الحالة
موضوع مغلق
MAHMOED

MAHMOED

عضوية الشرف
#1
حسام حسن.. هل ينتشل الزمالك؟!
حسام حسن مديرًا فنيًّا لنادي الزمالك



- الخبراء منقسمون حول قدرة العميد لإنقاذ ميت عقبة
- الحماس سلاح ذو حدين والدعم الجماهيري ضرورة
- الاستقرار الإداري مطلوب ومن دونه لن يستيقظ الفريق

حسام حسن، المدير الفني الجديد لنادي الزمالك، تولى المهمة بقرار سريع من مجلس الإدارة- وهو قرار ما زال يثير جدلاً- عقب هزيمة الزمالك من اتحاد الشرطة بهدفين نظيفين ليصبح في المركز العاشر في ترتيب جدول الدوري العام.

لقَّبه قطاع كبير من الجماهير المصرية وعلى رأسهم الزملكاوية بـ"المنقذ لمدرسة اللعب والفن والهندسة من الدخول في غيبوبة كروية"، خاصةً أن تاريخه كلاعب بالنادي عقب تركه الغريم التقليدي له النادي الأهلي؛ يشفع له في ذلك، علمًا بأنه ترك الزمالك لاعبًا في 2004م ليعود إليه مديرًا فنيًّا في 2009م.

ويعد العميد المدير الفني الثالث لنادي الزمالك خلال الموسم الحالي فقط، بعد "دي كاستال" و"هنري ميشيل"، وعقب قرار توليه قيادة الفريق الأبيض ذهب كثيرون إلى أن حسام يقامر بمستقبله التدريبي بقبوله تلك المهمة؛ نظرًا للظروف الصعبة التي يمر بها الفريق، بجانب خوضه مباراتين غاية في الأهمية، وهما مباراة الزمالك مع حرس الحدود ثم لقاء القمة مع النادي الأهلي الثلاثاء القادم.

أشرف محمود

في البداية يقول المعلق الرياضي أشرف محمود رئيس جمعية الثقافة الرياضية: إن تولي حسام حسن تدريب نادي الزمالك يعد مغامرة إيجابية للطرفين، فبالنسبة للطرف الأول وهو نادي الزمالك يعد اختيار حسام تجربة جديدة بعدما تم تجربة العديد من المدربين أصحاب الخبرة سواء الأجانب أو المحليين الكبار، وجميعهم لم يحققوا المأمول، وبالتالي ما المانع أن يجرب النادي مدربًا شابًّا يملك الحماس الذي كان يفتقده كثير ممن سبقوه، وبالنسبة للطرف الثاني وهو حسام فهو بطبيعته يعشق التحدي، ويكفي أن أكبر تحدٍّ في حياته عندما ترك الأهلي وذهب للعب ضمن صفوف نادي الزمالك مع شقيقه إبراهيم ليصنع إنجازًا كبيرًا له وللزمالك، ثم انتقاله للنادي المصري البورسعيدي فالترسانة قبل عودته للمنتخب الوطني الأول كلاعبٍ في 2006م بعد طول غياب.

وشدد على أن كل ذلك يعكس ميزة التحدي التي يتمتع بها حسام حسن، وهي تلك الميزة التي يحتاجها المعسكر الأبيض بشدة خلال الفترة الحالية، خاصةً فيما يتعلق بإشعال حماس اللاعبين واستخراج الطاقات منهم، وألمح إلى أنه لا توجد أية عقبات تواجه العميد؛ فعناصر الفريق مكتملة، كما أن مجلس الإدارة يتمتع بشيء من الاستقرار، فضلاً عن دورية اجتماعاته، بينما يأتي الدور فقط على الجماهير البيضاء ليلتفوا حول ناديهم ويفتحوا معه صفحةً جديدة.

وحول الحالة العصبية التي يتصف بها حسام حسن قال أشرف محمود: إنها كانت في الأساس بسبب ادعائه وقوف الحكام بجانب الفرق الكبرى في الدوري أثناء توليه تدريب فرق مثل المصري والاتصالات، بينما الآن يدرب واحدًا من تلك الفرق الكبرى، فضلاً عن أنه يتحتم عليه التخلص من تلك العصبية حتى لا يقضي على مصيره كمدرب، وطالب الجميع بمساندته في الفترة المقبلة.

الناشئون هم الحل
حسن المستكاوي
وعلى نفس الوتيرة يرى الناقد الرياضي حسن المستكاوي أنه على حسام حسن أن يستفيد من نجوم الفريق ومواهبهم، ويحرك فيهم الحماس والطاقة للدفاع عن كيانهم وكيان ناديهم، ثم يستعين بالناشئين الجدد الذين أشاعوا الحيوية والديناميكية في أداء الفريق عندما دفع بهم "دي كاستال" إلا أن "هنري ميشيل" أبعدهم، مضيفًا أن الخطوة التالية هي إعادة الروح لدى لاعبي الفريق، خاصةً أنهم لم يستطيعوا استغلال القرعة التي جعلتهم يلعبون 11 مباراة في الدور الأول بالقاهرة.


وشدد على ضرورة منح حسام حسن سلطة مطلقة ممزوجة بصرامة في التعامل مع أي تقصير، مع تحقيق العدالة بين اللاعبين، وإلا فإن نادي الزمالك لن يعود إلى سابق عهده المعروف لدى الجماهير المصرية والعربية.

وألمح المستكاوي إلى أن المشكلة لا تكمن فقط في المدير الفني، ولكن هناك أسباب كبيرة أخرى للوضع المتردي الذي أوصل نادي الزمالك إلى هذه المرحلة الحرجة، وضرب مثالاً بمشاكل اللاعبين في الملعب، والأنانية التي يتسمون بها، مشيرًا إلى أنه إذا وجدنا لعبًا جماعيًّا وانتهاء الفردية التي يتعامل بها لاعبو الفريق في مختلف المباريات نستطيع القول بأن نادي الزمالك يعود، وألمح إلى أن هذه المشكلة تسبقها مشكلة أخرى، وهي أزمات مجلس الإدارة، والتي لا بد من حلها حتى يلقي الاستقرار بظلاله على الفريق ككل.

فرصة واجبة
حلمي طولان
بينما أبدى حلمي طولان المدير الفني السابق لحرس الحدود تحفظه على الحديث في الموضوع- خاصةً أنه كان أحد الأسماء المرشحة والمنافِسة لتولي تدريب نادي الزمالك مع حسام حسن- إلا أنه قال: يجب أن نترك لحسام مساحة من الوقت لنحكم على التجربة ونرى نتيجتها بشكلٍ منطقي، وأضاف أن كرة القدم لا يعرف لها أي توقعات؛ لأن كل شيء جائز، فمن الجائز أن ينجح في تولي مسئوليته، ومن الجائز أن يفشل كسابقَيْه، وأكد أن حسام قَبِل أن يتولى المهمة في ظروف صعبة جدًّا، خاصةً أنه لا يوجد وقت للعمل على حد قوله، وقال: "كنت أفضل أن يأتي قرار توليه بعد الخمس مباريات المهمة المقبلة لنادي الزمالك، حتى يكون لديه وقت".

وتعارض مع ما قاله سابقوه من أن حماس حسام سيكون له مفعول السحر في الفريق؛ مشيرًا إلى أن فريق الكرة بالزمالك لا يحتاج إلى حماس، ولكن ينقصه عمل فني وبدني؛ لأنه يحتاج للكثير من الأمور الفنية كالخطط واللياقة البدنية، وأن يكون للفريق شكل مميز وطابع وأسلوب لعب في كل الخطوط بالملعب، سواء في الدفاع أو الهجوم، وأضاف أن الزمالك لا يحتاج إلى تدعيم صفوفه بلاعبين جدد، وأن اللاعبين الموجودين على قدر المسئولية، ويستطيعون سد كافة الثغرات الدفاعية والهجومية وخط الوسط، كما طالب مجلس إدارة نادي الزمالك بإنهاء حالة عدم الاستقرار التي يعيشها منذ فترة طويلة، والتي ألقت بظلالها على الفريق.

14 مديرًا فنيًّا
واتفق معه في الرأي من المعسكر الأحمر الكابتن طه إسماعيل لاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر السابق، حيث علق باقتضاب على تولي حسام حسن مسئولية تدريب نادي الزمالك، وقال: "كل ما أستطيع قوله هو أننا نتمنى له التوفيق"، مشيرًا إلى أن نادي الزمالك قام بتغيير 14 مديرًا فنيًّا في فترة وجيزة جدًّا دون تحقيق أي نتيجة ملموسة للفريق سواء في الدوري أو الكأس أو في المسابقات القارية؛ مما يؤكد- بما لا يدع مجالاً للشك- أن المشكلة ليست في المدير الفني، ولكن في أمور أخرى كثيرة رفض طه إسماعيل الخوض فيها.

تحقيق- عبد الله إمبابي:
 

naghy

عضو مشارك
#2
شكرا اخى الغالى
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى