الحالة
موضوع مغلق

المتربع

عضـو
التسجيل
21/3/03
المشاركات
264
الإعجابات
1
#1
.
[c]

ايــن كـنـت ؟؟

أين كنت؟ سؤال يتردد على ألسنة كثير من النساء ، وهو ما يكرهه كثير من الرجال ؛ فبعضهم يعتقد أنّه فوق المساءلة ، و بعضهم يرى أنه حر و من حقه أن يتأخر و يفعل ما يريد ، حتى و لو كان متزوجاً و لديه أطفال
من الأزواج من يقضي معظم وقته خارج البيت و لا يعود إلا في ساعة متأخرة ، ثم يأتي باعتذار بارتباطاته و صداقاته .... و منهم من يخرج لاستراحته أو استراحة غيره، فيلتقي زملاءه و تستمر الجلسة إلى ما شاء الله دون أن يدري ماذا حل بالمنزل ، و لا إلى أين يسير الأولاد
و لما تعانيه الزوجة من جراء ذلك الإهمال ، و ربما أتى و زوجته تغط في سبات عميق بعد أن أعياها السهر و طال عليها الانتظار

تأخر الزوج و نسيانه المواعيد العائلية و عدم اهتمامه بشئون أسرته من المنغصات التي تؤدي إلى قلق و فقدان الزوجة لأعصابها

بل إنّ بعض الرجال قد يستضيف أصحابه في منزله كل ليلة فيثقل كاهل زوجته بما تعده للضيوف من أنواع الطعام و الشراب ، و ربما طال وقت الجلسة إلى ما بعد منتصف الليل ، و ربما كانت الجلسة على لهو أو باطل ، فإذا خرج الضيوف آوى الزوج إلى فراشه، و ترك زوجته تغسل الأواني ، فلا تكاد تنتهي إلا قرب الفجر دون أن تسمع منه كلمة شكر

ظاهرة قلق الزوجة على زوجها تبدو طبيعية في كل المجتمعات البشرية ، و تعرف الزوجة على تفاصيل صداقات زوجها و أصحابه قد يزيدها قلقاً مع تأخره عن مواعيده المعتادة في الرجوع إلى البيت ، و قد يزداد الأمر سوءا و تتطور المشكلات إذا ما اندفعت المرأة - من خلال الهاتف - للسؤال عن زوجها المتأخر في الأماكن الخاصة التي يسهر فيها ، نتيجة توترها و حساسيتها المرهفة ، و حرصها على زوجها و غيرتها عليه أيضاً

و في المقابل يجب على الزوج أن يستوعب تساؤلاتها و قلقها بهدوء خاصة أنّه تسبب في آلام نفسية للشخص الذي ينتظره، و إذا لم يجد تفهماً لحظياً من الزوجة الغاضبة، فعليه أن يكون صبوراً و يهدئ من روعها

إنّ الانشغال عن الأهل تفريط عظيم و ظلم بيّن ، إذ كيف يسوغ للإنسان أن يشتغل طيلة وقته خارج منزله ، فيترك شريكة عمره نهباً للوساوس و الوحشة و الأزمات ، أو يتركها للانغماس و الدخول في ما لا يحمد عقباه

ليس مطلوبا أن يعيش الزوج حبيس منزله ، و إنّما هي دعوة للتوازن و إعطاء كل ذي حق حقه قدر الإمكان ، ففقدان القدرة على الموازنة يورث خللاً و اضطراباً في حياة الفرد الزوجية و الأسرية

.
[/c]
 

عبير

مشرفة سابقة
التسجيل
24/1/04
المشاركات
1,769
الإعجابات
36
#2
أثابك الله على هذا الطرح القيم ..​

حين قرأت موضوعك ذكرت حديث للحبيب عليه السلام فى نهية عن السهر بعد صلاة العشاء إلا فى مواطن عدة وبينها (( الرجوع للحديث))
فلو تدبرنا فقط هذا الحديث لوجدنا فيه العجب العجاب فى تنظيم حياة الأسرة فى وقت المساء وخاصة الزوج حيث من المفروض أن يكون وقتها مع أسرتة فى حديث سمر أو ذكر أو تدبر أو لقاء يجمعه وأولادة خصوصآ أن وقت النهار غالبآ مايكون مشغول بالعمل أو مطالب الاسرة من تبضع وماشابة .. ومن المعروف أن
وقت المساء من أفضل الأوقات التى تسكن فيها النفس وتلقى عن كاهلها تعب ومشاق السعى
(( ومن جرب قيام الليل يعلم ذلك))وهنا يأتى دور الزوجة لا أن يحل الأصدقاء مكانها كما تفضلت فاين حق الزوجة من ذلك والمسكينة بدل أن تجد السكينة فى قرب زوجها يكون مصيرها إما المطبخ حتى ساعة متأخرة من الليل أو تقضية والقلق يقض مضجعها على زوجها الذى ترك البيت بعد العشاء مباشرة ولاتدرى اين ذهب أو لعلها تدرى ولكن ماعساها تفعل وجل أمانيها فقط أن لا يتأخر ..حتى إذا ما أتى وجد المسكينة فى إنتظارة فيكون مصيرها إما التوبيخ إذا ما سالته إين قضى ليلته أو الا مبالاة .. وهكذا باقى الأيام
فيالله كم هى الحياة الزوجية مقيتة إذا كان هذا ديدنها .. نسال الله أن يهدى الجميع ويوفقهم لمافيه صلاحهم وفلاحهم

وعذرآ أخى المحترم على الإطالة فماقرأته هنا لم ولن تسعه بضع كلمات قيلت
من فرط الأسى لحال كثير من العائلات البائسة .. وكل هذا بسبب عدم تحكيم الشرع
فى أمور حياتنا ولا تفهم كل ذى حق حقه وإن كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته .

تحياتى لقلمك/ عبير
 

Gypsy

عضـو
التسجيل
4/10/03
المشاركات
1,101
الإعجابات
4
#3
أخي الحبيب بارود جزاك الله عنا كل خير على طرح هذا الموضوع الشيق و الشائك في ذات الوقت

و إن كان لي أن أدلي بدلوي فإنني أوافقك و أوافق الأخت عبير فيما ذكرتموه ,, ولكن لي تعليق بسيط
كما يجب على الزوج أن يستوعب تساؤلات زوجته و قلقها بهدوء عليها هي أيضاً أن تعطيه متنفساً لكي يروح عن نفسه شريطة ان لا يكون أحد الأمرين على حساب الآخر أي لا يهمل أسرته و السمر معهم من أجل سمره مع الأصدقاء
في المقابل لا يهمل نفسه ,, أي أن الاعتدال مطلوب كما هو الحال في أغلب الأمور .

و كما تفضلت الأخت عبير هنا يأتي دور الزوجة الصالحة التي بإمكانها أن تسد فراغ الأصدقاء في حياة زوجها قدر الإمكان ,, أنا لا أقول بأن كل الزوجات لهم نفس الطباع و لكن وبصراحة أليست الزوجة أحد الأسباب التي تدعوا الرجل إلى الهروب إلى أصدقائه عله يجد لديهم متنفس فقده في منزله,,

لي العديد من الأصدقاء الذين صارحوني بأنهم يفتقدون وجود تلك المرأة التي تزوجوها ,, المرأة التي اعتادوا أن يجالسوها و يتسامرون سوياً في عدة مواضيع ,, أما الآن فإن المواضيع المطروحة للنقاش تنحصر في الأبناء
و المصاريف إننا كرجال نلجأ إلى منازلنا بعد يوم عمل شاق و طويل ,, يوم مليء بالتوترات النفسية فإن لم نجد الراحة المرجوة في منازلنا نحاول أن نعوضها مع الأصدقاء.

نسأل الله العفو و العافية في الدنيا و الآخرة
 

Reality

عضو مميز
التسجيل
21/12/03
المشاركات
305
الإعجابات
0
#4

بارك الله فيكم على هذا الكلام الجميل و المهم فعلاً
أؤيد الأخ Gypsy فيما قاله عن أهمية خلق التوازن .. و لو أنه كتطور طبيعي للعلاقة الزوجية السليمة ستصبح الزوجة الواعيه محور حياة الزوج ..الواعي أيضاً , و ستكون سعادة كل منهما بوجوده مع الاخر .. و هنا تمكن أهمية الزواج من إمرأة ذات وعي و مستوى تفكير و علمي متقارب من الزوج .. فإن الخلل في هذا سيكون فيه ظلم لأحد الطرفين , و لا يمكن حله .. فمن يبحث عن إمرأة جميلة فقط , له ذلك و لكن إن كان تفكيرها " غريب " و بعيد عن تفكير الزوج ,, ستبدأ الكارثة بعد الزواج عندما يعود كل منهما لحياته الطبيعية في العمل و التفاعل الإجتماعي .
أدعو لي يا جماعه أن أجد زوجة تتفهمني و تقدر ما يمكن أن أفعل من أجلها حتى في أمور صغيرة .. أنا من نوع الأشخاص الذي يهتم بالأمور الصغيرة في الحياة التي في بعض الأحيان أجد لها معاني كبيرة ( مع الحفاظ على دور العقل في تقدير كل المسائل ) . :eye:
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى