الحالة
موضوع مغلق

اللوزه

عضو جديد
التسجيل
8/6/09
المشاركات
11
الإعجابات
11
#1
عندما تنقلب الادوار أمهات ولكن حموات

في مقابل الوجه المشرق لدور الأم,هناك جانب آخر تنقلب فيه الصوره بمجرد ان تنتقل الى موقع الحماة,,
وقتها يختلف وصفها وتوجه اليها الأتهامات بأن نداء المحبه بداخلها تحول الى دعوة شقاق وفرقه..فهل يؤيد
الواقع هذا الوصف؟؟أم انها مازالت تمارس رسالة العطاء مع زوجات ابنائها وازواج بناتها؟؟
منذ فتره لاتزيد عن خمسين عامآ كان نظام الأسره في مجتمعاتنا العربيه هو نظام الأسره الممتده .
والتي تعني معيشة الجد والجده وأحفادهما في بيت واحد ومعيشه واحده .وكان ينجم عن هذه المعيشه الجماعيه
مشاكل كثيره تحملت وزرها الحماة وحدها .مما ادى لزيادة مخاوف الفتيات المقبلات على الزواج
من العيش مع الحماة,والأن اتجه المجتمع الى نظام الأسره الصغيره,,ومع ذلك مازالت هذه الصوره عن الحماة
عالقه بأذهان الكثير من الشبان والشابات .بعد ان اسهمت وسائل الأعلام في تعميقها لديهم ..وقليلون الذين ينظرون
اليها على أنها رمز الحب والحنان,,,فبعض الفتيات لاتدخل بيت الزوجيه الاوهي تضع في ذهنها الطرق التي يجب
أن تسلكها مع حماتها حتى تتقى مكايدها ..فتضل تترصد لكل كلمه تتفوه بها وتتصيد لأخطائها حتى لو كانت بسيطه
وغير مقصوده..فتسرع لزوجها للشكوى وهي تتباكى حتى تستميل قلبه وتصور له امه بأنها مستبده فيزحف الجفاء
الى نفسه ويسير تدريجيآ في طريق العقوق,,ومن هنا تنسج خيوط الكراهيه بينهن,,وينتج عقوق الوالدين ويتبع ذلك
رحيل البركه من البيت,,فأذا ارادت الزوجه رضاالله ثم رضا الزوج وحبه عليها ان تطرد من مخيلتها تلك الصوره
المشوهه للحماة,وتعامل حماتها كأمها,حتى لو اخطأت معها يومآ ما,,والزوجه الصالحه والواعيه تعين زوجها على بر
والديه
وتحثه لزيارتهما وتقديم العون والهدايا لهما ...تقول استاذة علم الاجتماع الدكتوره الهام فرج.أي أم .لديها شعور نفسي
بأنها هي الأحق بأبنها,فهي تشعر بأنها هي التي تعبت و زرعت ,,والزوجه هي التي حصدت,,وشتان بين من تعب وزرع,,, ومن حصد وجنى ,لذا فالكثير من الحموات يشعرن بغيره من زوجات الأبناء..لأنهن يتصورن بأن الزوجات اخذن الأبناء منهن,,ومن ثم تحاول الحماة دائمآ ان تحسس زوجة ابنها بأنها افضل منها,,وهذا تفسير للنقد المستمر الذي تلاحق به الحماة زوجة الأبن وابراز تميزها عليها,,لذا على الزوجه الشابه ان تتسم بالمرونه في التعامل مع حماتها ,,سواء كانت في مسكن معاها او في مسكن منفصل .وان تنظر لحماتها على انها الأم التي تمثل خبرة السنين وعطاء العمر بالنسبه لولدها..وان الفوز برضاها يوفر لها الأمان المعنوي والسند الأجتماعي ويزيد من قدرها عند زوجها..وعليها ان لاتبالغ في توقعاتها عنها حتى لايخالف الواقع هذه التوقعات فتبدأ المشكلات..ولتلتمس العذر لزوجها لأنه في صراع دائم بين ارضاء امه وارضائها,وتصبر وتحتسب اجرها عند الله تعالى,,ولتتذكر دائمآ محاسن حماتها وفضلها,,وكفاها فضلآ ان قدمت لها حبيب عمرها واختارتها زوجة له,,فلا ادعوها لتحملها فقط بل ادعوها لحبها ايضآ,,وقد تتصور أي زوجه ان كلامي هذا فيه مثاليه..وكيف تحقق هذه المثاليه؟ وانا اجيبها بأن تشارك حماتها في الصلاة او في ورد قرآني او في حوار واستماع جوانب نجاحها في الحياة وقصة كفاحها في تربية ابنائها..ومشاركتها في مشاهدة البرامج المفيده وتطلب منها ابداء رأيها وتعليقها عليه,,اوالأستماع لخطبة الجمعه او لمحاضره دينيه,, واستشارتها دائمآ في بعض الأمور وان تبتسم لها دائمآ وتقدم لها الهداياهذه امور بسيطه لكنها تساهم في كسب حماتها,ولايجب ان تتدخل بين زوجها وامه فيما يقدمه لها من هدايا بل يجب ان تساعده على برها..وتعلم اولادها احترام جدتهم,وتغرس المحبه والود في قلوبهم,,واذا اجتمع على الزوج طلب لها وطلب لحماتها عليها ان تقدم طلب حماتها على حاجتها راضيه غير متذمره,,فأذا رأت حماتها هذا التنازل والأحترام فأنها بلا شك ستقدر لها ذلك وستتنازل لها عن اشياء كثيره فيما بعد,
,والحماة بدورها عليها ان تعي جيدآ اذا كانت ستعيش مع ابنها وزوجته ان دورها الآن ليس قياديآ ولكنه استشاري فقط ,
,ولتعلم انها تخطت هذه المرحله وسبق لها ان مارست هذا الدورفي منزلها مع زوجها واولادها,,وعليها الآن ان تتنازل عنه لزوجة ابنها التي من حقها ان تدير المنزل بالأسلوب الذي تراه فهناك الكثير من الحموات اللأتي يصررن على التدخل في شؤؤن ابنائهن حتى لو سكنوا بعيدآ عنهم..والذي يحسم الأمر درجة تفاهم الزوجين منذ البدايه واتفاقهما على الحفاظ على خصوصيتهما,,وفي النهايه كل زوجه صغيره الأن مصيرها تكبر وتصبح حماه في المستقبل لذا يجب عليها ان تعي ذلك وتحسن التصرف,,,وعليكم بالحب ثم الحب فهذه الهديه التي تحتاج اليها الكثير من الزوجات والحموات......مع تمنياتي للجميع بالتوفيق,,
منقووووووووووووووووووووووول
 

mzar720

عضوية الشرف
التسجيل
18/1/05
المشاركات
4,134
الإعجابات
387
الإقامة
Kuwait
#2
موضوع جميل .... بس بيتكلم عن الزوجة و حماتها...و التفسير المنطقى و النفسي لهذه العلاقة, طيب الغلبان الزوج يعمل مع حماته اللى شغالة زن فى دماغ بنتها ... (طبعاً مش كلهم) ........برضة حاسسة انه سرق بنتها منها اللى ربتها و تعبت فيها :333:
 

شامل باسييف

عضو مميز
التسجيل
14/4/08
المشاركات
220
الإعجابات
72
#3
...تقول استاذة علم الاجتماع الدكتوره الهام فرج.أي أم .لديها شعور نفسي
بأنها هي الأحق بأبنها,فهي تشعر بأنها هي التي تعبت و زرعت ,,والزوجه هي التي حصدت,,وشتان بين من تعب وزرع,,, ومن حصد وجنى

اولا مشكوره اختي على النقل

وثانيا هذا الشئ لا يوجد عندي ( امي ما هتصدق تخلص مني ) :1002:
 

اللوزه

عضو جديد
التسجيل
8/6/09
المشاركات
11
الإعجابات
11
#4
موضوع جميل .... بس بيتكلم عن الزوجة و حماتها...و التفسير المنطقى و النفسي لهذه العلاقة, طيب الغلبان الزوج يعمل مع حماته اللى شغالة زن فى دماغ بنتها ... (طبعاً مش كلهم) ........برضة حاسسة انه سرق بنتها منها اللى ربتها و تعبت فيها :333:

اسعدني مرورك لك مني التحيه
 

اللوزه

عضو جديد
التسجيل
8/6/09
المشاركات
11
الإعجابات
11
#5
الحالة
موضوع مغلق

أعلى