الجازية

الجازية

عضوية الشرف
#1
عجيبة حكاية هذا الشاب مع والدته


حكت أحد الطبيبات





دخلت علي في العيادة عجوز في الستينات بصحبة ابنها الثلاثيني...لاحظت حرصه الزائد عليها حتى فهو يمسك يدها و يصلح لها عباءتها ويمد لها الأكل والماء.. بعد سؤالي عن المشكلة الصحية وطلب الفحوصات ..سألته عن حالتها العقلية لان تصرفاتها لم تكن موزونة ولا ردودها على أسئلتي..فقال إنها متخلفة عقليا منذ الولادة....تملكني الفضول فسألته.. فمن يرعاها؟قال أنا.. قلت والنعم ولكن من يهتم بنظافة ملابسها وبدنها قال أنا ادخلها الحمام واحضر ملابسها وانتظرها إلى أن تنتهي واصفف ملابسها في الدولاب واضع المتسخ في الغسيل واشتري لها الناقص من الملابس قلت ولم لا تحضر لها خادمه! قال لان أمي مسكينة مثل الطفل لا تشتكي وأخاف أن تؤذيها الشغالة .....اندهشت من كلامه ومقدار بره وقلت وهل أنت متزوج قال نعم الحمد لله ولدي أطفال ..قلت إذن زوجتك ترعى أمك؟..قال هي ماتقصر وهي تطهو الطعام وتقدمه لها وقد أحضرت لزوجتي خادمه حتى تعينها ..ولكن أنا احرص أن أكل معها حتى أطمئن عشان السكر !.....زاد إعجابي ومسكت دمعتي! واختلست نظره إلى اضافرها فرأيتها قصيرة ونظيفة ...قلت أظافرها؟؟قال قلت لك يادكتوره هي مسكينة ..طبعا أنا....نظرت الأم له وقالت متى تشتري لي بطاطس؟؟ قال ابشري الحين اوديك البقاله!طارت الأم من الفرح وقامت تناقز الحين الحين! التفت الابن وقال والله إني افرح لفرحتها أكثر من فرحة عيالي الصغار.. سويت نفسي اكتب في الملف حتى مايبين أني متأثرة !وسألت ماعندها غيرك ؟قال أنا وحيدها لان الوالد طلقها بعد شهر .قلت اجل رباك أبوك قال لا جدتي كانت ترعاني وترعاها وتوفت الله يرحمها وعمري عشر سنوات .قلت هل رعتك أمك في مرضك أو تذكر أنها اهتمت فيك؟أو فرحت لفرحك أو حزنت لحزنك؟؟؟؟؟؟قال دكتوووووره أمي مسكييييييييينه طول عمري من عمري عشر سنين وأنا شايل همها وأخاف عليها وأرعاها.
كتبت الوصفة وشرحت له الدواء......
مسك يد أمه وقال يله الحين البقاله...قالت لا نروح مكة ...استغربت قلت لها ليه تبين مكة؟قالت بركب الطيارة!!! قلت له هي ما عليها حرج لو لم تعتمر ليه توديها وتضيق على نفسك؟قال يمكن الفرحة اللي تفرحها لا وديتها أكثر أجر عند رب العالمين من عمرتي بدونها.
خرجوا من العيادة وأقفلت بابها وقلت للممرضة: آي نيد بريك،..بكيت من كل قلبي وقلت في نفسي هذا وهي لم تكن له أما ..فقط حملت وولدت لم تربي لم تسهر اليالي لم تمرض لم تدرس لم تتألم لألمه لم تبكي لبكائه لم يجافيها النوم خوفا عليه...لم ولم ولم....ومع كل ذلك كل هذا البر!!
تذكرت أمي وقارنت حالي بحاله ....فكرت بأبنائي ....هل سأجد ربع هذا البر؟؟


فمن منا كان مثله او ببعض شيء منه
 

قمرالشام

الوسـام الماسـي
#2
كلنا نتمنى ان نكون مثل ذلك الشاب
بارك الله بك
 

منى

الوسـام الماسـي
#3
بارك الله فيكى اختى الجازيه
لا اجد ما اقوله
فقط تنساب الدموع
جزاكى الله خيرا
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
#4
جزاك الله خير وبارك الله بك
 

محمد السامر

عضوية الإمتياز
#5
لا اجد ما اقوله
فقط تنساب الدموع
جزاكى الله خيرا

الحال واحد
فقد أشير إلى حديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ورضي عن أصحابه:"الوالد أوسط أبواب الجنة فإن شئت فأضع ذلك الباب أو احفظه"

اللهم ارحم والدِينا كما ربونا صغارا، اللهم اغفر لنا ولوالدِينا وأزواجنا وذرياتنا والمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات اﻷحياء منهم واﻷموات.
 

Ahmed-Under

عضوية الشرف
#6
جزاك الله خير وبارك الله بك
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
#8
جزاكم الله عنا خير الجزاء
 
MAHMOED

MAHMOED

عضوية الشرف
#9
بارك الله فى ولدها
وجزاك الله خيرا على القصه
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
#10
وبارك فيك وفي مرورك
 

Abdulrhman

عضوية الشرف
#11
ربي يسلم هالايادي اختي الجازيه طرحتي فا ابدعتي
لاعدمنا تواجدك الرائع اختي
 
khaled helal

khaled helal

عضوية الشرف
#12
قصة رائعة أختنا الفاضلة الجازية .. بر وأى بر .. والله دمعت عينى من تلك القصة . نحن بالفعل مقصرون فى حق الاباء ..

نسال الله ان أن يجلعنا ممن يبرون أباءهم ..

خالص تحياتى ,
 

hesh12269

عضو جديد
#14
اللهم ارزقنا حقيقة البر بالوالدين
 
moltengold

moltengold

الوسـام الماسـي
#15
بارك الله فيكي

قصة مؤثرة وجميلة وكلها عبر ودروس في الحياة
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
#17
قصة رائعة أختنا الفاضلة الجازية .. بر وأى بر .. والله دمعت عينى من تلك القصة . نحن بالفعل مقصرون فى حق الاباء ..


نسال الله ان أن يجلعنا ممن يبرون أباءهم ..


خالص تحياتى ,

جزاك الله خير الجزاء مشرفنا الفاضل

واكرمك يوم تلقاه
 

أبو حمزة الأثري

الوسـام الذهبي
#19
بارك الله فيكِ أختي الكريمة و جزاك الله خير
 

أعلى