الحالة
موضوع مغلق

abujuhina

(اللَّهُمَّ ارحمهُ واعفُ عنهُ)
#1
'',

حكاية من البعد السابع

هذه الحكاية سمعتها من راديو سوريا قبل عدة سنوات ولا زلت دائما أتذكرها

يحكى أن رجلا اسمه أيمن وكان مؤمنا ومرضيّا بوالديه رحيما بأسرته ولم يعرف عنه انه ظلم احدا أو أكل مالا حراما

**************
ذهب ليوّدع امرأته وأطفاله الذين سافروا من دمشق الى قرية تدعى مرمريتا تتبع لمحافظة حمص السورية وذلك لقضاء الاجازة الدرسية
على ان يلحق بهم الاسبوع القادم بعد اتمام عمله

*************
وقد ودعهم صباحا ورجع الى بيته وكان مرهقا ولم ينم منذ البارحة مشغولا بتجهيز حاجيات اطفاله المسافرين وكان يشكو من ألم أسفل بطنه منذ مدة ولم يكترث له كثيرا نظرا لانشغاله بأمور أسرته المعيشية

وما ان وصل الى منزله استلقى على فراشه و ليته لم يفعل
فأثناء نومه ازدادت درجة حرارته ولم يستطع القيام وكان ذلك نتيجة الألم المصاحب

*************
فداخل بطنه كان هناك أمرا يحصل فقد انفجرت مرارته
وصاحب ذلك تمزق بأحد شرايين الدم ولا يوجد معه في البيت انسيا
طبعا الرجل دخل في غيبوبة كاملة

المهم يحكي قصته ويقول انه رأى جدته المتوفية وكانت تقدم له الحساء باستمرار

ورأى شيخا كبيرا بلحية بيضاء يرتدي عمامة وتصاحبه فتاة صغيرة وجهيهما يشّعان نورا

ويقول انه يدخل في ظلام وعتمة وهما يسحبانه ولم يفارقاه الا يوم استيقاظه

بعد فترة رأى نفسه يطير رؤيا العين وليس خيالا ثم يعود مرات ودخلوا عليه مرة اربعة وجوههم سود وملابسم سود وكانوا يريدون اخذه وكان يقول لهم الشيخ ليس الأن

***************
وفي أحد المرات وهو يطوف حول ارجاء المستشفى أو بالأحرى روحه وقت منازعتها
حسب قوله وتاييد طبيبه لمثل هذه النظرية

رأى ثلاثة رجال يضربون امرأة داخل المنزل حتى أردوها قتيلة وكان يراهم رؤيا العين وقد سمع احدهم يدعوها باسم فاطمة

لكن لا يستطيع منعهم فجسده في مكان وروحه تنازع بين الموت والحياة

طبعا هو أمضى ثلاثة ليال في منزله ينزف وبعدها اقتحموا عليه جيرانه المنزل واخذوه الى المشفى و كانت حالته خطيرة ويصعب رتق الوريد المقطوع في بطنه غير المرارة المتمزقة فأضطروا لأجراء 3 عمليات لهذ الرجل وذكر الاطباء انه عدة مرات يتوقف قلبه ويعتبر متوفى ثم يعود

*************
المهم استمر اغماء الرجل حوالي 20 يوما ثم بعد استيقاظه مكث اسبوعان ثم خرج
الى بيته حيث اسرته الذين عادوا بعد مرضه بأسبوع

طبعا الشيخ و الفتاة ودعاه قبل يقظته من الغيبوبة واختفيا ولا يعلم من هما ابشر ام من غير البشر

سأل زوجته فورا كم امضيت قالت تجاوزت الشهر قال اعطني عكازا
وبعد الحاح زوجته ان لا يخرج اصر وخرج وهو متألم

واستقل سيارة اجرة وذهب الى المستشفي الذي مرض فيه و يدعى مستشفى تشرين

نزل قريبا من المشفى واخذ يدور برجليه بحثا عن المنزل الذي راى فيه الجريمة فهو قريب من مستشفى تشرين

بعد ان اعياه التعب عاد الى المنزل لا يكلم أحدا ولا يأكل الا بارغامه وجل تفكيره بتلك المرأة التي أردوها أمامه فقد رأى وقت طواف روحه اشياء كثيرة حقيقية
لكن هذا كان الحدث الأهم

وفي اليوم السابع وجد الباب الذي كان يبحث عنه وبلا تردد طرق الباب فتحت امرأة
فقال لها اني أسأل عن فاطمة فظهر رعب شديد بوجه المرأة وقالت من لا توجد فاطمة و فجأة جاء رجل من خارج الدار
هذا الرجل رأه أيمن يضرب المرأة معهم فأيقن بصدق ما رأى

**************
اتضح ان الرجل هو صاحب المنزل واول ماقام به طرد أيمن وزجره
في اليوم التالي جاء ايمن بعد أن تأكد من عدم وجود الرجل فقابل المرأةعند الباب وقال انا اعلم انك قتلت فاطمة

فارتبكت المرأة وقالت لقد ماتت الا تعلم أن زوجها قتلها
اظلمت الدنيا بوجعه فقد قتلت أمامه ولم يستطع منع
ذلك

************
لم ينتظر المريض وذهب على الفور الى السجن وبعد محاولات مع مدير السجن الذي لم يصدق هذا الهراء وافق ان يقابله رأفة بحالته المرضية
قابل ايمن المتهم المظلوم جمال ولم يكن بين من رأهم تلك الليلة

رجع ايمن الى بيته ولم ينم حتى طلعت الشمس ذهب الى الطبيب المعالج وأخبره بالقصة ومن حسن حظه أن الطبيب صدقه فذهبا للضابط المباشر للقضيه فسخر منهما الا ان الطبيب غضب وقال اذا لم يكن صحيحا مستعد لان اسجن عقابا لذلك

**************
فوضعوا خطة

وهي ان ايمن كما يدعي كان موجودا وقت الجريمة وبناء على التفاصيل
التي قدمها طلب المحقق الأخوة الثلاث كل على حدة وكل واحد يخبره بأن أخويه اعترفا عليه

الى أن انهار كبيرهم وصدق لأن الضابط يكلمه وكأنه موجود بينهم معتمدا على وصف أيمن للأحداث

****************
واتضح ان السبب وراء قتلها أنهم ورثوا مبلغا كبيرا من المال ولا يريدون ان يشاركهم المهندس جمال الفقير هذه الثروة وكان قد تزوج من أختهم من غير رضاهم بوجود والدها قبل أن يرحل فقتلوا أختهم و خسروا مالهم وجمال قد خرج ونام عند أهله

*****************

هذه القصة سمعتها من راديو سوريا وكنت مسافرا تلك الليلة بالسيارة برا داخل المملكة وقد ذكر الراديو ان هذه القصة حقيقية
و كان اسمها حكاية من البعد السابع

وقد رويت بطريقة اكثر وضوحا وكمالا وقد نسيت بعض أجزاء القصة لكن هذه أهم مجرياتها

لكن هل ارواحنا طوافة وهل يمكن ان تطوف الارواح بهذه الطريقة

الله اعلم ومع أن القصة أثرت في نفسي حينها لكن لا اعلم
لماذا لم اصدقها وقد أعجبتني كثيرا

وليس بالضرورة ان نصدقها لكن نقرأها لنتأمل فيها
ونمتع أذهاننا

***********
 

Ahmed-Under

عضوية الشرف
#2
قصة رائعة أبو جهينة سلمنا الله من كل سوء وجزاك الله خير
 

abujuhina

(اللَّهُمَّ ارحمهُ واعفُ عنهُ)
#3
جزاك الله خير

وانت اليوم مرهق من الأسئلة الله يعينك

واشكر مرورك الكريم
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى