الحالة
موضوع مغلق

MaX DiVeL

عضو ذهبي
#1
في كُل تصفح أزور بعض الكتابات لشغفي الشديد بالقراءة فأجد مقطعاً يلامس سحر الجنون في الوصف والخيال وعبارات لم أطالعها من قبل ، حتى أود لو أني حرفاً في جملة هذا النص البديع ، وتساورني الأفكار في الكتابة ومحاولة الإبداع وأقنع نفسي ألا أكتب في مستوى أقل من مستوى الجمال الذي قرأته ، لذلك أزيد من تصفحي عبر الإنترنت وأكثر من فتح الروابط وملاحقة الإعلانات إلى أن أصل لكتابات منحلة أستطيع ببصراحة أن أقول أنها أقل من تافهة ..


عبارة عن أحاديث متداولة دونما معنى أو مغزى مجزئة في عدة سطور وأشاهد للأسف بعض القراء والمتذوقين للكتابة ممن يحاولون الدخول في هذا العالم يصفقون لهذه التفاهات ويبدو اعجابهم بكل فخر ولو كان باستطاعتهم ارسال القبلات ما انتظروا ولم يعلموا أنهم بقرائتهم لتلك التفاهات لن يستطيعوا التطور في الكتابة أبدا ، فالأجدر بهم البحث عن كتابات تستحق القراءة والمتابعة وقرائتها علهم يستفيدون هناك أكثر ويقدموا آرائهم وتصفيقاتهم لمن يستحقها ، لا للمتسلقين الذين اتخذوا الكتابة حرفة ووسيلة للوصول لغرض معين وهو .... (حذف لدواعي أمنية )




وما يمزقني أكثر أن تجد بعض المتسلقين يمتلكون مواقع شخصية يعرضون فيها كتاباتهم الممتلئة بالتناقضات والقصص والحوارات الملفقة ولكن بصيغة النثر ... لا أنكر أن بعضنا يضطر أحياناً للمجاملة والتصفيق حيالهم ، ولكن الأغلب تجده يصفق كالبهلول دون وعي حتى أني أستطيع تخيله وهو جالس على حاسوبه يضيف رده ويبدي اعجابه ... !



وفي هذه اللحظة بعدما أنهكت خط الإنترنت في البحث عن ابداع قلم وتميز شخصٍ ما على الشبكة العنكبوتية محاولاً الإستفادة منه ، أجد نفسي أغلق متصفحاتي تتابعاً وتنتابني حالة من الإستفراغ الكتابي حتى أصل لمرحلة أن أغلق حاسوبي وأشعل سيجارتي رافضاً المحاولة في كتابة أي نص نثري داخل مدينتي ، ومبتعداً عن كل ما يتعلق بالنثر والشعر لشعوري بالغثيان و محاولاً تناسي ما قرأت من تفاهات الكاتب والمعلق على حدٍّ سواء ...




مع احترامي الشديد لكل من يحاول تطوير نفسه في الكتابة ، ولكن قصدت هنا بكلماتي من يتعامل مع نفسه على أنه كاتب او شاعر وهو بعيد كل البعد عن اصول الكتابة وفروعها .. فعذراً بالنيابة للشعر وللأدب .. !!


منقول للفائده وشكرا
 

قمرالشام

الوسـام الماسـي
#2
كلام صحيح ونقل موفق
شكرا لك
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى