الحالة
موضوع مغلق

abujuhina

(اللَّهُمَّ ارحمهُ واعفُ عنهُ)
#1
اليمن: تراجع حركة تهريب الأطفال للسعودية في 2009

نشرالتقرير في 2010-01-26






لفتت الحكومة اليمنية الاثنين إلى تراجع حركة تهريب الأطفال اليمنيين إلى السعودية
العام الماضي عما كانت عليه في السنوات الأخيرة، حيث "يجبر هؤلاء الصغار على العمل في التسول أو كأيدي عاملة بخسة الثمن أو كباعة متجولين."
*****
وعزت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل اليمنية التراجع إلى عدة عوامل منها حملات التوعية بشأن الاتجار بالأطفال،
والتعاون المشترك بين السلطات اليمنية والسعودية بالإضافة تفجر الأوضاع في شمال اليمن، حيث تواجه حكومة صنعاء تمرداً شيعياً مسلحاً.
******
وقال عباس غالب، رئيس قسم الأحداث في الوزارة لشبكة الأنباء الإنسانية "إيرين" إن حركة التهريب إلى السعودية شملت 602 طفلاً عام 2009 مقارنة بـ900 في العام الذي سبقه.
*****

وفقا للمنظمة الدولية للهجرة، فأن الأطفال الضحايا،
وغالبيتهم من الصبيان،
يتم تهريبهم بغرض تسخيرهم للعمل القسري في التسول أو كعمالة غير ماهرة، أو للبيع في الشوارع.
*****
وأوضح غالب
أن تجدد المواجهات المسلحة بين القوات اليمنية والجماعات الحوثية الشيعية منذ أغسطس/آب الماضي،
ساهم في تقليص حركة التهريب: "حيث تخشى العائلات إرسال أطفالهم مع مهربين إلى السعودية بعد اعتقال المتمردين الحوثيين لمجموعات من الأطفال وتجنيدهم للقتال بين صفوفهم"، على حد قوله.
*****
وقال نسيم الرحمن، مدير الاتصالات بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" في اليمن، إن المنظمة نظمت عدداً من حملات التوعية عام 2009 لنشر الوعي بين العائلات إزاء مخاطر تهريب والاتجار بالأطفال."
*****
وأوضح أن:
"وسائل الإعلام المحلية لعبت دورا كبيرا في تسليط الضوء على خطر تهريب الأطفال لأولياء الأمور وأجهزة إنفاذ القانون."

وعملت المنظمة الدولية عن كثب مع السلطات المختصة للمساعدة في وضع تشريعات لحماية الأطفال من التجاوزات والإهمال والإستغلال.
*****
وأشار علي الجليع، رئيس "المنظمة القومية لمكافحة تهريب الأطفال" إلى حادثة تسليم السلطات السعودية خمسة أطفال تراوحت أعمارهم بين سن الخامسة والـ18 إلى السلطات اليمنية بعد تهريبهم إلى داخل الأراضي السعودية حيث أجبروا للعمل كمتسولين في ديسمبر/كانون الأول الماضي.
*****
وأضاف أن الشرطة أحبطت محاولة تهريب 70 طفلاً إلى السعودية واعتقال 20 مهرباً العام الماضي.
*****
وفي عام 2008، أعلنت الحكومة اليمنية عن مبادرة جديدة وشاملة لمحاربة تهريب الأطفال والاتجار بهم،
واعتبرت حينها بأنها أول خطة نوعها في البلاد لمناقشة المشكلة والتصدي لها، وفق "إيرين."
وتعرِّف الخطة الاتجار بالبشر بكونه "توظيف أونقل أو إيواء أو استقبال أشخاص
إما عن طريق التهديد أو استعمال القوة أو أي شكل من أشكال الإكراه أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو إساءة استعمال السلطة أو استغلال الضعف
أو تسليم و استلام أموال أو مزايا للحصول على موافقة شخص ما على الخضوع لسيطرة شخص آخر بهدف الاستغلال.
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى