الحالة
موضوع مغلق

أبو بدر البدر

عضو جديد
التسجيل
25/4/10
المشاركات
1
الإعجابات
0
#1
'',


كلمة وفاء
 
الحمد لله على قضائه ، له ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، والصّلاة والسّلام على النّبي المجتبى وعلى آله وصحبه ومن اهتدى.
وبعد، ففي يوم الأربعاء من هذا الأسبوع انتهت الدّراسة وبدأت إجازة منتصف الفصل الدراسي ، ومع انتهاء الدراسة أفلت شمسٌ كانت مشرقة مضيئة ففي يوم الخميس الموافق1/5/1431هـ رحل ركنٌ من أهم أركان المدرسة، رحل رجل بذل وقته للعلم والتعليم والنصح والتوجيه رحل المعلِّم المتواضع والأستاذ النّاصح الذي إذا رأى معروفاً حثَّ عليه، وإذا رأى منكراً نهى عنه وبطريقة مسدَّدة نحسبه كذلك والله حسيبه ، ارتحل من هذه الدنيا الفانية الزَّائلة وانتقل إلى الدار الآخرة الباقية إنّه أستاذي الكريم : حازم المحمدي معلِّم مادة القراءات بثانوية عبد الله بن السائب رضي الله عنهما في منطقة المدينة المنورة فرحمه الله وأسكنه فسيح جناته .
و أسطِّر هنا تحفاً من أخباره رجاء ثواب الله وتذكيراً بفضله كتبتها بدموع الحزن عن أستاذنا الغالي ومربينا الفاضل:
1ـ في آخر يوم من الدِّراسة يوم الأربعاء أحضر معه قهوته وتمراً وكان جالساً يمازح الطلاب الذين عنده ويقول لهم : ((القهوة بلا قدوع كالصلاة بلا خشوع)) يطلب منهم أن يأكلوا مما أحضره ، وطلب مني أن آتي بتمر أحضره معه وتركه في غرفة المعلمين فقال لي : ((استأذن منهم ــ وهذا من أدبه ـ وأحضره)) فرحمه الله .
2ـ قبل أسبوع تقريباً كنت أختبر عنده مادة القراءات فلما انتهيت من الاختبار ولم يكن أحد موجوداً معنا طلب مني أن أنتقده عند الطلاب وأن أخبره ماذا يقولون عنه بدون ذكر اسم من يقول عنه شيئاً وقال لي)) : أحبُّ أن أعرف ذلك حتى أصلح نفسي)) فرحمه الله ..
3ـ كان حريصاً على الطلاب رحيماً بهم يذكِّرهم بالله و يناصحهم ويحل مشاكلهم ، وأذكر في هذا أنه ذات مرة خرجنا معه في رحلة إلى إحدى الاستراحات فلما انتهينا من إحدى الصلوات أعطى لكل طالب منا ورقةً وطلب منا جميعاً أن نكتب سؤالاً أو نكتب عن موضوع مثل: الغناء والغيبة ثم لما جمع الأوراق بدأ يجيب و يتكلَّم حول ما كتبناه بذكر الأدلة والقصص، وأيضاً كان يحضر معه بعض المطويات والكتب ويوزعها علينا فرحمه الله وأجزل له المثوبة .
4ـ كان رحمه الله محفِّظاً للقرآن الكريم في مسجد حيِّه، وكان أيضاً محفِّظاً ومربياً في سجن الأحداث لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع.
5ـ كان رحمه الله سخياً كريماً، فكنا إذا أردنا الخروج لرحلة يطلب منّا أن نساهم وكان يدفع ربع المبلغ، بل كان يحضر معه بعض الهدايا من العطور والأقلام وغيرها و يهديها للطلاب عند انتهاء الرِّحلة.
6ـ كان رحمه الله وفيا لزملائه المعلمين وعيادة المريض منهم ويحرص على أن يكون الطلاب معه إذا عاد أحداً منهم، بل يعودهم أكثر من مرة حرصاً منه على الإتيان بالطلاب معه، وقد ذكر لي أحد الطلاب أنه عرض عليه أن يأتي معهم فتكاسل الطالب فذكر له الأستاذ هذا الحديث )) ما من مسلم يعود مسلماً غدوةً ، إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي ، وإن عاده عشية صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح (( فرحمه الله ..
7ـ كان أستاذاً في قمة التواضع وكان كثيراً ما يخرج مع الطلاب في رحلاتهم ويلعب معهم و يمازحهم و يداعبهم و يلاطفهم وكان حليماً بطلابه ولا أذكر أنه غضب على أحدٍ رغم ما يبدر منا من خطأ أو تقصير فرحمه الله ..
8ـ كان رحمه الله ذا همّةً عالية حيث كان أكثر من مرة يطلب من الطلاب حفظ الشاطبية وكان يقول: ((حتى تسهل عليكم مادة القراءات))، وكان في نيته أن يقوم بعمل لوحات يكتب عليها دعاء السفر وتكتب على اللوحات وتوضع عند مخارج المدينة، وكان ينوي فعل ذلك مع طلاب الفصل الذين كان رائدهم.
9ـ كان رحمه الله ذا عناية بالوصية لطلابه مشافهةً وعبر رسائل الجوال ومن أمثلة ذلك رسالة أرسلها لأحد الطلاب ونصُّها: )) بتوفيق من الله وحول منه وقوة يصنع الرّجال من العقبات والصدمات التي تواجههم سلماً يوصلهم للقمم.. أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة - لصهابة جباهها - والكلب يُخسأ ويرمى وهو نباح)).
10ـ كان يرى أن العزاء يكون فقط في المقبرة و لا يكون في البيت لأنه يثقل على أهل الميت، وذكر لي أحد الطلاب ـ جزاه الله خيراً ـ أنه كان يقول: ((أُفضِّل أن أهلي لا يعملون عزاءً في بيتي))[FONT=Times New Roman (Arabic)][FONT=Times New Roman (Arabic)]. [/FONT]
[/FONT]ونحتسب وفاته شهيداً كما ثبت في الصّحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: )) الشهداء خمسة : ـ وذكر منهم ـ صاحب الهدم )) وقد خرج من بيته في طاعة وبرٍّ بوالده حيث وصّاه أن يأتي بعسل من منحلٍ لهم فاصطدم في طريقه بصخرةِ فاختل توازن السيارة ثم خرج منها بصعوبة، ولمَّا خرج انقلبت عليه السيارة ولم يأتِه الناس إلا متأخرين وكان ينزف وكان فاتحاً إذاعة القرآن الكريم فحملوه ثم في الطريق تشهّد وتوفي وقيل توفي في الصباح رحمه الله رحمةً واسعة ..
و أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يتغمّده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وأن لا يحرمنا أجره و لا يفتنا بعده ، ولله ما أخذ و له ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى.
وصلى الله وسلّم على نبيِّنا محمّد.
 
حرَّره في يوم الجمعة الموافق 2/5/1431هـ

عبدالله بن عبد الرزاق البدر
 

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#2
'',
رحمه الله رحمةً واسعة ..

و أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يتغمّده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وأن لا يحرمنا أجره و لا يفتنا بعده ، ولله ما أخذ و له ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى.
وصلى الله وسلّم على نبيِّنا محمّد.
 
اللهم آمين آمين آمين
 

max@max

الوسـام الذهبي
التسجيل
7/5/08
المشاركات
2,002
الإعجابات
591
#3
أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يتغمّده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وأن لا يحرمنا أجره و لا يفتنا بعده ، ولله ما أخذ و له ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى.
وصلى الله وسلّم على نبيِّنا محمّد

بارك الله فيك اخى فى الله
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى