الحالة
موضوع مغلق

احب الخير

عضوية الشرف
التسجيل
22/11/03
المشاركات
13,494
الإعجابات
152
#21
.. وبعد

بارك الله في جهدكم وما نقلتموه ..

واحبتت مشاركتكم هذا الموضوع

فرحم الله ابن النابلسي رحمة واسعة من عنده

ورحم الله من قبله ومن بعده ..

ورد الله كيد الكائدين في نحورهم واشغلهم بانفسه

امر مهم يجب التنبه اليه ايضاً وهو الصبر والامتحان :

قال حبيبي صلى الله عليه وسلم :

عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له . رواه مسلم .

قال الله سبحانه تعالى :{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابرِينَ } البقرة/155

والناس في هذا درجات فأكملهم إيماناً أعظمهم بلاءً وأقلهم إيماناً
أخفهم بلاءً ..

لأن الله سبحانه خاطبهم بقوله : ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمْ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ ) سورة البقرة: 214

وهنا امر يجب التنبيه له :

ليس شرطاً أن يكون الابتلاء غضباً من الله تعالى

بل العكس قد يكون هو الصحيح وهو محبة الله سبحانه وتعالى للعبد

فقد ابتلي الأنبياء والصالحون من التابعين وتابعي التابعين

قال صلى الله عليه وسلم : (إن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن صبر فله الصبر ، ومن جزع فله الجزع)

وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون).

وفقنا اله واياكم لما يحبه ويرضاه


 

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#22
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وفيك بارك الله أبو صالح للإضافات الطيبة

أحسن الله إليك ولا حرمنا الله من تواجدك وطيب كلامك
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
التسجيل
8/7/08
المشاركات
5,800
الإعجابات
2,689
الإقامة
العالم العربي
#23
جزاك الله خير وأثابك
 

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#24
وجزاكِ الله كل خير أختنا الكريمة
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى