الحالة
موضوع مغلق

حكمت نايف خولي

شُعراء البوابة
التسجيل
19/11/09
المشاركات
227
الإعجابات
120
#1
<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:eek:ffice:eek:ffice" /><o:p> </o:p>​
العيش منعزلاً <o:p></o:p>
في الغابِ في رُكنها المستورِ بالشجرِ ... في هدأةِ الليلِ في تنهيدةِ السَّحرِ <o:p></o:p>
حملتُ أشجانَ روحي مُنهَكاً تعباً ... والحزنُ يسفعُني بالهمِّ والكدرِ <o:p></o:p>
ولجتُ مكتئِباً غاراً تؤانسني ... أصداءُ وحشتِهِ عن معشرِ البشرِ <o:p></o:p>
أسلمتُ نفسي لصمتِ الليلِ يغسلني ... من كلِّ خاطرةٍ طافتْ بها فكري <o:p></o:p>
جرَّدتُ قلبي من الأوهامِ فانكشفتْ ... خلف السَّرابِ صحارى التيهِ والسَّدرِ <o:p></o:p>
تفاهةُ العيشِ تُضني الفكرَ تجلدُه ...وتحجرُ الروحَ في زنزانةِ الخدرِ <o:p></o:p>
تلبِّدُ الوعيَ والإدراكَ ترهِقُه ... والمرءُ يمسي عديمَ الحسِّ كالحجرِ <o:p></o:p>
وتحجبُ النورَ عن أبصارِنا فإذا ... مطامعُ الكسبِ أسمى غايةِ الظفرِ <o:p></o:p>
غدرٌ وحقدٌ وأضغانٌ وشيطنةٌ ... قدحٌ وذمٌ نفاقٌ غيرُ مستتِرِ <o:p></o:p>
ويصبحُ الناسُ أشباحاً تحرِّكُهم ... نجاسةُ العهْرِ والإفسادِ والضرَرِ <o:p></o:p>
في لُجَّةِ العمرِ ينسى الخِلُّ صاحبَه ... يضيعُ في زحمةِ الأهواءِ والوطرِ<o:p></o:p>
في معبدِ الرغباتِ الشَّرُّ قبلتُهُ ... يجودُ بالكلِّ قرباناً إلى سَقرِ <o:p></o:p>
ويوجزُ الكونَ في ذاتٍ مضخَّمةٍ ... تُريهِ أنه ربُّ الكونِ والقدرِ <o:p></o:p>
يا من تُعيبُ عليَّ العيشَ منعزلاً ... إنِّي أرى أخلصَ الخلانِ في الشَّجرِ <o:p></o:p>
أغنى المنازلِ غارٌ أستريحُ به ... وأحتمي من فضولِ الناسِ والهذرِ <o:p></o:p>
ألوذُ بالغابِ مأوىً أستجيرُ به ... من ربقةِ الرجْسِ في المستنقعِ القذرِ <o:p></o:p>
فالعيشُ بين الورى عبءٌ وتهلكَةٌ ... فاربأْ بنفسِكَ عن دوَّامةِ الخطرِ <o:p></o:p>
ففي الطبيعةِ تلقى الروحُ غبطتها ... والنفسُ تطهرُ بين الطيرِ والزَّهَرِ <o:p></o:p>
والقلبُ يصفو من الإغواءِ من فِتَنٍ ... تُرَوِّجُ الشَّرَّ في شتَّى من الصُّورِ <o:p></o:p>
والفكرُ يسمو بعشقِ اللهِ مرتفِعاً ... فوق الضَّلال ِ وفوق الزِّيفِ والصِّغَرِ <o:p></o:p>
حكمت نايف خولي ....... . www.hikmatkhouli.com .<o:p></o:p>

 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى