الحالة
موضوع مغلق

Magic-M

الوسـام الماسـي
التسجيل
19/1/09
المشاركات
3,396
الإعجابات
776
الإقامة
EGYPT
#1
...

كيفكم يا أهل سوريا .. انا كمصري بحبكم .. احنا أخوان أشقاء

وعرضي لهذا الموضوع ليس الا دعابة وتسلية

فأرجو منكم ألا تتضايقوا ... أتتذكرون وحدة مصر وسوريا .. !!

المهم .. خلينا فى الموضوع ..

برجاء ربط أحزمة المقاعد ..

الأخطاء الإعلامية القاتلة في سوريا




همام كدر - الجزيرة توك -دمشق
( كاتب الموضوع هو محرر صحفى سوري .. وهذا دليل آخر غير الصور . كافى بحد ذاته )

اليوم لن أتكلم عن التضليل في الإعلام الوطني، بل سأتناول أخطاء هذا الإعلام "البدائية" هي
ليست أخطاء إملائية عفوية أبدا، فعندما تسأل المذيعة السورية المواطن عن رأيه بالقمة العربية
التي جرت بدمشق منذ حوالي السنة وبضعة أشهر، فتقول له ما رأيك بالقمة العربية "الناجحة"؟؟
فيقول لها مثلما قلتي يا سيدتي هي ناجحة فتقول لها شكرا. ماذا نسمي ذلك ...

قلة مهنية أم خطة إعلامية سياسية وطنية..

المذيعة السورية هي صورة للإعلام الرسمي بشكل عام، فلا أحد ينسى لو تصادف يوم العيد
واصطاده كاميرا التلفزيون السوري الذي يصر القائمون عليه بتسميته "قناة البرنامج العام" أي
للعوام حين كنا أطفالا وتسألنا المذيعة ماهو شعورنا بالعيد ونحن أبناء 4/5 سنوات لا نفهم سوى
أن العيد مراجيح وعيدية وحلويات.



ولعل الأخطاء التي تحدثنا عنها لا تنم عن قلة ثقافة بل عن انعدامها فعندما تكتب جريدة البعث
الناطقة باسم الحزب الحاكم بعد إحدى الأمسيات الموسيقية للموسيقي اللبناني مارسيل خليفة أوائل
هذا العام، قدم فيها قصيدة أحمد العربي للشاعر الراحل محمود درويش، مراسل الصفحة الثقافية
للجريدة المذكورة إليكم ما كتب؟؟: "ثم قدم الموسيقي مارسيل خليفة قصيدة أحمد الزعتر للشاعر أحمد العربي
تخيلوا أن المراسل ذهب إلى دار الأوبرا وحضر الحفلة وقرأ البرشور واستمع
لشعر درويش ملحنا ومحكيا ولم يكتشف من هو كاتب هذه القصيدة!!!.

ولا أنسى يوم كنت أحضر إحدى الأمسيات الشعرية في إحدى القرى السحيقة في ريف محافظة
حمص، كيف الأمسية كانت لشاعرين مشهورين اعتذر الاثنين معا يومها، وما كان من القائمين
على الأمسية إلا أن استدركوا الأمر بشاعر من أهل القرية بعد يومين كتب أحد الصحفيين اللذين
لم يحضروا الأمسية ولم تدس قدمه القرية إطلاقا: "إن الأمسية الشعرية جرت في موعدها وقرأ
الشاعران المشهوران أجمل قصائدهم التي حركت مشاعر الجمهور وصفقوا لها طويلا
".

في الصفحة الواحدة تكتب إحدى الصحف الرسمية خبرين عن دكتور مغترب من أصل سوري
اسمه بسام، فتكتبه مرة "بسان" ومرة "بسات" دون أدنى مراجعة من المحررين.

عداك عن مقالات أو تحقيقات ملطوشة بالكامل من مواقع الالكترونية مثل موقع منظمة الصحة
العالمية أعرف صحفي ينسخ المادة مثلما هي ويذيلها "بقلم فلان الفلاني" دون أن يعرف حتى أن
مقال الرأي فقط هو من يذيل بكلمة "بقلم" وليس التحقيق.



ومادمنا نتكلم عن الانترنت فلابد أن نقول أن الصحف الرسمية ممنوعة من كتابة أي كلمة أجنبية
دون تعريبها أو إيجاد بديل لها بالعربية بدافع وطني أو ذاتي، حتى لو لم يفهم القارئ ماهي فكرة
الخبر أو المادة الصحفية. ومع انتشار المواقع الالكترونية الرسمية وغر الرسمية قبل نحو 8
سنوات كانت الوزارات والهيئات الحكومية تنشر عنوان موقعها باللغة الانكليزية طبعا إنما بأحرف
عربية بطريقة غاية في الضحك كما يظهر بالصورة السابقة ..

أما الصحافة الرياضية والتعليق الرياضي تحديدا فهو الأشد تخلفا بين أنواع العمل الصحفي
في البلاد فمنتديات كرة القدم وجلسات الجماهير لا تخلو من تكرار هذه التعليقات الخالدة وهذه
مقتطفات منها:



-أرضية زاحفة تعلو العارضة بقليل'

- معمعة كروية أمام المرمى

- على الشاشة كلمة Yellow Card ( يعنى كارت أصفر يا جماعة )
تعليق المذيع : والآن ينزل اللاعب يلو كارد إلى أرض الملعب !!

-المخرج أعاد اللقطة للهدف المسجل..
المعلق: هدف آخر بنفس الطريقة ونفس اللاعب ومن نفس المكان

- مطر مطر زميل إياد !!
- إي شو فيها زميل جوزيف ... الله يبعت الخير !!
- لأ زميل إياد اللاعب مطر يسجل هدف رائع !!

-يااااا سااااللللااام الحاارسس يودع الكرة في منطقة الأمان و أمان يا ربي أمان -و الله يخلليلنا
الأمان بسوريا ويخللي القيادة الرياضية الحكيمة اللي عملتلنا هالملاعب الحضارية

- هدف .. هدف ..هدف .. والله العظيم هدف

- تأخر النقل التلفزيوني لإحدى المباريات العالمية ربع ساعة وعند قدوم النقل من الملعب كتب
على الشاشة بالإنكليزي احصائية الركنيات 6-4 فصرخ :

مومعقول مومعقول النتيجة 6-4 و لا زلنا في أول ربع ساعة..! :5998:

- الحضور الجماهيري يزداد نظرا لنقل المباراة على التلفزيون
- آخر دقيقة من بداية الشوط الثاني

- قذيفة صاروخية من على بعد 30 كم ( كم = كيلومتر )

- ملعب حمص ممتلىء
وجمهور الكرامة يشجع الكرامة وجمهور الاتحاد يشجع الاتحاد

- لو كانت الكرة داخل الشباك لكانت هدفا مؤكدا

- اليوم في القامشلي تعادل الكرامة مع الجهاد 2-0 و حضر المباراة 400 ألف متفرج.
وأكثر ما
يثير الدهشو أن جميع الإعلاميين الرياضيين العاملين خارج سوريا تألقوا بشكل ملفت حتى أن
أول مسابقة للتعليق الرياضي أجرتها قناة الجزيرة الرياضية فاز بها معلق سوري. غير أن أحدا
لم يسمع بإجراء مسابقة للتعليق داخل سوريا

===
وبكدة وصلنا لآخر الموضوع ..

طبعا الأخطاء واردة فى أى مجال وأى مكان .. فلا يوجد شخص معصوم من الخطأ

ولكن لماذا يحدث الخطأ إن كان هناك كاتب ومحc
 

ASKANDER

عضو مميز
التسجيل
1/3/10
المشاركات
376
الإعجابات
12
#2


الله يفرج ويصلح الاحوال اكترمن هيك مابستحكم قول

 

aboahmedsy

عضو محترف
التسجيل
29/7/07
المشاركات
498
الإعجابات
125
الإقامة
GERMANY
#3
مشكور اخي الحبيب
ولكن موضوعك قديم وقديم جدا .. اكل عليه الزمان وشرب .. مغبر عالاخر

هنا القسم الاخير من الموضوع .. مكرر كثيرا
http://www.damasgate.com/vb/t/112361/

اما القسم الاول فلم اجده لضيق الوقت


اخيرا تقبل تحياتي يا باشا
 

raedms

VIP
التسجيل
19/5/07
المشاركات
24,026
الإعجابات
4,209
#4
ماجيك شكلها قامت حرب الاخطاء الاعلامية

 

قمرالشام

الوسـام الماسـي
التسجيل
6/1/09
المشاركات
7,011
الإعجابات
3,559
#5
مش هاعترض زيك ياماجيك ولا هزعل ههههههههههه
ههههههههههههههه
لانه موضوع مضحك مبكي من قلة الخبرة الاعلاميه وهذا معروف

اما بالنسبه لذلك المعلق!!!!!!!!!!!!!
أما الصحافة الرياضية والتعليق الرياضي تحديدا فهو الأشد تخلفا بين أنواع العمل الصحفي
في البلاد فمنتديات كرة القدم وجلسات الجماهير لا تخلو من تكرار هذه التعليقات الخالدة وهذه
مقتطفات منها:



-أرضية زاحفة تعلو العارضة بقليل'

- معمعة كروية أمام المرمى

- على الشاشة كلمة Yellow Card ( يعنى كارت أصفر يا جماعة )
تعليق المذيع : والآن ينزل اللاعب يلو كارد إلى أرض الملعب !!
فتلك التعليقات اللتي كانت له اخذت مساحه لفتره كبيره بين مشاهدي المباريات


والله يرحم ايام معلقنا الاعلامي الكبير عدنان بوظو
ههههههههههههههه
موضوع جميل
يا ماجيك تسلم ايدك
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى