الحالة
موضوع مغلق

katko0ot

عضو فعال
#1
'',

انا عملت الموضوع ده بمناسبه عيد الحب
وهنا ممكن كل واحد يحط احلى رساله جاتلوه
وانا هبتدى
~(نفسى اكون نجمه سماك همسه شفاك شمعه مساك بس تبقى معايا
وانا معاك)~



كل سنه وانت طيب​
 

MAHMOED

MAHMOED

عضوية الشرف
#2
اخى الكريم كتكوت
حياك الله
ابدا معك
كل عام وانت بخير .
لقد علمنا
المصطفى صلى الله عليه وسلم ان
فى الاسلام للمسلمين عيدين نفرح بهما وفيهما
ونتبادل فيها التهانى والتاخى فى الله
عذرا ما غرزه فينا الغرب من اعياد وتفانى فى طياع الشباب
وتغيير عقل الشباب المسلم المثقف:confused: الواعى باعياد ومناسبات
ما انزل الله بها من سلطان فهذا لا بد انا نحذر منها
وخاصه هذا اليوم والمسمى بعيد الحب الذى تكثر فيه التفاهات
والاخطلاط وطياع الشباب وغيرها الكثير التى
تؤدى الى المحرمات :333:
ارجو اخى الكريم ان لا اكون اثقلت عليك
فهذه حقيقه لابد لنا ان نقولها :rolleyes:
فعار علينا الا نقولها وعيب عليكم الا تسمعوها :confused:
وجزاكم الله خيرا
 
الجازية

الجازية

عضوية الشرف
#3
أخي الفاضل

الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لاننا مسلمين وليس لدى المسلمين سوى عيدين

عيد الفطر وعيد الاضحى المبارك

*،*،*،*،*،*،

لقول أبن جبرين

فتوى الشيخ عبد الله بن جبرين في الاحتفال بعيد الحب


سئل فضيلته: انتشر بين فتياننا وفتياتنا الاحتفال بما يسمى عيد الحب (يوم فالنتاين)وهو اسم قسيس يعظمه النصارى يحتفلون به كل عام في 14 فبراير، ويتبادلون فيه الهدايا والورود الحمراء، ويرتدون الملابس الحمراء، فما حكم الاحتفال به أو تبادل الهدايا في ذلك اليوم وإظهار ذلك العيد جزاكم الله خيرًا.

فأجاب حفظه الله:
أولاً:
لا يجوز الاحتفال بمثل هذه الأعياد المبتدعة؛ لأنه بدعة محدثة لا أصل لها في الشرع فتدخل في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) أي مردود على من أحدثه.
ثانياً: أن فيها مشابهة للكفار وتقليدًا لهم في تعظيم ما يعظمونه واحترام أعيادهم ومناسباتهم وتشبهًا بهم فيما هو من ديانتهم وفي الحديث: (من تشبه بقوم فهو منهم).
ثالثاً: ما يترتب على ذلك من المفاسد والمحاذير كاللهو واللعب والغناء والزمر والأشر والبطر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء أو بروز النساء أمام غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، أو ما هو وسيلة إلى الفواحش ومقدماتها، ولا يبرر ذلك ما يعلل به من التسلية والترفيه وما يزعمونه من التحفظ فإن ذلك غير صحيح، فعلى من نصح نفسه أن يبتعد عن الآثام ووسائلها.
وقال حفظه الله:
وعلى هذا لا يجوز بيع هذه الهدايا والورود إذا عرف أن المشتري يحتفل بتلك الأعياد أو يهديها أو يعظم بها تلك الأيام حتى لا يكون البائع مشاركًا لمن يعمل بهذه البدعة والله أعلم.


المصدر ،،، صيد الفوائد ,,,,,
 
hatem20

hatem20

عضوية الشرف
#4
مخالف - ينقل للأرشيف
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى