الحالة
موضوع مغلق

ابو عمير

داعية إلى الله
#1
قال الجندي لرئيسه :
صديقي لم يعد من ساحه المعركه سيدي..

أطلب منك الإذن للذهاب للبحث عنه
..

الرئيس
:

' الاذن مرفوض
'
و أضاف الرئيس قائلا
:
لا أريدك أن تخاطر بحياتك من أجل رجل
من المحتمل أنه قد مات


فذهب الجندي دون أن يعطي أهمية لرفض رأيه
.
وبعد ساعة عاد وهو مصاب بجرح مميت حاملاً جثة صديقه
...
كان الرئيس معتزاً
بنفسه :
لقد قلت لك أنه قد مات
..
قل لي أكان يستحق منك كل هذه المخاطره
للعثور على جثته ؟؟؟


أجاب الجندي ' محتضراً ' بكل تأكيد سيدي .. عندما
وجدته كان لا يزال حياً،،
واستطاع أن يقول لي
:


( كنت واثقاً بأنك ستأتي
)

{ الصديق
هو الذي يأتيك دائما حتى عندما يتخلى الجميع عنك }
 

khaled helal

khaled helal

عضوية الشرف
#2
باركـ الله فيكـ أخى الحبيب بوعمير .. كلمات لها مدلول رائع ,, تقبل تحياتى ,,
 

ابو عمير

داعية إلى الله
#3
بارك الله فيكم
احبابي في الله
 

Abdulrhman

عضوية الشرف
#4
شيء رائع وعظيم
قصة رائعه ابوعمير
بارك الله فيك
ونحن بنتظار مواضيعك الشيقه دوما
خالص تحياتي
 

abujuhina

(اللَّهُمَّ ارحمهُ واعفُ عنهُ)
#5
بارك الله فيك

على المشاركة القّيمة

الصداقة أصبحت عملة نادرة في هذا الزمان
 

أبو حمزة الأثري

الوسـام الذهبي
#6
قصة مؤثرة فعلا أخي الحبيب أبو عمير
بارك الله فيك و حفظك الله بحفظه
تقبل أجمل التحية
 

عطر امراه

عضو مشارك
#7
سلام على الدنيا إذا لم يكن بها صديق صدوق صادق الوعد منصفا .

( الإمام الشافعي)
 

ابو عمير

داعية إلى الله
#8
جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكـم
 

زكريا الناهى

عضو مميز
#9
شر البلاد مكان لا صديق به
وشر ما يكسب الإنسان ما يصم
أحسنت ابو عمير لا عدمنا جديدك
تحياتى الخاصة
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى