الحالة
موضوع مغلق

النهر الغامض

عضو جديد
التسجيل
7/3/10
المشاركات
6
الإعجابات
0
#1
وادي الموت الضيق<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>
ما كان لله يبقى,وما كان لغيره يفنى,فالمعروف لا يقابل إلا بالمعروف,ولكن العرف إلى زوال,والخير إلى انعدام.<o:p></o:p>
قلبي الصغير...<o:p></o:p>
تتحمل طوربيدات الضغط مقاييس موزونة بالضغط المحدود,فحين زيادة الضغط ينفجر الطوربيد<o:p></o:p>
لقد تحملت يا قلبي الصغير فوق ما تستطيع ولم تنفجر فما أقواك وما أصلبك.<o:p></o:p>
وقت الهزيمة يجلس الجنود يتبادلون أطهر وأصدق الأحاديث فجندي يتحدث عن الحب,وآخر ينشد الشعر,وأشدهم من يبقى على رباطة جأشه ويرى الأمل يلوح من بعد الهزيمة.<o:p></o:p>
كنا جنوداً في معارك الحياة وفي كتائب الأيام الغابرة,لقد جلسنا بعد هزيمتنا,,<o:p></o:p>
فمن جنودنا من أجهش بالبكاء,فقلبه صغيرٌ جداً,ومنهم من أحجم عن الكلام,ومنهم من أختار الوحدة,ولا أنسى أشد جنودنا بسالةً أمي الغالية الحبيبة فقد كانت تردد بعد كل المعارك,(الحياة حلوة) يا أبنائي.<o:p></o:p>
عجبي على كلمتين سلبتا وقاري,لماذا تحمل قلبك كل هذا,من خلال منظوري فقوة ضغط قلبك الصغير عاليةٌ جداً,أو أنك تملكين غير قلبي الصغير.<o:p></o:p>
قلبي الصغير...<o:p></o:p>
نزيفك المستمر والجرح الغائر لم يجف ولم يعد قادراً على الصبر,لقد كنت بعد المعارك أقترف الكبائر حاملاً عذر الهزيمة في وجه الكون.<o:p></o:p>
تشبثت بكتابي المقدس فتخلى عني وأخبرني أني لم أكن صالحاً في يوم من الأيام.<o:p></o:p>
الدنيا بدورها رفضتني,لا مال ولا قيعان السراب حتى,ولا جزء من جزء من أجزاء الحب.<o:p></o:p>
ما بالك يا قلبي الصغير تضعف الآن,أعرف أن أحزان الكون أكبر بكثير من حجمك الصغير الذي لا يساوي حلقة في فلاة أمام الكون الضخم.<o:p></o:p>
قُتلت جميع أفراحي,لم يبقى سوى الأحزان ولا زالت صامدة عتيه.<o:p></o:p>
أقوى جنود الله تحداني...<o:p></o:p>
الحزن تمكن من أوصالك يا قلبي فلم ترى سعادةً قط,لم تعرف للذة معنى بل حمم من نيران الهم يلتهم أيامي التي تمر ساعاتها بل دقائقها بل ثوانيها بلا طعم أو لون.<o:p></o:p>
أهرب من حزني للخروج من الدنيا وللعيش بين المنزلتين,منزلة الموت الأول.<o:p></o:p>
قلبي الصغير...<o:p></o:p>
لماذا أصابك الفرح حينما شاهدت التابوت المحمول,في اليوم المحموم,غريب أنت يا قلبي الصغير!!!<o:p></o:p>
أرعى أغنامي في وادي الموت الضيق,في شدة حر الكون,ماتت أغنامي وضميري,وتبقى حزن الكون.<o:p></o:p>
لا تطمح أيها القلب الصغير لدخول مدن الأفراح,فأنا أبن القدر,وقدري أن أسير في قيعان الأحزان إلى الأبد.<o:p></o:p>
لم ترى فرحاً يا قلبي,وكل دروبك تنبئ بجرح جديد يا قلبي,وبعد هذا تريد أن تتحدى القدر وتعيش في السعادة؟؟؟<o:p></o:p>
لا تتحدى القدر فقدرك الغرق في مدن الأحزان,والتيه بدروب الحرمان,فالسعادة التي جلبتها لقلبك نزعت منه بلا رحمة...<o:p></o:p>
سوف أسير في وادي الموت الضيق,ولن أصل لسعادتي في وادي الحزن. <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى