الحالة
موضوع مغلق

عمـر

عضو ذهبي
التسجيل
9/8/07
المشاركات
770
الإعجابات
482
الإقامة
العراق
#1
شاب في مقتبل العمر كان مدرسا تزوج من فتاة أحلامه وكانت تعمل مدرسة أيضا وأنجبا طفلا فرحا به أشد الفرح، ولكن سرعان ما أحسا بالعناء الشديد لصعوبة الجمع بين رعاية الطفل وبين عمل أمه، وكان يمرض أحيانا فيضطر الأب أو الأم للتخلف عن العمل، أو كانا يتركان الطفل في رعاية بعض الأقارب أو الأصدقاء، وفكر الأب أن تتوقف الأم عن العمل ولكن ظروفهما الاقتصادية كانت سببا لاستبعاد هذه الفكرة.

فوجئ الزوجان بأعراض الحمل تظهر على الزوجة وجن جنونهما فقد ضاقا بطفل فكيف باثنين، وأسرعا لطبيب ليساعدهما على التخلص من الجنين ولكن الطبيب رفض أن يقوم بإسقاط الحمل، وإزاء ضغطهما نصحهما بأن تجري الزوجة وتقوم ببعض الجهد الجسماني ليتم الإجهاض، وقبل الزوجان كلام الطبيب وراحا يصعدان الهرم ويهبطان وركضا شوطا بعيدا ثم اتجها عائدين إلى البيت ينتظران التخلص من الحمل، وعند وصولهما إلى البيت كانت هناك مصيبة في انتظارهما، فقد وجدا طفلهما قد فارق الحياة إثر سقوطه من فوق سلم كان يصعده في غفلة ممن يرعاه.

هنا كانت مفاجأة مريرة للزوجين، وعندها سارعا للطبيب الذي كانا عنده منذ ساعات يطلبان منه التخلص من الحمل ولكن في هذه المرة يطلبان عونه ليوقف الإجهاض، ومرة أخرى قال الطبيب: لا أستطيع وليس إلا الله تعالى يستطيع عونكما، وأخذ الزوجان يخلصان بالدعاء إلى الله عز وجل أن يرفق بهما، والله سميع عليم والله غفور رحيم، فاستجاب الله للدعاء ورعا الجنين الذي أصبح أملا لهما وكان منذ ساعات شرا يحاولان التخلص منه.

تلك نماذج واقعية تبين أن للكون مالكا سبحانه وتعالى خلقه ويدبر أمره ويرعاه، كما أنه يجب على المؤمن أن يرضى بقضاء الله وما قسمه له ويتقبله برضا وإيمان ولعل أمرا قد كتبه الله لك لا تبتغيه نفسك فيه خير لك، والله يعلم وأنتم لا تعلمون، وما هذه القصص التي ذكرناها إلا صور واضحة لتدخل الإنسان في أمور ليس له فيها شأن أو أمر، بل الأمر كله لله عز وجل، فلنسلم أمرنا لله ولنرضَ بقضاء الله فهو نعم المولى ونعم النصير.

قال الله تعالى: "وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ".
 

MAHMOED

MAHMOED

عضوية الشرف
التسجيل
15/8/08
المشاركات
5,049
الإعجابات
2,206
الإقامة
فى كنف الاخوان
#2
جزاك الله خير الجزاء
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى