الحالة
موضوع مغلق

youm7

عضو جديد
التسجيل
26/4/09
المشاركات
11
الإعجابات
3
#1
فى جلسة محاكمة محمد مصطفى محمود السيد الشهير بسفاح المعادى، اختلف المشهد فى محكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس، حيث فرض كوردون أمنى حول مبنى المحكمة بالكامل فى ظل وجود 4 سيارات للأمن المركزى مليئة بالجنود المستعدين للتحرك حال حدوث أى مشاكل أو اشتباكات، وبمجرد الوصول إلى مبنى المحكمة فوجئنا بأنه تم منع أهالى المتهم من الدخول إلى قاعة المحكمة، وأخذت والدته فى التوسل إلى الصحفيين والإعلاميين حتى يحاولوا إدخالها إلى مبنى المحكمة لتطمئن ابنها على أنه ليس وحده فتوجهت الأم إلينا وأخذت فى البكاء والتوسل والرجاء منا محاولة إدخالها لترى ابنها قبل الحكم عليه، ولكننا لم نستطع ذلك بعد أن أصدر المستشار عادل عبد السلام جمعة قراره بمنعهم من الدخول، وبمجرد الاقتراب يقترب منك الضباط للتأكد من شخصيتك وبعدها يتم إدخالك إلى بوابة أخرى يتم فيها معرفة ما معك وتسجيل دخولك إلى مبنى المحكمة وأخيرا داخل القاعة.

وبالداخل تجد حشدا من القنوات الفضائية والصحفيين والإعلاميين الذين اهتموا بالتواجد اليوم منذ الصباح الباكر لمتابعة الحكم على "السفاح" الذى أرهب المواطنين والفتيات على مدى سنتين كاملتين، وصل المتهم إلى مبنى المحكمة فى العاشرة والنصف وتم إدخاله إلى قفص الاتهام قبل بدء الجلسة بـ10 دقائق، بإشراف العقيد عادل عبد العزيز رئيس حرس المحكمة وبصحبته النقيب مصطفى الشاذلى.

بدأت الجلسة فى الحادية عشرة حيث خرجت الهيئة وبدأت فى تلاوة الأحكام على المتهمين وانتهت بإصدار حكمها بمعاقبة المتهم محمد مصطفى محمود السيد الشهير بسفاح المعادى بالسجن المشدد 5 سنوات عما أسند إليه بكل بند من بنود أمر الإحالة التسعة، بإجمالى عقوبة 45 سنة مشددة يقضيها المتهم خلف أسوار السجن، 5 سنوات عن كل تهمة اعتداء لكل سيدة من السيدات التسع اللاتى حررن بلاغات ضد المتهم.

وبعد النطق بالحكم توافد المصورون وكاميرات التليفزيون إلى قفص الاتهام لالتقاط شعور المتهم، ولكن الأمن لم يمهله واقتاده إلى الخارج ولكن بعد أن قال لنا قبل خروجه بلحظات "أنا مستحقش كده .. والله أنا برئ ومظلوم" "حسبى الله ونعم الوكيل".
مصدر الخبر:- جريدة اليوم السابع
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى