابيات والسلبيات
أٌذّكر نفسى وإياكم بــ (توسونامى)
هذه القرية بـ (أندونسيا) التى مساحتها كانت (10 كيلو عرض , 200 كيلو طول)
ويحطها البحر من جميع النواحى أغرقها الله بالرغم من أن جميع أهلها مسلمين , ومعظمهم تعلم اللغة العربية
ولكن ما سبب ذلك ؟؟! .
سبب ذلك هو السلبية من هؤلاء القوم , رأو المعاصى والفجور , ولم ينهوا عنها (قالوا وأحنا مالنا)
أى بسبب سلبيتهم أضاعوا حب الله فضيعهم "إنّ بطش ربك لشديد"
احسن الله إليك اخي الكريم

وكفى بالموت واعظًا
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
التسجيل
29/7/05
المشاركات
21,626
الإعجابات
4,016
#26

أسعد الله أوقاتكم بكل خير ,,

أسمحوا لي أن أعرّج على بعض النقاط الهامة حقيقةً في حياتنا ..

وهذا ماأردت أن أشارككم به وأشكر جميع من شارك في موضوعنا هذا .,.

أجزل الله لكم المثوبة جميعاً ..

جميعنا يعلم أن الله عزوجل ,, جعل الحياة الدنيا مسرحاً ..

لأحداث الناس وأفعالهم وأقوالهم على مرّ العصور وكرّ الدهور منذ ولادتهم

أو بلغة أهل العلم .. تكلفيهم ، حتى يتوفّاهم سبحانه لينتقلوا إلى حياة أخرى

بدأ بالبرزخ وتنتهي إما إلى جنة وإما إلى نار .,

جعلنا الله وإياكم من أهل جنات النعيم ..

فجميعنا حتماً سيجد ما فعله في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة ،

ويكون إما شاهداً له أو عليه ..

وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا(13)
اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا[ (13-14/الإسراء).

فالحياة المعدودة بالأيام والليالي هي محل الإبتلاء والإختبار

الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ [الملك 2]

وهي فرصة واحدة لن تتكرر ، كما أن الكهل لن يعود شاباً وإن حاول عبثاً ،

لذلك أمرنا بإغتنامها وعدم تضييعها .

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم :

اغتنم خمسا قبل خمس :

شبابك قبل هرمك ،

وحياتك قبل موتك ،

وصحتك قبل مرضك ،

وغناك قبل فقرك ،

وفراغك قبل شغلك .

والعبرة في حياة الإنسان ليست بطول العمر أو قصره

بقدر ما هي في إيجابية وفعالية دالة على وجوده من عمل يقدّمه ..

أو آثار وذكريات يتركها ،

قال تعالى

:'' إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ''. [يس : 12]

وإذا لم يكن للإنسان في هذه الدنيا عمل صالح مقدم ولا أثر طيب متروك ( السلبية ) ،

فحياته شبيهة بحياة الأنعام

'وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ'. (محمد/12)

وإن تحدثنا جانباً عن المجتمعات بشكل عام ..

وذكرنا بعض النقاط الواجب علينا الوقوف عندها وتأملها ..

حول إيجابية المسلم أو سلبيته ،

يقول الله عزوجل في سورة النحل :

وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ
لاَ يَقْدِرُ عَلَىَ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاهُ
أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي
هُوَ وَمَن يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ{76}

فعبّر سبحانه عن السلبية بالكَلّ ،

وهو الشخص الذي لا نفع فيه ولا خير بل هو عبء على من حوله ،

كما يعبر عنه بالشخصية المستهلكة .

وعبّر سبحانه عن الإيجابية بالآمر بالعدل وهو الشخص الإيجابي المنتج ،

وما يقال عن الأشخاص يقال أيضا عن الدول والشعوب .

إن هناك أناساً لم يعمّروا كثيراً في حياتهم ,,

ولكنهم تركوا بصماتهم دالة عليهم ناطقة باسمهم

وكأنهم بين الأحياء يمشون ( الإيجابية )

فلندرك معنى الإيجابية الحقة في حياتنا ..

ولنترك آثار بصماتنا واضحة وجلية لكل من هم حولنا ..

حتى نرقى بمجتمعنا وبأنفسنا قبل كل شيء ..

-----

شكر الله لكم مشاركتكم .. وإثراءكم للموضوع

جزاكم الله خير وبارك الله بكم ..

ومما يسعدني حقيقةُ أن أرى مساهمات المزيد من الأخوه الكرام ..

وفقكم الله ورعـــاكم
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#27
لا نريدها ان تكون أخيرة

فنريد المزيد بإذن الله منكِ ومن الجميع

جزاك الله خير الجزاء أبا إبراهيم

وسأضيف كلما تسنى لي بارك الله فيك

وفي الاخوة الكرام
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#28
الدين الاسلامي يحُث على الإيجابية ويكره السلبية

ينتشر كثيراً في الآونة الاخيرة البرمجة اللغوية العصبية

وهذا العلم يُعد من أكثر وأفضل أنواع العلم المختص بقراءة النفس

ودراسة السلوك والحث على الايجابية بعدة نواحي

لو أستطعنا دمج الدين الاسلامي وعلم البرمجة العصبية

لاستطعنا بالتاكيد حصد النتائج الناجحة

لأن الغالبية يرغب في أن يكون متدرباً على البرمجة العصبية لتحسين حياته

ويبعد كلياً عن الدين الاسلامي

 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#29
أضافة

تأخذ المجريات في حياتنا حيز كبير في تشكيل ذواتنا

وكيفية تقبلها منا مهما كانت وأختلفت حدة قسوتها

ولا يسعني هنا ذكر الكثير فقط

أنماط سياسية وقمعية يمارسها الآخرون عادة ما تكون محبطة للنفس وقابلة للسلبية

كيف تغير ردة فعلك السلبية لإيجابية

حاول أن تصنع لذاتك طوق نجاة

وفكر دائماً بالوقت التي تستنزفه ذاتك

لتقبل الاشياء

ستجد نفسك تفرط في الكثير من الوقت في نقاط سلبية

تبدأ بالضجر والرفض وتنتهي بالملل والكآبة

تعلم

أن الله خلق الكون وخلق لك سُبل عيشك ورزقك

لتكون خير مما أنت فيه

فلما تسرف في التفكير بما ليس لك

تأمل

الاشياء الكبيرة من حولك

الكون والفضاء ،، الآرض ، والسماء ، والبحر

ستجد أن ما يشغلك يشكل نقطة سوداء صغيرة على مساحة بيضاء كبيرة

أيهم أنت وأيهم يستحق التأمل

وأحمد الله على نعمه عليك

تكن خيراً مما أردته أنت

 

abujuhina

(اللَّهُمَّ ارحمهُ واعفُ عنهُ)
التسجيل
3/12/09
المشاركات
7,138
الإعجابات
3,058
الإقامة
Jeddah
#30
'',

أشكر أخي القدير أبو رائد على هذا الموضوع القّيم وأوصل الشكر الى كل من شارك فيه
***
وفي البداية وبناء على عنوان ومقدمة الموضوع أرى وحسب رأيي أن الموضوع لا يتعلق بايجابيات دين او عرق معيّن بل شمل كافة المجتمعات على اختلاف أعراقها وأديانها
لذا أحب أن أتحدث عن المجتمعات بصفة عامة

وقبل ذلك أضع مثالا على رجلين قد وضعا تحت تصرفك فقمت باستعباد وحبس أحدهما بدون حق
وسلبت حريته و ارادته وان تذمّر قمت بجلده

وفي المقابل منحت للرجل الثاني كافة حقوقه وعلى رأسها حريته الشخصية
وكرامته وعاملته كانسان يمتلك الارادة التامة وعدلت في معاملته
وقمت بتأمين تعليمه وعلاجه ووفرت له فرص النجاح

ثم قمت بعد ذلك بتقييم الرجلين لترى مدى الايجابية أو السلبية التي يتمتع بها كل منهما

النتيجة معروفة فمن أين سيأتي الرجل الاول بالايجابية وانت تقمعه وتسلب ارادته
ولمائا يكون ايجابيا وهو لا يمتلك نفسه
وهل تتوقع أن يقوم بزراعة الورود داخل سجنه وهو يعلم بأنه لن يمتلكها
وأنك غدا ستدوس هذه الورود
وهل تعتقد بأن تظهر الايجابيات المحبوسة بداخله بعد أن كبلّتها ؟

أما الثاني فقد عاش حرا برأيه متمتعا بكرامته واستطاع بذلك أن يسّخر كل قدراته الايجابية لخدمة مصالحه والاماكن التي يعيش فيها بارادته
دون أن يخشى من سطوتك فأن قام بعمل جيد انتفع به وان كان سلبيا أساء لنفسه
لكن لم تكن أنت من صنعت منه سلبيا

هذا المثل للأسف ينطبق على كافة المجتمعات التي تهيم فوق الكرة الأرضية
فهناك شعوب امتلكوا ارادتهم وعاشوا أحرارا
وشعوبا لا زالوا يلاقون الأمرين من الغريب والقريب مما جعل منهم أكثر الشعوب سلبية

أمم كاملة ولدت مضطهده سجينة داخل أوطانها عاشت وتربت على ذلك
تهان من الغريب وتقمع من القريب
ودائما تنعدم الايجابية حيث تسلب الحرية
حتى لو ظهرت بعض الايجابيات فهي اما مصطنعة أو منافقة
وأنا لا أقصد دولا بعينها لكن هذا هو الواقع الذي تعيشه كافة المجتمعات
وعلى مستويات متفاوتة

هذا حسب رأيي الشخصي وربما أكون على خطأ
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى