الحالة
موضوع مغلق

lina samy

عضو مشارك
التسجيل
24/3/09
المشاركات
26
الإعجابات
30
#1
جاء إعرابي إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) وفى كمة ضب ( حيوان يعيش بالصحراء) اصطاده من الصحراء وقال الاعرابي للرسول صلوات الله عليه وأفضل التسليمات : ( لولا أن تسميني العرب عجولا لقتلتك وسررت الناس بقتلك ) فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه: دعني يا رسول الله اقتله.



فقال (صلى الله عليه وسلم ) ( مهلا يا عمر اما عملت أن الحليم كاد أن يكون نبيا"؟ )

ثم قال هذا الأعرابي للرسول (صلى الله عليه وسلم) : والله لا آمنت بك إلا أن يؤمن هذا الضب ، واخرج الإعرابي الضب من كمه



فقال (صلى الله عليه وسلم) يا ضب ، فأجابه الضب ( لبيك وسعديك يا رسول الله رب العالمين) فقال الرسول للضب ( من تعبد )

قال الضب : الذي في السماء عرشه ، وفى الأرض سلطانه ، وفى البحر سبيله ، وفى الجنة رحمته ، وفى النار عذابه

فقال (صلى الله عليه وسلم) من أنا يا ضب

فقال الضب : رسول رب العالمين ، قد افلح من صدقك وخاب من كذبك

فقال الأعرابي : هذا ضب اصطدته من البرية يشهد لك بالرسالة أنا أولى منه بذلك هات يدك ( اشهد أن لا اله إلا الله وانك رسول الله حقا ولقد أتيتك وما على وجه الأرض أحد اكثر بغضا مني إليك ، ولقد صرت الآن اذهب من عندك وما على الأرض احب مني إليك ، ولأنت الساعة احب ألي من أهلي وولدي وما تملك يدي فقد أمن بك شعري وبشرى وداخلي وخارجي وسرى وعلانيتي

فقال (صلى الله عليه وسلم) : الحمد لله الذي هداك لهذا الدين الذي يعلو ولا يعلى عليه ولكن لا يقبله إلا بالصلاة ولا يقبل الصلاة إلا بقراءة

فقال الأعرابي : علمني يا حبيبي

قال الرسول (صلى الله عليه وسلم) : فعلمه سورة الفاتحة وسورة الإخلاص وقال : من قرأه ثلاث مرات فكأنما قرأ القران كله ، وان الله يقبل اليسير ويعفو عن الكثير

وسأل الرسول صلى الله عليه وسلم الأعرابي : ( آلك مال )

فقال الأعرابي : يا حبيبي ليس في بني سليم أفقر مني

فقال الرسول (صلى الله عليه وسلم) : أعطوه

وبالفعل أعطوه حتى أثقلوه حتى قال عبد الرحمن بن عوف : عندي ناقة عشاريه أعطيها له

فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لعبد الرحمن بن عوف : إن الله يعيطك ناقه في الجنة من دره قوائمها من الزبرجد الأخضر وعيناها من الياقوت الأحمر وعليها هودج السندس تخطفك من على الصراط كالبراق

فخرج الأعرابي ووجد ألف فارس من المشركين يردون قتل الرسول (صلى الله عليه وسلم) فحكي لهم قصته فأسلموا جميعا عن أخرهم



هذه القصة رواها البيهقي والحاكم بن عدى والدار القطني

منقول
 

lina samy

عضو مشارك
التسجيل
24/3/09
المشاركات
26
الإعجابات
30
#2
وبركاتة
أشكرك اخي في الله وأتمني منك دائما أن تردني ألي الصواب قدر أستطاعتك فأنا وأن كنت لا ابتغي بذلك إلا الله فلا اريد ان انشر ما هو ضعيف او موضو وأن كنت لا اقصد ذلك واطلب من الاعضاء أيضا من منهم يعلم الصواب فلا يبخل بة فهذا دين الله
وربنا يغفر لي ولنا جميعا

وأليكم ما قيل ايضا عن الحديث في احدي المنتديات الاخري بالنص



أختي الحبية

اشكرك على مجهودك الطيب

واسمح لى فقط بهذا التعقيب

فعندما قرات موضوعك وما ورد فيه من قصة الاعرابي

مع رسول الله وصحابته

اصدقك القول ...

كانت هذه أول مرة اقرا فيها هذه الروايه وما سمعت بها قط

لذلك كان يجب على تحرى صدقها من عدمة

والحمد لله وفقنى الله بموقع اسلام اونلاين

ووجدت الرد على هذا الموضوع وسانفله لكى حتى نحترس

جميعا من نقله ...فالبرغم ان ما فيها طيب ولكننا لا نقبل الا نقل

الصدق والصحيح عن رسول الله والتي يتفق عليها

جمهور العلماء بنشره

فهذه رواية ضعيفة ليس لها سند صحيح

الفتوى



رقـم الفتوى :
116481
عنوان الفتوى :
رتبة حديث: والله لا آمنت بك إلا أن يؤمن هذا الضب..
تاريخ الفتوى :
03 محرم 1430 / 31-12-2008
السؤال



أرجو الإفادة بأن هذا الحديث صحيح أو ضعيف وجزاكم الله كل الخير.</B>
الحديث: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم وفى كمه ضب -حيوان يعيش بالصحراء- اصطاده من الصحراء وقال الأعرابي للرسول صلوات الله عليه وأفضل التسليمات : لولا أن تسميني العرب عجولا لقتلتك وسررت الناس بقتلك، فقال عمر بن الخطاب رضى الله عنه: دعني يا رسول الله أقتله.</SPAN></B>
فقال صلى الله عليه وسلم : مهلا يا عمر أما عملت أن الحليم كاد أن يكون نبيا. ثم قال هذا الأعرابي للرسول صلى الله عليه وسلم: والله لا آمنت بك إلا أن يؤمن هذا الضب، وأخرج الأعرابي الضب من كمه </SPAN>فقال صلى الله عليه وسلم: يا ضب ، فأجابه الضب: لبيك وسعديك يا رسول الله رب العالمين، فقال الرسول للضب من تعبد، </SPAN>قال الضب: الذي في السماء عرشه، وفي الأرض سلطانه، وفي البحر سبيله، وفي الجنة رحمته ، وفي النار عذابه، </B>فقال صلى الله عليه وسلم من أنا يا ضب، </B>فقال الضب: رسول رب العالمين ، قد أفلح من صدقك وخاب من كذبك، </B>فقال الأعرابي: هذا ضب اصطدته من البرية يشهد لك بالرسالة أنا أولى منه بذلك هات يدك أ</SPAN>شهد أن لا إله إلا لله وإنك رسول الله حقا ولقد أتيتك وما على وجه الأرض أحد أكثر بغضا مني إليك، ولقد صرت الآن أذهب من عندك وما على الأرض أحب مني إليك، ولأنت الساعة أحب إلي من أهلي وولدي وما تملك يدي فقد أمن بك شعري وبشرى وداخلي وخارجي وسرى وعلانيتي. </SPAN></B>
فقال صلى الله عليه وسلم: الحمد لله الذي هداك لهذا الدين الذي يعلو ولا يعلى عليه ولكن لا يقبله إلا بالصلاة ولا يقبل الصلاة إلا بقراءة، </B>فقال الأعرابي : علمني يا حبيبي، </B>قال الرسول صلى الله عليه وسلم: فعلمه سورة الفاتحة وسورة الإخلاص وقال : من قرأه ثلاث مرات فكأنما قرأ القران كله، وأن الله يقبل اليسير ويعفو عن الكثير، </B>وسأل الرسول صلى الله عليه وسلم الأعرابي: ألك مال. </B>فقال الأعرابي : يا حبيبي ليس في بني سليم أفقر مني، </B>فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: أعطوه </B>وبالفعل أعطوه حتى أثقلوه حتى قال عبد الرحمن بن عوف: عندي ناقة عشارية أعطيها له </SPAN>فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمن بن عوف: إن الله يعيطك ناقه في الجنة من درة قوائمها من الزبرجد الأخضر وعيناها من الياقوت الأحمر وعليها هودج السندس تخطفك من على الصراط كالبراق </SPAN></B>فخرج الأعرابي ووجد ألف فارس من المشركين يريدون قتل الرسول صلى الله عليه وسلم فحكى لهم قصته فأسلموا جميعا عن آخرهم.</SPAN></B>
هذه القصة رواها البيهقي والحاكم ابن عدي والدارقطني.</SPAN></B>
</SPAN>
الفتوى



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن هذا الحديث ضعيف بل إن بعضهم يقول بوضعه، فقد ذكر ابن كثير في البداية والنهاية أن فيه نكارة وغرابة، وقال صاحب كنز العمال: قال ابن دحية في الخصائص: هذا خبر موضوع، وقال الذهبي في الميزان: هذا خبر باطل.
والله أعلم.
 

موحدة

عضو مشارك
التسجيل
12/5/09
المشاركات
66
الإعجابات
1
#3
جزاكم الله خيرا ونسأل الله ان يهدينا إلى سواء السبيل
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى