ما الجديد
الحالة
موضوع مغلق

قمرالشام

الوسـام الماسـي
التسجيل
6/1/09
المشاركات
7,011
الإعجابات
3,559
#1
وقفت في إحدى الليالي الصيفية الهادئة ... ذات النسمات العليلة ... أمام نافذتي الصغيرة

التي سيطرت بموقعها البسيط على إطلالة خلابة ميزتها عن سائر نوافذ منزلي الصغير ...

فبحر هادئ حزين أمامي ,,, وقمر مبتسم متفائل فوقي ,,, ومناظر عن يمين وعن شمال ناظري

تشعل نورا في النفس ...

تبادرت لي فكرة الإتجاه إلى الأسفل .... فإتجهت مسرعة الخطى كي أقف مواجهة أمام

صراخات البحر العاتية ... فربما كنت في أمس الحاجة لمثل هاته الوقفة الصامتة !!!

علّي أُسري عن نفسي بعضا من أحزاني التي ظللت أكابرها وأخفيها ... مع أني على ثقة تامة

أن مايحمله البحر من هموم في أعماقه تكفيه لدهور وسنين طويلة وزيادة ...

كان الصمت قد خيم على أرجاء المكان ,,, لكن الأمواج المتلاطمة لاتكاد تنتهي من قطع مسلسل

الصمت حتى تبدأ بالهيجان مرة أخرى ...

ليذكرني هذا الموقف بصوت أنين وبكاء الطفل اليتيم ... حين يثور باكيا ليقطع صمت براءته الحزينة !!...

تنفست تنفس الصعداء ... ورفعت بناظري نحو السماء ... فإذا بي أرمق من بعيد

قرصا إستدار شكله ,,, وتراقصت حوله نجمات الظلام الصغيرة والجميلة ,,, التي إقتربت من بعضها

لتغني سنفونية الفرح والجمال تماما كتراقص الأطفال الصغار حول أحضان أهاليهم ...

منظر القمر الذي رمقته من بعيد زاد الموقف عظمة ... وهيبة ... ونورا ...

إبتسمت للقمر بسمة فرح ,,, وذرفت دمعة من أمل ,,, وكأني بُحت له بهذه الإبتسامة والدمعة

عن قليل مما جال بداخلي من أفكار ...

لقد كان وجود القمر والنجمات في سماء البحر الحزين ... رابطا لأمور كثر ربما قد غابت عني

أثناء حزني مع أنها من أهم الأمور التي عشعشت داخل فكري !!..

حقا جعلني منظر القمر أعتذر من نفسي ... لأني غفلت قليلا عن حروف الأمل

التي حيت بها ,,, وحروف الرضا التي طالما سعدت بها ...

حادثت نفسي حينها قائلة :

عذرا .... عذرا .... عذرا يا نفسي ولكني في نهاية الإمر مجرد إنسان !!!

قد يقوى في كثير من الأحيان على مواجهة صعاب الحياة ... وقد يكون الضعف والحزن والدموع

في حين آخر هو الإحساس الذي ينتابني و يراودني ...

لكن صدقيني أيتها النفس الحبيبة ... ستبقى البسمة ... والأمل ... والرضا فيما عند الله ... هي

أجمل مايحيكِ بإذن الله .

فالحياة يانفسي قد يحف مشوارها في بعض الأحيان بأشواك الصعاب ... والحزن

كحزن البحر وأمواجه ..

ولكن في النهاية لابد من وجود بصيص من أمل ونور ... تماما كوجود القمر

المضئ في سماء كل البحار الحزينة ...


فلا بد للحزن أن ينتهي ليعم حينها البِشر ... والخير في النفوس كعودة الغريب إلى وطنه

حاضنا أهله وكل أحبابه ...


نظرت إلى ساعتي فوجدت أن الوقت قد سرقني ... وكان ولابد لي من العودة إلي منزلي الصغير

حيث غرفتي الجميلة ولكني سأعود بروح قد جدد القمر فيها

الأمل ... والبسمة ... والفرح ...


ألتففت بجسدي للعودة حيث أتيت ولكن قبل مغادرتي ... إستدرت نحو القمر والنجمات

وحادثتهم كلماتي قائلة :
بكل الحب والإخلاص سأقول :

شكرا لك ياقمري الصغير فقد زرعت نورا داخل قلبي ... سيضئ ليلتي هاته برغم وحدتي ... !

لك مني فائق إمتناني ومحبتي ...


 

Abdulrhman

عضوية الشرف
التسجيل
8/3/07
المشاركات
3,618
الإعجابات
1,222
الإقامة
الـمـديـنـة المنورة
#2
خاطره رائعه
سلمت يداكي ام انس
لاتحرمينا نزف قلمك الرائع
خالص تحياتي
 

قمرالشام

الوسـام الماسـي
التسجيل
6/1/09
المشاركات
7,011
الإعجابات
3,559
#3
يسعدني رأيك جدا وشكرا لمرورك الكريم
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى