الحالة
موضوع مغلق

حكمت نايف خولي

شُعراء البوابة
#1
صراعُ الروحِ والجسد { في النفس ِ ذئبٌ } <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>
<o:p> </o:p>

في النفسِ ذئبٌ كامنٌ متوثِّبُ ..... كالجمرِ يُخفيهِ الرمادُ ويحجُبُ <o:p></o:p>

هو هاجعٌ متحفِّزٌ حتى إذا ..... لاحتْ بوارقُ غفلةٍ يتأهَّبُ <o:p></o:p>

ينقضٌّ ملتهماً كنارٍ أضرِمتْ ..... قيمَ الفضيلةِ لا يعفُّ ويرهبُ <o:p></o:p>

ويمزِّقُ الأغلالَ يحطمُ هائجاً ..... أسوارَ مملكةٍ عليها غاضبُ <o:p></o:p>

فيُبيحُ كلَّ محرَّمٍ ومقدَّسٍ ..... هو للشرائعِ والموانعِ قاضبُ <o:p></o:p>

ويهبُّ كالإعصارِ في زوغانِهِ ..... لبُنى الحضارةِ هادمٌ ومخرِّبُ <o:p></o:p>

نسلُ البهيمةِ لا تصونُه حشمةٌ ..... لا يرعوي أدباً ولا يتهَذَّبُ <o:p></o:p>

العقلُ فيه خامدٌ ومخدَّرٌ ..... وغرائزُ الحيوانِ سوطٌ لاهبُ <o:p></o:p>

ابنُ الظلامِ مخاتلٌ متلوِّنٌ ..... شبِقٌ عفوفٌ داعرٌ مترهِّبُ <o:p></o:p>

والروحُ تأنفُ من سوادِ فِعالِه ..... وهي الأسيرةُ في اللظى تتعذَّبُ <o:p></o:p>

هي من سنا الأنوارِ صيغَ قوامُها ..... وإلى الطهارةِ والقداسةِ تأربُ <o:p></o:p>

وخِصالُها حبٌّ وفيضُ مراحِمٍ ..... عفوٌ ومغفرةٌ حنانٌ ذائبُ <o:p></o:p>

بِرٌّ وصفوُ سريرةٍ ووداعةٌ ..... زُهدٌ بعيشٍ كالسحابةِ يغرُبُ <o:p></o:p>

توقٌ وشوقٌ للكمالِ يشدُّها ..... وعلى هدايةِ ربِّها تتأدَّبُ <o:p></o:p>

تهفو ويدفعُها الحنينُ إلى العلى ..... فإلى التسامي والتَّرقِّي تدأبُ <o:p></o:p>

وجذورُها في تربةِ القيمِ البهيَّــــةِ من ندى أشذائها تتطيَّبُ <o:p></o:p>

هيَ في صراعٍ لا يحولُ مع الثَّرى ..... قدرٌ عليها نافذٌ متوجِّبُ <o:p></o:p>

ترنو وترقبُ لا تماليءُ زلَّةً ..... ألمُ الصُّعودِ مطهِّرٌ ومهذِّبُ <o:p></o:p>

وعزاؤها أملٌ بعودٍ مُشرقٍ ..... عودُ المهاجِرِ للديارِ مُحبَّبُ <o:p></o:p>

حيثُ السَّعادةُ نشوةٌ قدسيَّةٌ ..... ولقاءُ وجهِ اللهِ فيها المأربُ <o:p></o:p>

حكمت نايف خولي www.hikmatkhouli.com <o:p></o:p>
ـــــ
 

محمد القديس

عضو مشارك
#2
الله عجز قلمى ولسانى على تقييمه من شدة جماله الله الله
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى