الحالة
موضوع مغلق

أبو شرف الزاملي

عضو مشارك
التسجيل
20/2/09
المشاركات
65
الإعجابات
40
#1
جريحٌ ومن يداوى جرحاً يكاد أن يذهب أغلى ما أملك ألا وهى أبتسامتى التي تأخذ حزني من
عيوني، جرح أتعبني من سنين .
الآه تقلق راحتي فمن ذا الذي يريح قلبي، ويمسح دمعتي، ويأخذني في حضن الحنان، من يضمني
في تلك الليالي التي تتقلب فيها عيوني الحائرة، بين النجوم باحثة عن مخلص، ساهرة تحتاج
لحظة حب وحنان، كلمة تطفئ ناراً أتت على جمال العيون ومعنى العبارة .
أبحث عن جنتي، عن مهجتي، عن رفيقي، فلا أجد من حولي إلا وحده، ودنيا مره، وذكرى مواقف
مضت، ذكراها تهز حلاوة الأيام، تُذهب جمال الكلام، وطيب نسمات المساء.
فيا روحي أهدئى، ويا عيني نامي، فيا أحلامي لا تذهبي، ويا آمالي أبقى.
إن بصيص النور أراه بازغاً في الأفق من عند مليك مقتدر من عند الكريم الجليل من عند
الله الذي يعلم الحال وبيده الخلاص، وعنده الحنان والجنان، ورفقة المصطفى المختار.
فالآن نامي يا عيوني إن ربى حي لاينام .
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
التسجيل
29/7/05
المشاركات
21,626
الإعجابات
4,016
#2
جزاك الله خير أخي الكريم
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى