الحالة
موضوع مغلق

abdelillah

عضو ماسـي
#1
غـِـيْرة ُ الملائكة ِ ....... من خليل ِ الرحمن



قيل : لما اتخذ الله – تعالى – إبراهيم خليلا ً دخلت الغيرة ُ في جبرائيل وميكائيل ،

وقالا :
إلهنا وسيدنا أتأذن ُ لنا أن نزور خليلك ونختبره هل فيه من علامة الأحباب شيء .
فــأذِنَ لهما ، فنزلا فإذا هو – إبراهيم –
واقف على الأغنام ِ ، وكان له اربعة ُ آلاف راع ٍ ومع
كل راع ٍ كلبٌ في عنقه طوقٌ من ذهب .
فوقفا بجواره وقالا بصوت ٍ شجيٍّ : سبحانه من
قديم ٍ ما أعظمه ، وسبحانه من عظيم ٍ ما أكرمه ، وسبحانه من كريم ٍ ما أحلمه ، وسبحانه
من حليم ٍ ما أرحمه ، سـُبُّوحٌ قـُدُّوسٌ ربُّ الملائكة ِ والروح .
فاهتزت أركانُ إبراهيم –
عليه السلام - وناداهما : ممن أنتما ؟ فقالا : عبادُ الله ،
قال : نشدتكما بالله إلا قلتما مرة ً


أخرى . قالا : ما نقول إلا بشيء ٍ - يعني بأجر ٍ - قال : قد وهبت لكما جميع ما أملكُ


من الأغنام والمواشي ، فقلا مرة أخرى أحسن من الأولى . فقال لهما : أعيدا ذلك الصوت


، فقالا : ما نقول إلا بشيء ٍ ، قال: قد وهبتكما ما في داري من متاع ٍ وغيره .


فأعادا الصوتَ ثم سكتا ، فقال لهما : قولا مرة ٍ أخرى ، قالا : ما نقول إلا بشيء ٍ ،
قال :
قد وهبتُ لكما أولادي ، فقالا ثم سكتا
فقال لهما : قولا مرة ً أخرى حتى أهبَ لكما نفسي
وأكون لكما راعيا ً . فالتفت جبرائيل إلى ميكائيل وقال : يحق له أن يكون خليل الله .
ثم قالا
له : بارك الله لك في مالك وأولادك ، فأنا جبرائيل ، وهذا ميكائيل ، وتركاه وانصرفا .
 

real_pal

real_pal

الوسـام الذهبي
#2
سلام عليكم

جزاك الله كل خير .. ما هو مصدر هذة المعلومات واين التوثيق لها اخي الكريم ؟؟
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى