الحالة
موضوع مغلق

بارود

Guest
#1
وبركاتة
مــرثـيـــة الـفـــرات الـعــتـيـــــــق
إن نجمــــــا هـــــــــــــوى‏
وطوى شغبــــي‏
هـــــــــو نجــــــــــــمُ أبي‏
فاسكبــــــــــــــي‏
يا غماماتُ دمع الوداع عليه ولا تبخلي‏
هو أكرمنا في الحياة..‏
وأكرمنا في الممات‏
ولو لم يكن آخرُ الأنبياء مضى‏
لصرختُ: إذا هو موت نبي‏
*** ***‏
يا أبي.. يا أبي‏
بعد موتك لا موت يفـزعني‏
لا حياة تؤانسني‏
لاظلال أفيءُ إليها‏
ولا ظل إن لعب الحرُ بي‏
*** ***‏
يا أبي لست أرثيك..‏
أرثي الذي ظل بعدك في الأرض ينبشُ فيها‏
لينهب لقمتهُ‏
من فم الدود‏
أو من فم الذئب‏
لا فرق.. فالأرضُ ضيقة‏
والخُطا واسعهْ‏
لست أبكيك..‏
أبكي الذي عاش بعدك كي يشهد الذل ستسلما‏
واهما أنه سوف ينجو‏
إذا ما انحنى‏
كي تمر العواصفُ زوبعة.. زوبعةْ‏
*** ***‏
يا أبـــــــــــــــــي..‏
أنت ما مـــــــــــــــــت..‏
نحن الذين ننطُ على جمرة القهر موتى..‏
فنمْ هانئا‏ في سريرك هذا الندي الذي‏
يسعُ العمر طولا وعرضا..‏
ونم مطمئنا‏ ولو لحظة، كانت المشتهى فتعزُ ليك‏
إنهـــــــــــا الآن بين يــــديك‏
فاغمض الجفن لو مرة يا أبي‏
إن من غربتــــــهُ البلادُ‏
يظلُ -ولو عاش عشرين دهرا- شريدا‏
ومن طاردتْهُ القصيدةُ..‏
يبقى - إلى أبد الآبدين- طريدا‏
ومن روضتْهُ الهمومُ‏
تراهُ يفكُ القيودا؟؟‏
ثلاثةُ حمقى بعيدون عن مقلتيك‏
يُمطرونك سيْل رسائل حب‏
ويستخدمون الهواتف شريان شوقٍ‏
ولم يعرفوا أن حق الأبوة ليس بريدا‏
ثلاثةُ حمقى بعيدون عن مقلتيك‏
وثلاثة حمقى حواليك أيضا‏
وأم.. وقارورتان يُطلْن السجودا‏
ولم يستطيعوا جميعا‏
مداناة سرك في العيش..‏
سُرك في العيش كان فريدا‏
فنــــــــــــــم يا أبي‏
أرخ رأسك عن راحتيك‏
إن نسلك حمقى‏
ولكنهم لم يكونوا عبيدا‏
يا أبي.. يا أبي‏
ها أنا الآن أفتحُ جرح القصيدة نافذة‏
لتطل على روحك الطاهرهْ‏
اقرأ المتبقي من الحسرات..‏
على ضفة الانكسارات..‏
أفردُ أشرعة القلب فوق زوارق حزني‏
وأحملُ من كاهنات الغياب‏
ومن كائنات الحضور‏
سؤالين من كل مملكةٍ‏
ثم فليأت ما يأتي..‏
بعد الذي صار ما صار..‏
أنت الذي أطلق الطائر الحُر في صدرنا‏
وأمام المصاعب قلت: احرقوا السُفنا..‏
فالسلام على روحك الثائرةْ‏
والسلام.. السلام على أمةٍ‏
لم يعد في قواميس أركانها‏
غيرُ قرقعةٍ لحروف السلام‏
استميحك في صمتك الآن..‏
أعرفُ أني نكأتُ جروحك‏
لكنني ما تجاوزتُ حد الكلام‏
استميحك في بيتك الآن..‏
أقرعُ بابك..‏
أعـــــرفُ لا باب للقبــــــر‏
لكنني أستطيعُ الوصول..‏
يقيني بأنك تسمعني‏
ويقيني بأن الذي بيننا‏
عاجز أنْ يقول..‏
فهل من رسولٍ‏
سوى هذه الخلجات اللواتي‏
أحسُ بهن رسولا؟؟‏
سلام عليك أبي‏
وسلام على روحك الساخرةْ‏
ها بطيْبك شيدتُ بيتا لروحي‏
وباسمك سميتُ طفلي الجديدا‏
كأن الزمان الذي قد مضى‏ ما انقضى‏
تستمرُ الحياةُ بما يشبهُ اللهو..‏
من عبث الماء بالطين‏ والطين بالنار..‏
تولدُ في كل موتٍ قصيدةْ!!‏
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى