الحالة
موضوع مغلق

حكمت نايف خولي

شُعراء البوابة
التسجيل
19/11/09
المشاركات
227
الإعجابات
120
#1
مسيرة حياة الإنسان <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p></o:p>

قلبي يَذوبُ منَ الأسى ويُعاني ..... ظُلْمَ الوُجودِ وقَسْوَةَ الأزْمانِ <o:p></o:p>

في مِجْمَرِ الأقْدارِ في نيرانِها ..... يُشْوى ويُحْرَقُ في لظى الأحْزانِ <o:p></o:p>

في عِتْمَةِ الأرْحامِ يَنحُبُ شاكياً ..... مُتَسائِلاً في تَوهَةِ الحَيرانِ <o:p></o:p>

كيف الطَّليقُ الحُرُّ يَجْذُبُهُ الثَّرى ..... يُمْسي أسيراً في دُجى الأبْدانِ <o:p></o:p>

فَيَحيكُ من ماءِ المَشيمَةِ بُرْدَةً ..... يَبْدو بها في هَيئةِ الإنسانِ <o:p></o:p>

حتى إذا اكْتَمَلتْ عباءَةُ جسْمِهِ ..... يَرِدُ الحَياةَ بأجْمَلِ البُنْيانِ <o:p></o:p>

فَيُلَفُّ بالأشْواقِ يُغْمَرُ بالمُنى ..... ويُحاطُ بالأفراحِ والتَّحْنانِ <o:p></o:p>

لكنَّهُ الأسْرُ البَغيضُ وجَورُهُ ..... يَنْهالُ بالأوصابِ والأشْجانِ <o:p></o:p>

فَيَذوقُ من طَعْمِ الصُّدودِ مَرارةً ..... ومنَ الشَّقا سَيْلاً منَ الألوانِ <o:p></o:p>

ويَؤوهُ من هجْرِ الحَبيبِ وغَدْرِهِ ..... ويَئِنُّ مَكْلوماً منَ الحِرْمانِ <o:p></o:p>

وعلى فِراشِ البؤْسِ يَرْقُدُ ساهِداً ..... مُتَقَرِّحَ الأحْداقِ والأجْفانِ <o:p></o:p>

مُتَهالِكَ الأوصالِ مَنْهوكَ القِوى ..... شَبَحٌ يُغالِبُ شَهْوَةَ الأكْفانِ <o:p></o:p>

مُرْمى على رَمْلِ الضَّياعِ مُهَدَّماً ..... تَغْتالُ روحَهُ زعْقَةُ الغُرْبانِ <o:p></o:p>

وفَحيحُ ثُعْبانِ الفَناءِ يُريعُهُ ..... فَيُصابُ بالإغْماءِ والغَثَيانِ <o:p></o:p>

ويَرى زَحافاتِ القُبورِ تَلوكُهُ ..... وتُحيلُهُ نُتَفاً منَ الإنْتانِ <o:p></o:p>

فَيَصيرُ قوتاً للهَوامِ ويَنْتَهي ..... طيناً يُسَمِّدُ تُرْبَةَ البُسْتانِ <o:p></o:p>

ألَمٌ يُمَزِّقُهُ ويَأْسٌ موجِعٌ ..... إعْصارُ رعْبٍ في شِتا الوجْدانِ <o:p></o:p>

وعَويلُ وعْيٍ للفَناءِ ومُرِّهِ ..... هذا هوَ الإنْسانُ في الأكْوانِ ؟ <o:p></o:p>

أينَ الجَّمالُ يَميدُ فيهِ مُدَلَّهاً ؟..... أينَ التَّبَخْتُرُ في الغِوى الفتَّانِ ؟<o:p></o:p>

أينَ الصِّبا المُخْتالُ يَرْفُلُ بالحُلى ..... ويَزينُ هامَهُ أجْمَلُ التِّيجانِ ؟<o:p></o:p>

ويَميسُ مزْهُوَّاً بِقَصْرٍ شامِخٍ ..... ويَسيرُ مُنْتَفِخاً منَ السُّلْطانِ <o:p></o:p>

ويَخالُ نَفْسَهُ في الوجودِ مُخَلَّداً ..... وإلى الأُلوهَةِ يَنْتَمي ويُداني <o:p></o:p>

قُلْ لي بِرَبِّكَ يا أخي ما تَرْتَجي ..... منْ عالَمِ الزَّوَغانِ والبُهْتانِ <o:p></o:p>

من عالَمٍ الكُلُّ فيهِ إلى الفَنا ..... يَمْضي ويَلْبَسُ بُرْدَةَ النِّسْيانِ <o:p></o:p>

لكنَّ روحَكَ تَرْتَدي ثَوبَ البَقا ..... يَنْحو بها عن عالَمِ النُّقْصانِ <o:p></o:p>

لتَسيرَ في دَرْبِ التَّدَرُّجِ بعْدَما ..... حَمَلَتْ منَ الدُّنْيا شَذى العِرْفانِ <o:p></o:p>

وتَجَمَّرَتْ بلَهيبِها فتَطَهَّرَتْ ..... وصَفَتْ منَ الأضْغانِ والأدْرانِ <o:p></o:p>

وتَكَبَّدَتْ غِلَّ الفَناءِ وكَيْدَهُ ..... لِتَخُفَّ مُبْحِرَةً إلى الأوْطانِ <o:p></o:p>

فَتَجوزُ في نَفَقِ الظَّلامِ وعَبْرَهُ ..... مَحْمولَةً نَحْوَ الوجودِ الثَّاني <o:p></o:p>

لِتَعودَ للأنْوارِ تَرْتَعُ حُرَّةً ..... وَطَليقَةً من كُلِّ قَيْدٍ فانِ <o:p></o:p>

<o:p></o:p>
حكمت نايف خولي<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
 

iayd

عضوية الشرف
التسجيل
5/3/06
المشاركات
7,523
الإعجابات
2,334
#2
شعر جميل أخي الحبيب
بارك الله فيك ... تحياتي
 

قلب عيمان

عضو مشارك
التسجيل
13/3/10
المشاركات
40
الإعجابات
7
#3
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
 

حكمت نايف خولي

شُعراء البوابة
التسجيل
19/11/09
المشاركات
227
الإعجابات
120
#4
أشكركم أخوتي على وقوفكم على القصيدة وعباراتكم الجميلة عنها
أخوكم حكمت خولي
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى