الحالة
موضوع مغلق

مصعب الهلالي

عضو مشارك
التسجيل
29/1/09
المشاركات
37
الإعجابات
19
الإقامة
بلاد العرب أوطاني
#1
طرائــــف ونـــوادر
حلقات رمضانية خاصة

(حلقة 5)

طرائف ونوادر فرنسية


هنري الرابع


دخل الملك هنري الرابع (أول ملوك أسرة البوربون) باريس منتصرا بعد أن دام حصاره لها عدة اسابيع ذاق فيها أهلها الأمرين فاستقبلته الجماهير الغفيرة تهتف له وكان إلى جواره الماريشال دو باسمبيبر فقال له الماريشال:
- يالهذا الجمع الغفير يا مولاي!!
فأجابه الملك :
- سيكون هناك عدد أوفر ليشاهدوني وأنا معلق على حبل المشنقة.



فرانسيس (فرانسوا الأول)


كان الملك فرانسوا الأول معجبا بالرسام ليوناردو دافينشي . وتصادف أن أصيب دافنشي خلال زيارة له إلى فرنسا بمرض ألزمه الفراش فكان فرانسوا الأول يواظب على زيارته .. وذات يوم أتى لمقابلته أحد النبلاء الفرنسيين وكان يتأهب وقتها لمغادرة قصره لزيارة دافنشي فلم يستقبل النبيل وخرج فاستغرب من ذلك وزير ديوانه وسأله :
- لماذا يفضل جلالتكم زيارة دافنشي على استقبال النبيل ؟
فقال له فرانسوا الأول:
- بوسعي أن أصنع النبلاء بالعشرات ، ولكن عبقريا مثل دافنشي فالله وحده يستطيع صنعه.



قصر فرساي


كان رجال حاشية الملك لويس الرابع عشر يرهبونه كثيرا ويضطربون عند مواجهته . وحدث أن سأل يوما الدوق دوسيز الذي كانت زوجته حاملا بقوله:
- متى ستضع زوجتكم مولودها؟
فأجابه الدوق وهو يرتجف:
- آه يا مولاي .. عندما تشاء جلالتكم.




جان راسين


يقال أن لويس الرابع عشر شاهد يوما الروائي والكاتب المسرحي الفرنسي الشهير "جان راسين" صاحب مسرحية (فيدرا) فاستدعاه وعاتبه على عدم تلبيته دعوته لمشاهدة حملته على هولندا . فأجابه راسين بدهاء:
- مولاي ، إنها غلطة الخياط الذي كان شديد البطء في عمله . فقد أوصيته على بزة للميدان ، فلما حملها إلي ، كانت كل المدن التي حاصرتها يا صاحب الجلالة قد سقطت في يديكم.




الملك الشمس (لويس الرابع عشر)

كان الملك لويس الرابع عشر يبالغ في إظهار إعجابه بالفنون عامة ولاسيما الموسيقى وحدث أن أصر يوما على الاستماع إلى قطعة (لولي) المشهورة بـ (ميزيريره) أثناء عزفها وهو ساجد على ركبتيه . وبالطبع يسجد معه جميع أفراد الحاشية ....
ولدى خروجهم من القاعة سأل لويس الرابع عشر الدوق دو غرامون قائلا:
- ما رايك بهذه الموسيقى؟
- فأجابه الدوق :
- سيدي ، إنها عـذبة على الأذنين ، ولكنها قاسية على الركبتين.




ماري آن


استقبل لويس الرابع عشر ذات يوم السفير عبد الله بن عائشة سفير سلطان المغرب (إسماعيل) في قصره وسط أفراد حاشيته . وبعد تبادل الحديث انصرف كل منهما لتبادل الأحاديث الودية والجانبية مع الحضور وتصادف أن تجاذب السفير المغربي حوار مع الأميرة الفاتنة الشابة (ماري آن) بنت الملك لويس الرابع عشر التي تزوجت وهي في سن الثالثة عشر من الأمير (لويس أرماندو دي بوربون) . وبدأت تتحدث معه عن الزواج لدى المسلمين فقالت:
- إنني مندهشة كون الإسلام يسمح للرجل أن يتزوج بأربعة نساء في آن واحد.
فأجابها السفير بن عائشة بلباقة:
- سمو الأميرة ، تعدد الزوجات مسموحا به عندنا لأننا لانستطيع أن نجد إلا في نساء عديدات المزايا التي نجدها هــنا في إمــرأة واحــدة.
 

MaX DiVeL

عضو ذهبي
التسجيل
24/3/09
المشاركات
706
الإعجابات
189
الإقامة
Amman - jordan
#2
هههههههههههههههههههه جميلة هذه الطرائف والنوادر واحلى وحده

كان رجال حاشية الملك لويس الرابع عشر يرهبونه كثيرا ويضطربون عند مواجهته . وحدث أن سأل يوما الدوق دوسيز الذي كانت زوجته حاملا بقوله:
- متى ستضع زوجتكم مولودها؟
فأجابه الدوق وهو يرتجف:
- آه يا مولاي .. عندما تشاء جلالتكم.
جميل ما طرحت سلمت يداك وما انحرمنا منك اخي

يعطيك الف عافيه يا حبيب
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى